الأربعاء 22 نوفمبر 2017 الموافق 04 ربيع الأول 1439
ads
ads
ads

«الهلال اليوم» تنفرد بأول حوار مع رئيس هيئة المحطات النووية.. «الوكيل»: توقيع عقود «الضبعة» خلال أسابيع.. المفاعلات تطبق أعلى معدلات الأمان.. وتضم 16 وحدة قدرة كل منها 4800 ميجاوات

الثلاثاء 14/نوفمبر/2017 - 09:32 م
الدكتور أمجد الوكيل
الدكتور أمجد الوكيل
طباعة

 «الحلم النووي سيتحقق والمصريون قادرون على تحقيق المعجزات، ومن يستطيع تحقيق حلم العبور والانتصار في حرب أكتوبر المجيدة، ومن يستطيع إنشاء قناة السويس الجديدة في عام؛ ليس غريبًا عليه أن يحقق الحلم النووي».  

هكذا أكد الدكتور أمجد الوكيل، رئيس هيئة المحطات النووية، كاشفا لـ«الهلال اليوم»، في أول حوار صحفي له، عن أن توقيع عقود محطة الضبعة النووية، سيتم خلال أسابيع قليلة مقبلة، مشيرا إلى أن الحلم النووي المصري، لا يتوقف عند هذا المفاعل فقط.

وأضاف أن محطة الضبعة تعد التجربة المصرية الأولى في البرنامج النووي الحديث، وبالتالي فلابد من التدقيق في التفاصيل؛ لتحقيق أعلى معدلات الجودة في عقود محطة الضبعة؛ من أجل تحقيق مصالح الجانبين، وكانت هناك جلسات تعقد بين الوفدين المصري والروسي خلال  العامين الماضيين

 التنفيذ مطلع 2018

وكشف «الوكيل» عن أن توقيع عقد إنشاء المحطة النووية المصرية، مع شركة «روس آتوم» الروسية، سيتم قبل نهاية العام الحالي، على أن تبدأ مراحل التنفيذ، مع مطلع العام المقبل 2018.

وأضاف: «لدينا 4 عقود بمحطة الضبعة النووية، يتم التوقيع عليها، أولها العقد الرئيس المتعلق بتفاصيل الإنشاء، والعقد الثاني الخاص بإمدادات الوقود، والثالث يشمل تفاصيل التشغيل والصيانة، والعقد الرابع والأخير عن مراحل التخلص من الوقود المستنفذ».

وتابع: «99 % من الملاحظات متعلقة بصياغة العقود، وليس هناك تعديلات جوهرية عليها، وتم مراجعة العقود من جانب وزارة المالية الروسية، وبالنسبة إلينا قام مجلس الدولة بمراجعة العقود أيضًا، كما تمت ترجمة العقود من اللغة الإنجليزية إلى العربية والعكس داخل معهد اللغات التابعة للقوات المسلحة».

وأشار «الوكيل» إلى أنه بعد الانتهاء من مراسم التوقيع بين البلدين، يتم البدء في مراحل تنفيذ البرنامج النووي المصري، وهناك عدة خطوات، الأولى تسمى بالمرحلة التحضيرية وتصل إلى عامين ونصف يتم فيها الموافقة على تصميم الموقع ثم الحصول على إذن ببناء الموقع من هيئة الرقابة النووية، ثم مراحل البناء والتشغيل التجريبي وهذا يستغرق 5 سنوات، أي خلال 7 سنوات من التوقيع سيصبح لدينا أول محطة نووية لتوليد الطاقة.

أعلى معدلات أمان

وأوضح «الوكيل» أن محطة الضبعة بها أعلى متطلبات الأمان عالميًا، حيث توفر أنظمة الأمان للمفاعلات الروسية «VVER- 1200»، ذات مستوى غير مسبوق من الحماية ضد العوامل والمؤثرات الداخلية، والخارجية، فعلى سبيل المثال تم تصميم الوعاء الخارجي له، لكي يتحمل اصطدام طائرة تجارية كبيرة زنة 400 طن محملة بالوقود، وتطير بسرعة 150 متر في الثانية.

بالإضافة إلى خصائص السلامة والأمان النووي التي تشملها تصاميم المفاعلات الحديثة من الجيل الثالث المطور والتي أخذت في الاعتبار قدرتها على مواجهة الأخطار الخارجية، مثل: الزلازل وموجات تسونامي حتى 14 مترا  وقدرتها على التوقف الآمن حتى في حالة حدوث أخطاء بشرية والتشغيل لمدة 72 ساعة.

وأضاف أن المحطة بها 4 مفاعلات وتبلغ قدرة كل منها 1200 ميجاوات، بإجمالي 4800 ميجاوات، كما أود أن أشير إلى أن الموقع يستوعب بناء 4 مفاعلات آخرين.

إجراءات تنفيذية

وأوضح «الوكيل» أنه بعد دراسة نتائج المفاوضات مع عدة دول تم اختيار دولة روسيا الاتحادية كشريك استراتيجي للمشاركة في تنفيذ البرنامج النووي المصري، حيث تم اتخاذ العديد من الإجراءات التنفيذية بتوقيع اتفاقية تطوير المشروع «PDA» بين البلدين في فبراير 2015، وتلا ذلك توقيع الاتفاقية الحكومية «IGA»، وكذلك الاتفاقية الحكومية التمويلية «FIGA» بين الحكومتين المصرية والروسية في نوفمبر 2015.

3 استراتيجيات

وقال «الوكيل» إن هناك ثلاث استراتيجيات يتم تنفيذهم عبر التوقيع مباشرة مع شركة «روس آتوم»، الأولى إستراتيجية إعلامية تستهدف إعلام المواطنين بمراحل تنفيذ مشروع المحطة النووية والترويج للمشروع باعتباره أحد ركائز إستراتيجية الطاقة في مصر.

 ولفت إلى الثانية هي استراتيجية للتدريب وتتضمن إعداد الكوادر اللازمة لتشغيل المحطة النووية في كافة التخصصات، أما الثالثة فهي إستراتيجية توعية المواطنين بطبيعة الطاقة النووية للأغراض السلمية، خاصة أن المحطة النووية هي الأولى من نوعها في المنطقة، وتوضيح إيجابيات تكنولوجيا الطاقة النووية، وكيف يمكن أن تساهم في مخطط التنمية الاقتصادية والقضاء على المخاوف التي لدى البعض من استخدام الطاقة النووية

واختتم «الوكيل» حديثه أن هناك تنسيق كامل بين هيئات الطاقة الذرية والمواد النووية والرقابة النووية تجاه هيئة المحطات النووية، وقال: «نحن هيئات هدفنا واحد ومصلحتنا البرنامج النووي المصري.

 

«الهلال اليوم» تنفرد بأول حوار مع رئيس هيئة المحطات النووية.. «الوكيل»: توقيع عقود «الضبعة» خلال أسابيع.. المفاعلات تطبق أعلى معدلات الأمان.. وتضم 16 وحدة قدرة كل منها 4800 ميجاوات
«الهلال اليوم» تنفرد بأول حوار مع رئيس هيئة المحطات النووية.. «الوكيل»: توقيع عقود «الضبعة» خلال أسابيع.. المفاعلات تطبق أعلى معدلات الأمان.. وتضم 16 وحدة قدرة كل منها 4800 ميجاوات
«الهلال اليوم» تنفرد بأول حوار مع رئيس هيئة المحطات النووية.. «الوكيل»: توقيع عقود «الضبعة» خلال أسابيع.. المفاعلات تطبق أعلى معدلات الأمان.. وتضم 16 وحدة قدرة كل منها 4800 ميجاوات
«الهلال اليوم» تنفرد بأول حوار مع رئيس هيئة المحطات النووية.. «الوكيل»: توقيع عقود «الضبعة» خلال أسابيع.. المفاعلات تطبق أعلى معدلات الأمان.. وتضم 16 وحدة قدرة كل منها 4800 ميجاوات