الإثنين 10 ديسمبر 2018 الموافق 03 ربيع الثاني 1440

تأييد برلماني لإنشاء مصنع لإنتاج أوراق الصحف بعد تضاعف الأسعار عالميا.. نواب: خطوة مهمة وضرورية لحل أزماتها بتقليل تكاليف الإنتاج.. ويخدم الصحافة وكافة النواحي الثقافية

الخميس 09/أغسطس/2018 - 05:18 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
«إعلام البرلمان»: الصناعة المحلية للورق تخدم الصحافة وكافة النواحي الثقافية

برلماني: إنشاء مصنع لإنتاج ورق الصحف خطوة مهمة وضرورية لحل أزماتها

 

مع تضاعف أسعار الورق ومستلزمات الطباعة وتأثيره على الصحف وتكاليف الإنتاج، اقترح عدد من القيادات الصحفية إنشاء مصنع لإنتاج أوراق الصحف محليا بدلا من استيراده، وهو أمر وصفه برلمانيون وأعضاء لجنة الإعلام بمجلس النواب بأنه خطوة مهمة من شأنها تقليل تكاليف الإنتاج بمعدل 40% كما تخدم الصحافة والنواحي الثقافية ككل.

وكانت الهيئة الوطنية للصحافة قد عقدت اجتماعا، بحضور رؤساء تحرير ومجالس إدارات الصحف القومية والحزبية والخاصة، لمناقشة الأزمات التي تواجه الصحافة الورقية في مصر بعد غلاء أسعار الورق ومستلزمات الطباعة وارتفاعها للضعف، حيث اقترح المشاركون إنشاء مصنع مصري لإنتاج ورق الصحف.

وقال عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، إن هناك ضرورة لإنشاء شركة مساهمة لتنفيذ مشروع إنشاء مصنع للورق في مصر يساعد في عملية الطباعة، موضحا أنه كان هناك اتفاق مع شركة صينية لتنفيذ المصنع على قطعة أرض بالبحيرة ولكن توقفت ويجب التعاون لإنشاء المصنع.

 

خطوة مهمة وضرورية لحل أزماتها

أحمد بدوي عضو مجلس النواب، قال إن إنشاء مصنع لإنتاج ورق الصحف هو خطوة مهمة وضرورية لإنقاذ الصحافة المصرية من أزماتها، بسبب غلاء أسعار الورق إلى الضعف خلال الفترة الأخيرة، مضيفًا أنه حان وقت اتخاذ هذه الخطوة، لأنه لا توجد صناعة وإنتاج للورق في الدولة، إذ نستورده من الخارج.

وأضاف بدوي، في تصريح أدلى به لـ"الهلال اليوم"، إنه حان الوقت لإنشاء المصنع وفورا، والآلية موجودة عبر التنسيق بين منطقة الاستثمار والهيئة الوطنية للصحافة، موضحًا أن منطقة الاستثمار لديها القدرة على تسهيل تنفيذ هذا المقترح.

وأكد بدوي أن الصناعة المحلية للورق تقلل تكاليف الطباعة بنسبة 40% من تكلفتها الحالية، مضيفًا إن أزمة الصحف الورقية كبيرة وعليها إيجاد حلول أخرى لجذب القارئ مرة أخرى للإصدارات المطبوعة بدلًا من عزوفه عنها واتجاهه إلى الإصدارات الإلكترونية.

وأوضح عضو مجلس النواب أن الصحافة الورقية عليها وضع تصور للنهوض بالمحتوى حتى تنال ثقة القارئ مرة أخرى، مشيرا إلى أن الأزمة لا تتوقف على الصحف القومية فقط، إنما تشمل الخاصة والحزبية أيضًا.

 

تعود بالنفع على الصحافة والثقافة

ومن جانبه،  قال نادر مصطفى، أمين سر لجنة الإعلام بمجلس النواب، إن اقتراح إنشاء مصنع لورق الصحف هو فكرة متميزة من شأنها تقليل الاستيراد من الخارج وتقليص تكلفة الطباعة، مضيفا إن هذا الأمر لا ينبغي أن يقتصر على الورق إنما يجب أن يشمل الأحبار ومستلزمات الطباعة لأن المدخلات الأجنبية والاستيراد لن تحقق ازدهارا لصناعة الصحافة.

وأكد في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أنه آن الأوان لتحويل هذا المقترح من مرحلة الدراسة والتصريحات للبدء في التنفيذ لأن أهميته لا تعود على الصحافة فقط إنما تعود بالنفع على كافة النواحي الثقافية والتوعوية للمواطنين، مضيفا إنه ينبغي تطبيق الإدارة الاقتصادية للصحف لأن تكلفة الطباعة والإنتاج أصبحت أعلى من سعر بيع الجريدة.

وأكد أن لجنة الإعلام بالبرلمان معنية بهذا الملف وتنفيذه وتنتظر اتخاذ خطوات على أرض الواقع وخاصة أن هذا المصنع يتطلب إمكانات مادية لن تتوافر إلا عبر تضافر الجهود.