السبت 20 أكتوبر 2018 الموافق 11 صفر 1440

بريطانيا والولايات المتحدة تمارسان ضغوطا على عملية التحقيق في حادث سالزبوري

الجمعة 10/أغسطس/2018 - 03:49 م
حادث سالزبوري
حادث سالزبوري
الهلال اليوم
طباعة
 أكد الناطق الإعلامي للسفارة الروسية في لندن أن التصريحات غير المبررة للسلطات البريطانية بالإضافة إلى العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على روسيا، هي وسيلة للضغط على عملية التحقيق الجارية بخصوص حادث سالزبوري.

وردا على سؤال حول عزم الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على روسيا قال ممثل السفارة الروسية إن "الرغبة الأمريكية في فرض العقوبات على روسيا تهدف — كما كان الحال بالنسبة لطرد الدبلوماسيين الروس — إلى دعم بريطانيا في حالة لم تتمكن هي الأخيرة من تقديم أية أدلة تثبت اتهاماتها لروسيا بتدبير حادث سالزبوري. وذلك ليس فقط لروسيا فحسب بل للرأي العام العالمي.

وأضاف أن "تصريحات السلطات البريطانية بشأن تورط روسيا في حادث سالزبوري بالإضافة إلى العقوبات الأمريكية غير المبررة إطلاقا تعد وسيلة لفرض ضغوط على عملية التحقيق الجارية فيما يتعلق بحادث سالزبوري.

وكانت الشرطة البريطانية قد عثرت على ضابط الاستخبارات الروسي السابق، سيرغي سكريبال وابنته يوليا، بعد أن فقدا الوعي إثر تعرّضهما لتسمم في سولزبري، في الرابع من شهر مارس الماضي.

ويوجه الجانب البريطاني، الاتهامات إلى روسيا بتورطها في تسميم سكريبال وابنته، بمادة شالة للأعصاب "آ-234". وقامت عدة دول بطرد دبلوماسيين روس تضامنا مع بريطانيا في القضية. من جانبها، نفت روسيا مرارا علاقتها بهذا الحادث، مؤكدة أنها تخلصت من أسلحتها الكيميائية كاملا وفقا لمنظمة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية.