الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 الموافق 14 صفر 1440

وزارة الهجرة تستقبل أول وفد استرالي من أبناء الجيل الثاني والثالث لربطهم بمصر

الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 12:58 م
الهلال اليوم
طباعة
تستقبل وزارة الهجرة اليوم  أول فد استرالي من أبناء الجيل الثاني والثالث، لربطهم بوطنهم الأم وذلك من خلال عدد من الفعليات التي تنظمها الوزارة لهم كونهم خير سفراء لمصر في الخارج.

وقد عملت وزارة الهجرة منذ اليوم الأول لعملها  على واحد من أهم ملفات الوزارة والمتمثل في ربط أبناء الجيلين الثاني والثالث من أبناء المصريين بالخارج بوطنهم الأم، من خلال تنظيم عدد من الفعاليات التي يغلب عليها الطابع الوطني، وما تعاصره مصر في الوقت الحالي من  جهود ونجاحات وتحديات داخلية وخارجية، وكذلك ما تسعى له مصر من تطور وتنمو على مختلف الأصعدة، مما يخلق تحديا كبيرا يتطلب ربط هؤلاء الشباب بوطنهم الأم والاستفادة من افكارهم.

ومن جانبها أعربت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة عن سعادتها كون هذا الوفد الأول من استراليا، من أبعد بقاع الأرض عن مصر ، حيث ينحمل الشباب سفر لمدة ٢٢ساعة.

مؤكدة أن الوزارة خلال الأعوام الثلاثة الماضية نظمت سبع ملتقيات  لأبناء الجيلين الثاني والثالث من المصريين بالخارج، من دول اوروبية ، وكندا ، أمريكا، ويعد هذا الوفد الثامن الذي تستضيفه وزارة الهجرة، اضافة الي معسكرات ويل سبرينج  والتي اقبل عليها ابناءنا في البلاد العربية.

وأوضحت السفيرة وزيرة الهجرة أن هذه الزيارات تتضمن حضور دورات في الأمن القومي بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا، نستهدف من خلالها توضيح الصورة الصحيحة عن ما يدور في الوطن ، وكشف حجم التحديات التي تواجهها الدولة خلال الفترة الحالية، وكذلك سبل توضيح الصورة المغلوطة التي يريد البعض الترويج لها خارجيا بهدف النيل من استقرار هذا البلد، وهذا ما تم التأكيد عليه من خلال هذه الدورات.

وفي الإطار ذاته تحرص الوزارة على تنظيم زيارات ميدانية لعدد من وحدات الجيش المصري، للتعرف على عقيدة الجندي المصري مهارات العنصر المقاتل، من خلال مشاهدتهم لتدريبات واقعية من قوات هذه الوحدات، وكذلك زيارات لقناة السويس الجديدة وما يحمله هذا المشروع من أهمية كبيرة لمصر، وما يتضمنه من رسالة واضحة على قدرة المصريين في الإنجاز والتحقيق الهدف حتى في أصعب الظروف.


كما تضمنت الزيارات العديد من الجولات الميدانية لأماكن سياحية عديدة منها منطقة الأهرامات ومجمع الأديان وشارع المعز بالإضافة الى المناطق الساحلية كمدينة شرم الشيخ والأقصر وأسوان، بهدف التعريف بما تمتلكه مصر من إرث حضاري وتاريخي كبير وكذلك مناطقها الخلابة، والعمل على الترويج لمصر سياحيا عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعي.

هذا وقد ارتأت الوزراة أهمية عقد لقاءات مع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لفتح حوار شامل حول تعاليم الأديان السماوية الهادفة للتسامح والإيخاء، وذلك في إطار خطة الدولة لتجدي الخطاب الديني، وتحصين شبابنا في الخارج من أية أفكار متطرفة.