الأربعاء 17 يناير 2018 الموافق 30 ربيع الثاني 1439
ads
ads
ads

خطة «البرلمان» لمتابعة أزمة نقص الأدوية وحلها.. والنواب: «يتم التواصل مع وزير الصحة لإنهاء الأزمة والقضاء على السوق السوداء»

الجمعة 12/يناير/2018 - 07:22 م
الهلال اليوم
خلود الشعار
طباعة

وكيل صحة النواب: "اللجنة تتابع مع وزير الصحة أزمة نقص الأدوية"

برلماني: "الأدوية المغشوشة ستتم مواجهتها بقانون الغش التجاري"

برلمانية: "النواب تقدموا بطلبات إحاطة كثيرة بشأن أزمة نقص الأدوية"



أعلن عدد من أعضاء لجنة الصحة بمجلس النواب، تقديمهم طلبات إحاطة داخل البرلمان لوزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، ومتابعتهم المستمرة لأزمة نقص الأدوية باستمرار والمتكررة لمختلف العقاقير الطبية، مثل أزمة عقار البنسلين، وبنج الأسنان، وأدوية الشلل الرعاش، وغيرها من الأدوية وتوقف أو عدم قدرة المصانع فى إنتاج الدواء لتغطية السوق المحلي، ما أدى إلى خلق أزمات متكررة فى قطاع الدواء، مؤكدين أن هذه الأزمة أدت إلى وجود السوق السوداء، وانتشار الأدوية المغشوشة في الأسواق؛ الأمر الذي يتطلب وجود رقابة وسيطرة من قبل الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة الصحة للحد من هذه الأزمة.

دور اللجنة في الأزمة


قال النائب أيمن أبو العلا، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، إن الأدوية المغشوشة أزمة تتبعها أجهزة التتبع الخاصة بالشركات المنتجة للدواء بالإضافة إلى دور وزارة الصحة، موضحًا أن لكل علبة دواء "كود" خاصا بها يتم التعرف من خلاله على توقيت تصنيع الدواء وانتهاء صلاحيتها.

وأضاف أبو العلا، لـ"الهلال اليوم"، أن اللجنة تتابع هذا القرار، مشيرًا إلى أن اللجنة اجتمعت مع وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، لمناقشة أزمة نقص الأدوية، الأمر الذي يجب على إدارة المواقف أن تتعامل معه، فضلًا عن توفير الأدوية للمواطنين في جميع منافذ البيع، والرقابة والسيطرة على الأسواق للحد من الأدوية المغشوشة.

وأوضح، أن تحركات وزارة الصحة لهذه الأزمة يجب أن تكون استباقية وليست عند وجود الأزمة، مشددًا على ضرورة توفير الأدوية قبل أن تختفي تمامًا من الأسواق مثلما يحدث حالياً، مضيفاً أنه على شركات قطاع الأعمال أن تُقدم كافة الأدوية التي يعاني المواطنون من نقصها بالأسواق، مشيرًا إلى أن استخدام النظام المميكن يجب تعميمه في مستشفيات الجمهورية كافة.

قانون الغش التجاري


فيما قال النائب سامي المشد، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن البرلمان واجه أزمة الأدوية المغشوشة بعمل قانون الغش التجاري، الذي يمنع تواجدها في الأسواق، مشيرًا إلى أن القانون نظم فكرة عدم تواجدها في السوق والصيدليات سواء للأدوية أو المنتجات الأخرى، لأنها جريمة كبيرة في حق المواطنين.

وتابع المشد، لـ"الهلال اليوم"، أن نقص الأدوية تتم مواجهتها بالعديد من الإجراءات سواء من قبل النواب ممثلة في لجنة الصحة تحديدًا أو وزارة الصحة، موضحًا أن الأزمة ظهرت عندما حدث تعويم للجنيه، كما أن وزارة الصحة تفتقد الرقابة على توزيع الدواء، لأنه هناك بعضًا من الموزعين والبائعين يمارسون "السوق السوداء"؛ الأمر الذي يتسبب في أزمة نقص الأدوية في السوق.

وأشار إلى أن وجود الدواء في الأسواق بسعرين مختلفين أزمة كبيرة، تتطلب من الجهات المعنية رقابة شديدة متمثلة في وزارة الصحة أو نقابة الصيادلة أو غيرها، لافتًا إلى أن إنشاء الوزارة صندوق دعم الدواء سيساعد كثيرًا في إنهاء أزمة نقص الأدوية وتوفير المستلزمات وأدوية السرطان المستوردة من الخارج، ولكن بتعميم منظومة التأمين الصحي الشامل سيتم إنهاء أزمة استيراد الأدوية وما ينتج عنها.

وأضاف، أن استخدام النظام المميكن داخل المستشفيات أمر جيد جدًا، لأنه نظام عالمي يُتيح سرية المعلومات ويحفظها بشكل آمن، معلنًا أن اللجنة تقدمت بطلبات إحاطة لوزير الصحة لمناقشة أزمة نقص الأدوية، كما أن الوزارة تتابع الأمر جيدًا من خلال غرفة عمليات خاصة لرصد الأدوية غير الموجودة في الأسواق.

طلبات الإحاطة بالبرلمان


وفي سياق متصل، قالت النائبة شيرين فراج، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن اللجنة ناقشت الأسبوع الماضي أزمة نقص الأدوية بحضور وزير الصحة، مضيفة أنها تقدمت بطلب مناقشة عامة لهذه الأزمة وبموافقة نحو 40 نائبًا، للحديث عن جميع المستلزمات الطبية، كما أن هناك العديد من عمليات القلب المؤجلة بسبب هذه الأزمة، وغيرها من المشكلات التي تنتج عن نقص الأدوية.

ولفتت فراج، لـ"الهلال اليوم"، أن المشكلات الموجودة في منظومة الصحة قد ترجع إلى نقص الأدوية، كما أن الحلول والمقترحات لم تفِد خلال الوقت الحالي، مشددة على ضرورة اتباع منهج مختلف تمامًا يؤدي إلى حلها، وأن يتم النظر إلى صندوق دعم الدواء الذي يعمل على تنظيم الدواء وعدم اختفائه من الأسواق، بالتعاون مع الجهة الموكل إليها تنظيم الدواء سواء الذي يتم استيراده أو إنتاجه وتصنيعه وكذلك نقص وجوده بالأسواق.

وأوضحت، أن طلبات الإحاطة المقدمة داخل البرلمان بشأن الأزمات المتكررة لنقص الأدوية والمستلزمات الطبية تمت مناقشتها ولكن وزير الصحة لم يرد عليها أو يجد حلًا لهذه الأزمات المتكررة، لافتة إلى أن استخدام النظام المميكن داخل المستشفيات أمر جيد جدًا، فهذا أمر مهم لتوفير منظومة صحية مصرية جيدة وخدمات طبية تقدم للمواطنين على أكمل وجه.

 

ads
ads