الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1440

بالفيديو.. حتى لا ننسى.. أحداث الاتحادية.. كشفت وجه الإخوان القبيح تجاه معارضيهم

الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 06:06 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
شكلت أحداث قصر الاتحادية في ديسمبر 2012 حدثا فارقا في حكم الإخوان كواحدة من أكبر الجرائم التي ارتكبوها ضد الشعب المصري، نظرا لما تعرض له المتظاهرين المعارضين للإعلان الدستوري من اعتداءات من عناصر تنظيم الإخوان أدت إلى وقوع المئات من المصابين والوفيات خلال فض اعتصامهم أمام القصر باستخدام الأسلحة النارية والبيضاء، وذلك على خلفية الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي في تلك الفترة.

وهي الأحداث التي جعلت الآلاف يتظاهرون في ميدان التحرير مطالبين برحيل مرسي وإسقاط الإعلان الدستوري وإسقاط الاستفتاء على الدستور الذي أعدته اللجنة التأسيسية في ذلك الوقت، وذلك بعد تعرض المتظاهرين أمام قصر الاتحادية للتعذيب والسحل للاعتراف بتلقيهم تمويلات للتظاهر.

بدأت الأحداث بعد أن توجه الآلاف من عناصر تنظيم الإخوان إلى مقر اعتصام معارضي الإعلان الدستوري أمام قصر الاتحادية، ليبادر شباب الإخوان بالهجوم وفض الاعتصام، وضرب المتواجدين وتعذيبهم وتحطيم خيامهم، مما أدى لوقوع 6 قتلى بينهم الصحفي "الحسيني أبو ضيف" وأكثر من 600 مصاب، فيما لم تقتصر الأحداث عن حدود قصر الاتحادية بل شملت كافة المحافظات في ذلك الوقت.