الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440

«قناطر أسيوط الجديدة» تخدم مليونا و650 ألف فدان.. خبراء: أهم المشروعات المائية في السنوات الأخيرة وستعمل على تحسين حالة الري والملاحة النهرية بمحافظات الصعيد

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 05:13 م
الهلال اليوم
أماني محمد- هبة مختار
طباعة
عباس شراقي: قناطر أسيوط الجديدة ستعمل على تحسين حالة الري بمحافظات الصعيد      

خبير مياه: 5 أسباب تكسب القناطر الجديدة أهمية خاصة

 

بعد سنوات من العمل الدؤوب، تستعد قناطر أسيوط الجديدة للافتتاح قريبا، وهو مشروع يحمل أهمية خاصة، حسبما أكد خبراء بقطاع المياه واصفين إياه بأكبر الإنجازات في السنوات الأخيرة بعد السد العالي، موضحين أن القناطر ستعمل على تحسين حالة الري بمحافظات الصعيد وضمان توصيل المياه للمناطق البعيدة في نهايات الترع والقنوات والأراضي المرتفعة، موضحين أنها مهمة أيضا للحركة الملاحية وتيسيرها.

ومن المقرر أن يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، قريبا، مشروع قناطر أسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية بتكلفة تقدر بـ6 مليارات جنيه، حيث تتضمن القناطر محطة لتوليد 32 ميجا وات من الكهرباء النظيفة.

وتخدم القناطر الجديدة نحو مليون و650 ألف فدان فى خمس محافظات هى (الجيزة- الفيوم- بنى سويف- المنيا- أسيوط)، وتتكون من 8 بوابات قطرية عرض الواحدة 17 مترًا وبطول 160 متراً، وكذلك تم إنشاء هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى؛ لخدمة أغراض الملاحة النهرية.

كما سيفتتح الرئيس محور مرورى من أربعة حارات لحل أزمة المرور فى مدينة أسيوط، يربط شرق وغرب النيل.

تحسين حالة الري بمحافظات الصعيد

الدكتور عباس شراقي، رئيس قسم الموارد الطبيعية بمعهد الدراسات الأفريقية، قال إن مشروع قناطر أسيوط الجديدة منتظر أن يفتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي قريبا، هو من أهم وأكبر المشروعات المائية خلال السنوات الأخيرة بعد السد العالي، مضيفا أن هذا المشروع سيساهم في تحسين حالة الري في محافظات الصعيد.

وأوضح في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن هذه القناطر ستعمل على توفير مياه الري في محافظات الصعيد بدءا من أسيوط وشمالها كبني سويف والفيوم حتى القاهرة، مضيفا أنه ستعمل على رفع منسوب المياه وتوصيلها لقنوات حتى تصل للفلاح والأراضي العالية والبعيدة والموجودة في نهايات الترع.
وأكد شراقي أن مصر هي أعرق مدرسة ري في العالم وتمتلك نهر النيل ولديها شبكة قنوات يبلغ طولها نحو 50 ألف كيلو متر مقسمة إلى 30 ألف كيلو متر قنوات ري و20 ألف كيلو متر قنوات صرف زراعي، مضيفا أن قناطر أسيوط الجديدة سيستفاد منها أيضا في توليد الكهرباء لكنها ليست بالكمية الضخمة مقارنة بما تمتلكه مصر من إمكانيات أخرى كالسد العالي ومحطات عملاقة لتوليد الكهرباء.
وأوضح أن قناطر أسيوط الجديدة تختلف عن القيمة في أنها على أعلى مستوى وكفاءة وسيشعر المزارعين بتحسن كبير بعد تشغيلها وخاصة المتواجدين في نهايات القنوات، مضيفا أن هذا المشروع استمر لعدة سنوات وبذل فيه مجهودا كبيرا وبتكلفة مالية ضخمة.

5 أسباب لأهميتها

ومن جانبه قال الدكتور نور أحمد عبد المنعم، خبير المياه بمركز دراسات الشرق الأوسط، إن مشروع قناطر أسيوط الجديدة المقرر افتتاحه قريبا، يحمل أهمية خاصة لخمسة أسباب، أوله هو وظيفة تلك القناطر في رفع منسوب المياه لخدمة الأراضى الزراعية في محافظات الصعيد بدءا من أسيوط.

وأوضح في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن هذه القناطر تشمل أيضا محطات لتوليد الكهرباء بقدرة 32 ميجا وات من الكهرباء النظيفة، مضيفا أن عمل ازدواج بين قناطر أسيوط القديمة والجديدة سيساهم فى زيادة الحركة المرورية شرقا وغربا فضلا عن أهمية تلك القناطر في الحركة الملاحية وذلك بعد إنشاء هويسين لخدمة الملاحة النهرية.

وأكد عبد المنعم أن الإمكانيات الهائلة والحديثة للقناطر الجديدة تجعلها قادرة على تحقيق نجاح يفوق ما قدمته قناطر أسيوط القديمة للزراعة وحركة الري في محافظات الصعيد.