السبت 15 ديسمبر 2018 الموافق 08 ربيع الثاني 1440

طقس سيئ تصاحبه أمطار غزيرة في عدد من محافظات

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 06:07 م
أرشيفية
أرشيفية
الهلال اليوم
طباعة
تعرضت عدد من المحافظات إلى طقس سىء وسقوط أمطار غزيرة مما أدى لرفع حالة الطوارئ وتنظيف مخرات السيول، وتشكيل فق عمل لرفع مخلفات الأمطار من الشوارع. 

ففي محافظة المنوفية، تواصلت لليوم الثاني علي التوالي موجة من الطقس السيئ وسقوط الأمطار الغزيرة علي معظم أنحاء المحافظة ما أدى إلى توقف الحركة المرورية على الطرق الداخلية التي تربط المراكز ببعضها البعض وخلت الشوارع من المارة وتكونت برك من المياه بالشوارع والميادين المختلفة.

وقال السكرتير العام للمحافظة الدكتور أيمن مختار -في تصريح اليوم الخميس- إن المحافظة أعلنت حالة الطوارئ للتعامل مع سقوط الأمطار الغزيرة.. وأعطي المحافظ اللواء سعيد عباس تعليماته لرؤساء المراكز والمدن برفع مخلفات الأمطار وتنظيف مخرات السيول لإستيعاب مياه الأمطار الغزيرة حتي لا تتأثر حركة السير بالشوارع والطرق، مشيرا إلى أن جميع المستشفيات العامة والمركزية مستعدة لاستقبال أية حالات مرضية فضلا عن استعداد تام لسيارات الإسعاف.

وفي محافظة الشرقية، تعرضت مدن وقرى المحافظة لموجة من الأمطار الغزيرة المصحوبة بالرياح الشديدة.. وانتشرت السحب المنخفضة والمتوسطة علي كافة الأنحاء وانخفضت درجات الحرارة بصورة كبيرة.

وانعكست حالة الطقس السىء على جميع أنحاء المحافظة حيث خلت الشوارع من المارة وأصيبت الحركة التجارية بالركود لالتزام المواطنين بمساكنهم، كما انقطع التيار الكهربائي في العديد من القري .

وقرر المحافظ الدكتور ممدوح غراب إعلان حالة الطوارئ في جميع الأجهزة التنفيذية، وتشكيل فرق عمل بجميع الوحدات المحلية لرفع مخلفات الأمطار من الشوارع والميادين .

كما قرر الدفع بسيارات لشفط المياه المتراكمة بالانفاق والشوارع المنخفضة وسرعة تشغيل بالوعات مياه الأمطار لتصريف المياه بها في فتره وجيزة لتعود الحياة بصورة طبيعية للمحافظة .

وأكد المحافظ مسئولى شركة الكهرباء بضرورة التأكد من سلامة أعمدة الإنارة وعدم وجود أسلاك مكشوفة بها لحماية المواطنين من الخطر .

وفي محافظة الغربية، شهدت اليوم حالة من عدم استقرار أحوال الجوية حيث هطلت الأمطار على جميع أنحاء المحافظة مما أدى على تحويل الشوارع والميادين إلى برك ومستنقعات .

وأصدر المحافظ اللواء هشام السعيد، ورؤساء المدن والأحياء بسرعة انتشال مياه الأمطار الراقدة وتكثيف سيارات النظافة بالشوارع والميادين وانتشار سيارات الإسعاف على الطرق السريعة تحسبًا لوقوع اى حوادث.