الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1440

«الغباري» منتقدا الشائعات: إن كانت هناك نية للتخلي عن سيناء فلماذا توجه المليارات لتنميتها

الأحد 19/أغسطس/2018 - 06:24 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
قال اللواء محمد الغباري، مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ طلبه التفويض الشعبي لمواجهة الإرهاب في 26 يوليو 2013 ووضع تخطيطا إستراتيجيا لمحاربة الإرهاب لأنه إرهابا دوليا تدعمه أجهزة مخابرات الدول الكبرى بالوكالة وليس محليا.

وأكد في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن هذا التخطيط الإستراتيجي شمل تدريب عناصر من القوات المسلحة لتقاوم الإرهاب وخطوات لاستعادة الأمن القومي في سيناء وتسليح جديد بأجهزة استطلاعات وتصوير واستشعار عن بعد وتزويد القوات الحدودية بالأسلحة لمواجهة الإرهاب وإعادة تمركز القوات المسلحة في هدوء لمواجهة الإرهاب.

وأوضح الغباري أن سيناء جزء نفيس من أرض مصر شهد ضخ استثمارات وافتتاح لمركز قيادة قوات شرق القناة والذي وضع له حسابات ودراسات لاختيار المكان وتأمينه كبيرة، فضلا عن المشروعات التنموية، مستنكرا "إذا كنا في نية للتخلي عن أي جزء منها فلماذا نهتم بتعميرها وافتتاح مركز للقوات لمواجهة الإرهاب بها؟".

وأشار إلى أن هذا التعمير يرد أيضا على ما يثار حول ما يسمى بصفقة القرن وتبادل الأراضي وهو الأمر الذي رفضته مصر، مضيفا أن إسرائيل عام 1984 بعد إتمام انسحابها من سيناء بعد اتفاقية السلام طرحت مشروعها لتبادل الأراضي بين مصر وفلسطين وإسرائيل إلا أن مصر رفضته رفضا قاطعا ولا يمكن لها أن تقبله.

الكلمات المفتاحية