الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 الموافق 24 ربيع الأول 1439
ads
ads
ads

في ذكرى ميلادها.. فايزة أحمد توضح سر الإشاعات وخلافها مع أحمد فؤاد حسن

الثلاثاء 05/ديسمبر/2017 - 09:46 م
 بوابه الهلال اليوم الإلكترونية
خليل زيدان
طباعة

تحل اليوم ذكرى ميلاد كروان الطرب الفنانة فايزة أحمد ، فهي التي انتهجت أسلوباً مميزاً في الغناء وسط كوكبة الطرب في العصر الذهبي للغناء، فبرغم وجود العديد من النجوم وعلى رأسهم كوكب الشرق أم كلثوم وسعاد محمد وأحلام وشادية ونجاة الصغيرة وليلى مراد وغيرهن من المطربات إلا أنها أوجدت لنفسها مكانة خاصة بينهن وتميزت بأسلوب فريد في الغناء .

في ذكرى ميلادها نطرح حوراً هاماً لها بمجلة الكواكب في منتصف الستينيات ، تناول الكثير من ردودها حول ما أشيع عنها وعن زوجها مختار العابد .. ففي تلك الفترة آثرت فايزة أحمد أن تغلق باب الإشاعات التي تنطلق عن حياتها وذلك بابتعادها عن الوسط الفني ، فهو في رأيها مطبخ الإشاعات وينضجها ويقدمها وجبة شهية لفضول الناس .

عن الإشاعة التي تسربت عن خلافها مع زوجها مختار العابد قالت فايزة : أنها أسعد زوجة وتلك السعادة مبعثها زواجها من مختار العابد ، فهو يغار على مصالحها وبرعاها، ويرهق نفسه من أجلها، وقد سافر إلى لبنان ليحل بعض المشاكل المادية التي ترتبت على تعاقدها مع أحد الملاهي ، وسافر من قبل إلى دمشق ليشرف على رحلة فنية لها ، بالإضافة إلى بذله جهداً كبيراً من أجل الإستعداد لإنتاجهما السينمائي الأول، فضلاً عن العواطف الصادقة التي تتبادلها معه كزوجين حبيبين.

أما بخصوص سفر زوجها مختار العابد وحده إلى سوريا فقد أكدت فايزة أحمد أن مختار سافر بالطائرة وهي تخشى ركوب الطائرات، وقد سافرت بعده بالباخرة ، وكان معها الموسيقار محمد عبد الوهاب وحرمه ، وفي رأيها كانت رحلة ممتعة، حيث استمتعت بهواء البحر ومن معها.

وتجيب فايزة أحمد عن تساؤل بخصوص الخلاف بينها وبين الفرقة الماسية ، بأن الخلاف ليس مع الفرقة نفسها بل مع أحمد فؤاد حسن، حيث أنه في رأيها يفرض إرادته ورغباته، ولا يهتم بمصالح أحد غير مصالحه الشخصية، وتؤكد فايزة أحمد أنه كان يتدخل في بروفات أغانيها الجديدة تدخلاً ضاراً ، حيث كان يحدد البروفات بالقدر الذي لا يتيح لها استيعاب اللحن ، وفي الحفلات كان يغضب ويثور إذا طلبت منه بروفة على الأغنية التي ستغنيها .. ووصل تدخله أن يحدد لها أغنيتين فقط في الحفل، وإذا طالبها الجمهور بأغنية ثالثة ثار وغضب .

وتستطرد فايزة أحمد : أنها كانت تحيي حفل خيري بإحد الفنادق الكبيرة في القاهرة، وبعد أن غنت أغنيتين أصر الجمهور على أغنية ثالثة ، فما كان من أحمد فؤاد حسن إلى أن ترك المسرح ونزل غاضباً ، وقد وجدت فايزة أن سلطته تهدد مكانتها الفنية وتحرمها من إرضاء جمهورها ، لذلك قررت أن تستعين بفرقة أخرى مع ترك الباب مفتوحاً "لأفراد" الفرقة الماسية ، وهذا ما شجعها عليه الموسيقار محمد عبد الوهاب ، حيث نصحها بألا تخضع فنها للتهديد.

وتؤكد فايزة أحمد أن عبد الوهاب هو صاحب فكرة تعاونها مع فرقة عطية شرارة وقد لحن لها أغيتين ستغنيهما بأنغام نفس الفرقة ولم يجبرها على فرقة أحمد فؤاد حسن، وأنها كانت مشغولة في حفظ لحن جديد قدمه لها الموسيقار رياض السنباطي ، وأشارت إلى أنها سوف تستعين بثلاثة ملحنين جدد سيحدث ظهورهم ضجة في الوسط الفني.

ورداً على التساؤل الخاص بإصابتها بانهيار عصبي ، فقد أكدت أنه هذا لم يحدث، بل فقط حدث لها إغماء نتيجة الإجهاد في العمل، ومؤكد أن الإشاعات فسرت ذلك أنه انهيار عصبي ، وفي ختام اللقاء قالت أرجو أن يعلم الجميع أني سعيدة في حياتي الزوجية رغم المحاولات التي يبذلها بعض الزملاء من أجل إفساد حياتها ومكانتها الفنية ، وأكدت أنها تعرف من يطلق الإشاعات ولن تكلف نفسها مشقة عتابهم لأنهم غير جديرين بالعتاب.