السبت 15 ديسمبر 2018 الموافق 08 ربيع الثاني 1440

فى ذكرى ميلاد فراشة السينما.. «شريهان» الجبل الصامد في وجه الأزمات

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 04:12 م
شريهان
شريهان
اسلام مصطفي
طباعة

رغم غيابها عن الشاشة، إلا أنها ما زالت تسكن قلوب كل عشاقها.. وتظل الفراشة التى تحلق فى خيال كل محب لها.. إضافة إلى أنها ماركة مسجلة لفن الاستعراض عبر الأجيال.

الجميلة "شريهان" التى تحل اليوم ذكرى ميلادها الـ 54.. ورغم مراحل النجومية والتألق فى عالم الاستعراضية والتماثيل، إلا أنها مرت بأزمات كثيرة فى حياتها وعانت من مواقف عدة، نرصدها فى هذا التقرير..

كان شقيقها الراحل عمر خورشيد بمثابة الأب الروحي بالنسبة لها، فهو من دعمها وقدمها فى سن السابعة من عمرها من خلال برنامج "فتافيت السكر"، كما ظهرت لأول مرة فى الوسط الفني أمام كوكب الشرق أم كلثوم فى إحدى السهرات، وأشادت بها وقتها كوكب الشرق ووصفتها بالذكية، قائلة: "سيكون لها مستقبلًا كبيرًا".

وكانت وفاة شقيقها فى حادث غامض أثناء تقديمها لمسرحية "أنت حر" أمام محمد صبحي بمثابة الصدمة بالنسبة لها لفقدانها السند.

قضت شريهان أكثر سبع سنوات في المحاكم لتثبت نسبها إلى والدها المستشار أحمد عبد الفتاح الشلقاني، الذي توفى فجأة دون مقدمات، حيث رفض عمها الاعتراف بها، وقال إنها ابنة غير شرعية، لا علاقة لها بأخيه، وذلك بسبب زواج والدتها عواطف هاشم من أبيها عرفيا.

فى الثمانينات من القرن الماضي لعم نجم شريهان عاليًا، مما أدى لنشوب عدة خلافات بينها وبين بعض الفنانات منهم صابرين التى كانت تقدم فوازير من قبلها، ودينا التى ادعت أنها تحاربها فى العمل المسرحي، ويسرا أيضا.

في شهر مايو وبالتحديد يوم 24 عام 1989، تعرضت شريهان لحادث مأساوي على طريق الإسكندرية، وهو حادث دارت حوله تكهنات كثيرة، حول أسبابه وغموضه، لكنه كان حادثا بشعا كادت أن تفقد حياتها بسببه، ووصفت شيريهان هذه التجربة بعد تعافيه بقولها: "هذه التجربة لم يبق منها سوى مرارة أشعر بها دائما في حلقين فقد أسقطت أشخاصا كثيرين من حسابي."

عادت شريهان إلى العمل الفني مجددًا، ولكن سرعان ما واجهت أزمة جديدة، حيث فوجئت في 2002 بأنها مصابة بالسرطان في الغدد اللعابية، والتي ورثته عن أمها، والتي كانت مصابة بمرض السرطان في الرقبة.

وبعد كل هذه التجارب الصعبة، اختفت شريهان لفترة طويلة عن الأنظار حتى قيام ثورة يناير لتخرج إلى النور مرة أخرى.