الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 الموافق 24 ربيع الأول 1439
ads
ads
ads

النقاط الأبرز في خطاب اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

الخميس 07/ديسمبر/2017 - 12:09 ص
 بوابه الهلال اليوم الإلكترونية
دعاء رفعت
طباعة

في بداية الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، لإعلان اعترافه الرسمي بالقدس عاصمة لإسرائيل قال إن «التحديات القديمة تحتاج إلى مقاربة جديدة» وقبل الإدلاء بإعلانه التاريخي الجائر قال «آن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل», مشيرا إلى أن هذا الإعلان قد تأخر كثيرا وإنه ليس أكثر أو أقل من إقرار بالحقيقية.

 وتابع «ترامب» خطابه قائلا: «إنه بعد أكثر من عقدين من المحاولات ما زلنا لم نقترب من اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين».

كما أشار الرئيس الأمريكي إلى القانون الأمريكي الصادر في العام 1995 والذي ينص على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس والذي يتم تأجيله منذ ذلك التاريخ بشكل دوري كل ستة أشهر.

وقال ترامب: «من الحماقة الظن بأن تكرار الصيغة نفسها سيأتي بنتائج أفضل أو نتائج مغايرة»، علما بأنه تحتم عليه توقيع الاستثناء أيضا نظرا إلى أن السفارة الجديدة لم تبن بعد, طالبا من الخارجية الأمريكية  التحضير لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

تابع الرئيس الجمهوري الأمريكي خطابه قائلا: «قبل 70 عاما اعترفت الولايات المتحدة أثناء حكم الرئيس هاري ترومان بدولة إسرائيل, ومنذ ذلك الوقت أقامت إسرائيل عاصمتها في مدينة القدس - العاصمة المختارة للشعب اليهودي في العصور القديمة, واليوم تشكل القدس مقرا للحكومة الإسرائيلية, أنها مقر البرلمان الإسرائيلي، الكنيست، والمحكمة العليا الإسرائيلية».

وكانت من أهم النقاط التي تحدث عنها ترامب حين ذكر الأماكن المقدسة بالمدينة القديمة قائلا :«القدس اليوم، مكان يذهب فيه اليهود للصلاة أمام حائط المبكى (الحائط الغربي، البراق) ويسير المسيحيون على درب الصليب (الجلجلة) ويصلي المسلمون في المسجد الأقصى، ويجب أن تبقى كذلك.

كما أكد أن الولايات المتحدة مصممة على المساهمة في تسهيل إبرام اتفاق سلام مقبول من الطرفين، موضحا انه سيبذل اكبر مجهود يستطيع لتحقيق ذلك, موضحًا أن بلاده تؤيد حل الدولتين في حال اتفاق الطرفين بهذا الشأن وعلى الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وتابع: «اليوم ندعو إلى الهدوء والاعتدال والى إعلاء أصوات التسامح على أصوات من يبثون الكراهية»، مضيفا أن نائبه مايك بنس سيزور المنطقة في الأيام المقبلة.

وختم «ترامب» كلمته بالقول: «شكرا، ليبارككم الله، ليبارك إسرائيل وليبارك الفلسطينيين وليبارك الولايات المتحدة».

الكلمات المفتاحية