الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 الموافق 24 ربيع الأول 1439
ads
ads
ads

رئيس دار الكتب: القدس الشريف عربية الأرض والأصل والنسل

الخميس 07/ديسمبر/2017 - 01:30 م
 رئيس دار الكتب والوثائق
رئيس دار الكتب والوثائق القومية الدكتور أحمد الشوكي
الهلال اليوم
طباعة

أدان رئيس دار الكتب والوثائق القومية، الدكتور أحمد الشوكي، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، مؤكدا أن القدس الشريف عربية الأرض والأصل والنسل.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الشوكي، اليوم الخميس، أمام مؤتمر "مئة عام على وعد بلفور" المنعقدة بمقر دار الوثائق القومية بالفسطاط، تحت رعاية وزير الثقافة حلمي النمنم.

وأكد رئيس دار الكتب والوثائق القومية أن قرار ترامب لم يغير من الواقع شيئا سوى أنه أعاد القضية الفلسطينية بقوة إلى صدارة المشهد، منبها على أهمية توعية الأجيال القادمة بجرائم العدو الصهيوني وعدالة القضية الفلسطينية.

وأعرب الشوكي عن اعتقاده بأن "هذه بداية جديدة للقضية الفلسطينية وليست النهاية، ومن يدري ربما نصلي جميعا في القدس قريبا بعد عودتها إلى أحضان العرب".

جدير بالذكر أن وزارة الثقافة (ممثلة في دار الكتب والوثائق القومية)، تنظم مؤتمرا بمناسبة مرور 100 عام على وعد بلفور المشئوم تحت عنوان "تصريح بلفور.. الجذور التاريخية لتقسيم العالم العربي"، بحضور جمع غفير من الخبراء والمفكرين. ويناقش المؤتمر العديد من المحاور ومنها تصريح بلفور في إطار المشروع البريطاني لإعادة تنظيم الشرق الأوسط 1917-1921، والتعاون النازي الصهيوني لتأسيس الدولة العبرية في فلسطين، وبريطانيا بين إقامة الدولة اليهودية وأمن قناة السويس، واتحاد جنوب أفريقيا ودوره في إصدار تصريح بلفور عام 1917، وإمارة نجد والوجود اليهودي في فلسطين 1971-1932، موقف الأقليات في العالم العربي من تصريح بلفور. كما يناقش المؤتمر الرواية الإسرائيلية لتصريح بلفور، والتوثيق الفوتوغرافي لفلسطين عشية تصريح بلفور 1917، وتصريح بلفور وأثرة على المجتمع اللبناني 1918- 1936.

ومن المحاور أيضا ردود فعل تصريح بلفور في الأوساط اليهودية في مصر، والهجرة اليهودية إلى فلسطين وتأثر إصدار تصريح بلفور عليها، وتصريح بلفور في الدراسات الأجنبية، واستمرارية تقسيم العالم العربي بعد قرن على تصريح بلفور.

ويُطلق "وعد بلفور" أو تصريح بلفور على الرسالة التي أرسلها وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إبان فترة الاحتلال البريطاني لفلسطين إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد رئيس الاتحاد العالمي للصهيونية يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.