الإثنين 23 نوفمبر 2020 الموافق 08 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

حصاد «التعليم العالي» في 2017.. إنشاء جامعة الملك سلمان.. تشكيل لجنة لإعادة صياغة قانون الجامعات الخاصة والأهلية.. توفير 55 مليونًا دعمًا للمستشفيات الجامعية.. زيادة أعداد الطلاب الوافدين

السبت 30/ديسمبر/2017 - 06:12 م
وزير التعليم العالي
وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار
الهلال اليوم
طباعة

شهد عام 2017 نشاطًا مكثفًا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مختلف المجالات، خاصة في ما يتعلق بإتاحة الخدمات التعليمية والتوسع فيها، ودعم الأنشطة والخدمات الطلابية، ورعاية الموهوبين والمتفوقين، ومواجهة الأزمات، إلى جانب ما يتعلق بالمستشفيات الجامعية، والمعاهد العليا والكليات التكنولوجية، والتشريع وضبط الأداء والتطوير، وكذلك العلاقات الثقافية والتعاون الدولي، والزيارات الميدانية التي أجراها وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار.

وأوضحت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي- في بيان حصاد الوزارة لعام 2017 الصادر اليوم السبت- أنه في مجال إتاحة الخدمات التعليمية والتوسع فيها، تم إنشاء كليات جديدة وبرامج متميزة، منها: الحقوق ببورسعيد، والهندسة والحقوق بدمياط، ورياض الأطفال بجامعة السادات، والحقوق بالفيوم، والهندسة والطب والإعلام بالسويس، وعلوم الإعاقة والتأهيل بالزقازيق، وطب وجراحة الفم والأسنان بالزقازيق، والآثار بالزقازيق وبني سويف، والتربية للطفولة المبكرة بالزقازيق، والطب البيطري بالفيوم، وكلية الطب والمعهد الفني الصحي بجنوب الوادي، وصيدلة دمياط، والتربية للطفولة المبكرة وطب الأسنان بالمنوفية، وكلية الإعلام بجامعة عين شمس.

وأضافت أنه تم أيضًا إنشاء الكلية المصرية للتكنولوجيا التطبيقية بالتعاون مع جامعة ومعهد بكين لتكنولوجيا المعلومات ومؤسسة (مصر الخير)، وبدء الدراسة بعدد من البرامج المتميزة بالجامعات، وإنشاء أفرع للجامعات الحكومية، واستكمال مقومات فرعي جامعتي الإسكندرية بمطروح وأسيوط بالوادي الجديد، تمهيدًا لاستقلال كل منهما في جامعة مستقلة وفقًا للمخطط العام للتعليم العالي.

وتابعت الوزارة أن عام 2017 شهد كذلك إنشاء جامعة الملك سلمان بن عبد العزيز، وتضم 12 كلية موزعة على ثلاث مدن، هي: رأس سدر، وطور سيناء، وشرم الشيخ، وبها العديد من التخصصات المتنوعة الملائمة لطبيعة محافظة جنوب سيناء، حيث يضم موقعها بشرم الشيخ خمس كليات، هي: السياحة، واللغات والترجمة، والتربية الرياضية، والحاسبات والمعلومات، والهندسة المعمارية، بالإضافة إلى فندق تعليمي، وسكن أعضاء هيئة التدريس، وسكن للطلاب، ومكتبة مركزية، وملاعب كمرحلة أولى.

وأردفت وزارة التعليم العالي قائلة إنه تم أيضًا إنشاء جامعة الجلالة للعلوم والتكنولوجيا، وتضم 13 كلية، وجامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا، وتضم كليات في تخصصات العلوم الأساسية، والهندسة المتقدمة، والصيدلة، والطب، والفنون والتصميم، والقانون والتحكيم الدولي، والسياحة والضيافة، والاقتصاد والتجارة الدولية، بالإضافة إلى كلية الدراسات العليا، التي سوف تستوعب 23 ألفًا و186 طالبًا، مسيرة إلى أنه يجرى حاليا التوسع في إنشاء الجامعات الأهلية ليصل عددها إلى 32 جامعة بحلول عام 2030، حيث تجرى دراسات حول إنشاء جامعات أهلية تابعة لجامعات (الإسكندرية، وقناة السويس، وبنها، وعين شمس، وأسيوط، والقاهرة).

وقالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي -في بيان حصاد الوزارة لعام 2017- إن عام 2017 شهد أيضًا الاتفاق على تأسيس جامعات دولية بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث يُجرى حاليا تأسيس مجمع الجامعات الكندية على مساحة 30 فدانًا، ويضم كليات: العلوم، والصيدلة، والهندسة، والتجارة والإدارة، والآداب والعلوم الاجتماعية، والاتصالات والتصميم، والدراسات العليا والدراسات المهنية، ومجمع الجامعات الأوروبية، ويقام على مساحة 80 فدانًا، كما يُجرى تأسيس مجمع الجامعة المجرية، ويقام على مساحة 30 فدانًا، ومدينة العلوم والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأضافت أن عام 2017 كذلك الاتفاق على إنشاء ثماني جامعات تكنولوجية، حيث بدأ العمل في إنشاء ثلاث جامعات منها، هي: القاهرة الجديدة، والكلية التكنولوجية بقويسنا، والكلية التكنولوجية ببني سويف، في تخصصات: التشييد والصيانة ومواد البناء، والعلوم الصحية والتطبيقية، والمصايد واستزراع الأسماك، والترميم، والكهرباء والطاقة، والفندقة والخدمات السياحية، والصناعات الإلكترونية والمعدنية، والجلود، وإنتاج الورق والطباعة، والسيارات والشاحنات.

وبالنسبة للجامعات الخاصة، أشارت وزارة التعليم العالي إلى أنه تم صدور قرار جمهوري بإنشاء كلية الحقوق بالجامعة الألمانية، إلى جانب موافقة مجلس الجامعات الخاصة والأهلية على إنشاء جامعة الفنار بالإسكندرية، وجامعة ميريت بمدينة سوهاج الجديدة، وجامعة سفنكس بمدينة أسيوط الجديدة، وجامعة رشيد بمدينة رشيد، فضلًا عن بدء الدراسة بعدد من البرامج المتميزة بالمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا بمختلف الكليات، وجامعة (الحياة) بالتجمع الخامس، وجامعة (نبتة مصر) بمدينة برج العرب، وكلية الطب البشري بالجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات.

وفي مجال دعم الخدمات الطلابية والعلاجية بالتعاون مع المجتمع المدني، قالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إن عام 2017 شهد تأهيل وتطوير معهد إعداد القادة بحلوان على مستوى المباني والإقامة وقاعات المحاضرات والملاعب الرياضية والخدمات، والتبرع بالأجهزة الطبية لمستشفيات بني سويف وعين شمس بقيمة إجمالية خمسة ملايين جنيه، وتأهيل مبنى الإدارة العامة للوافدين بحي السفارات بمدينة نصر لاستقبال الطلاب الوافدين، وتأهيل مبنى الإدارة المركزية للتعليم الخاص بحي السفارات بمدينة نصر.

وفي إطار رعاية الموهوبين والمتفوقين، أشارت وزارة التعليم العالي- في حصاد الوزارة لعام 2017- إلى أنه تم استقبال عدد من خريجي البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، والاستعانة ببعضهم في مختلف مجالات العمل بالوزارة، كما شهد عام 2017 الموافقة على قبول طلاب الجامعة الأمريكية الراغبين في التحويل إلى التخصصات المناظرة بالجامعات الخاصة والأهلية بشكل فوري بعد زيادة مصروفات الجامعة الأمريكية، إلى جانب دعم غير القادرين بمنح من الجامعة الأمريكية.

ونوهّت الوزارة بأنها تابعت مختلف الحوادث الإرهابية التي استهدفت الأبرياء، حيث رفعت عقب تفجيري كنيستي مار جرجس بطنطا ومار مرقس بالإسكندرية حالة الاستعداد القصوى بجامعتي طنطا والإسكندرية، وكذا بمستشفيات جامعة القاهرة وعين شمس وبنها للتعامل مع هذه الحوادث الإرهابية، وانتقال الوزير إلى المستشفيين الجامعيين بطنطا والإسكندرية للتأكد من تقديم كافة الخدمات الطبية المطلوبة، وتشكيل غرفة عمليات لإدارة الأزمات الناشئة عن التفجيرين على مستوى المستشفيات الجامعية، وتلبية أي احتياجات تحتاجها المستشفيات المعنية بشكل فوري.

وفي مجال دعم المستشفيات الجامعية، قالت وزارة التعليم العالي إنه تم توفير مبلغ 55 مليون جنيه لدعم المستشفيات الجامعية للعام المالي 2016-2017، وتشمل: مستشفى جامعة أسيوط (12 مليون جنيه)، ومستشفى جامعة المنيا (18 مليون جنيه)، ومستشفى جامعة طنطا (10 ملايين جنيه)، ومستشفى جامعة الفيوم (5 ملايين جنيه)، ومستشفى جامعة عين شمس (5 ملايين جنيه)، ومستشفى جامعة قناة السويس (5 ملايين جنيه) لشراء الأجهزة والمعدات والتجهيزات الطبية المطلوبة بشكل عاجل، مضيفة أنه تم توفير مبلغ 65 مليون جنيه من ميزانية صندوق العلوم والتكنولوجيا لدعم المستشفيات والمشروعات الجامعية للعام المالي 2016-2017، وتخصيص مبلغ 17 مليون جنيه من الإدارة العامة للتعاون الدولي لدعم المستشفيات الجامعية لشراء الأجــهزة والمعـدات الطبية خـــلال الـعام المالي 2016-2017، وتخصيص مبلغ 39 مليونًا و914 ألف جنيه لتمويل شراء أجهزة طبية ومعملية لجامعات (عين شمس، وأسيوط، والمنصورة، والزقازيق، والفيوم) والمركز القومي للبحوث.

وتابعت الوزارة بأن عام 2017 شهد كذلك فتح باب التقدم لإنشاء الجامعات الخاصة والأهلية الجديدة وفق الشروط الجديدة التي تخدم خطة التنمية المستدامة اعتبارًا من 28 مايو الماضي، قائلة إن عام 2017 شهد أيضًا الانتهاء من إعداد اللائحة الطلابية، وانطلاق ماراثون الانتخابات الطلابية وفقًا لجدول زمني بدأ من 29 نوفمبر حتى 14 ديسمبر 2017، كما اجتمع وزير التعليم العالي والبحث العلمي برؤساء الاتحادات الطلابية فور انتخابهم، إلى جانب تنفيذ الخطة السنوية للاتحاد الرياضي للجامعات، وأن الوزارة نظمت خلال 2017 زيارات طلابية إلى المشروعات القومية الكبرى ضمن مبادرة (كل يوم جديد) بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حيث زارت أفواج طلابية العديد من المشروعات القومية، كما أجرى 15 فوجًا طلابيًا من مختلف الجامعات بزيارة الشركات الوطنية التابعة لوزارة الإنتاج الحربي (حلوان للصناعات الهندسية، ومصانع أبو زعبل للصناعات الهندسية بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربي، وبنها للصناعات الإلكترونية، ومراكز التميز العلمي والتكنولوجي).

وقالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، إن الوزارة شهدت توقيع بروتوكولات تعاون خلال عام 2017، منها: التعاقد مع بيت الزكاة بمؤسسة الأزهر الشريف لتوفير احتياجات المستشفيات الجامعية من الحضّانات ووحدات العناية المركزة للأطفال المبتسرين وعلاج المرضى غير القادرين بالمستشفيات الجامعية، وبروتوكول تعاون بين المستشفيات الجامعية ومؤسسة (اسمعونا) الخيرية لإطلاق مبادرة (وقتك لبلدك) للاستفادة من الخبرات الطبية لعلماء مصر في الخارج، إلى جانب تفعيل بروتوكول التعاون الذي تم توقيعه بين المجلس الأعلى للجامعات والجمعية المصرية للرعاية الصحية؛ للاستفادة من الخدمات التي تقدمها المستشفيات الجامعية بأسعار تنافسية.

وأضافت وزارة التعليم العالي- في بيان حصاد الوزارة لعام 2017- أنه تمت الموافقة من حيث المبدأ على بروتوكول تعاون مع معامل سانديا الأمريكية لتدريب 220 من أعضاء هيئة التدريس بمعامل المستشفيات الجامعية على سياسات ووسائل الأمان الحيوي بمعامل المستشفيات الجامعية، بالإضافة إلى بروتوكول تعاون مع قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة في مجال ترصد الأمراض السارية والمعدية.

وتابعت الوزارة بأن عام 2017 شهد أيضًا موافقة مجلس الوزراء على قانون المستشفيات الجامعية الجديد، وإنشاء اللجنة العليا لمكافحة العدوى بأمانة المستشفيات الجامعية بالمجلس الأعلى للجامعات، واعتماد الهيكل التنظيمي وسياسات مكافحة العدوى بجميع المستشفيات الجامعية.

وأردفت وزارة التعليم العالي قائلة إنه تم خلال عام 2017 استكمال العمل بمشروع مبنى الشهيد أحمد شوقي بجامعة عين شمس لطب المسنين بتكلفة تقريبية 51 مليون جنيه، والانتهاء من مستشفى الأطفال الجديد بجامعة عين شمس، ويضم 200 سرير ورعاية مركزة لحديثي الولادة وأخرى للأطفال ووحدة علاج الأورام وأمراض الدم ووحدة الغسيل الكلوي ووحدة أمراض القلب للأطفال، وافتتاح المرحلة الثانية من مستشفى العبور التخصصي التابع لجامعة عين شمس، مضيفة أنه تم تشكيل لجنة لإعادة صياغة قانون الجامعات الخاصة والأهلية لتتواكب مع المتغيرات الحالية، بما يسمح للجامعات الحكومية بأن تنشئ جامعات أهلية بمفردها، وذلك في إطار توجيهات القيادة السياسية بإنشاء جامعات أهلية جديدة.

وفي إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتشجيع الجامعات الدولية ذات التصنيف العالمي المتقدم لفتح فروع لها بمصر، عقدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العديد من جلسات النقاش مع المختصين وذوي الصلة، وتم تشكيل لجنة تضم الشق القانوني والقطاع الخاص والمختصين في التعليم والأكاديميين، كما تمت استشارة ممثلي الجامعات الأجنبية، وعليه فقد تم إعداد مقترح لقانون إنشاء فروع للجامعات الأجنبية في مصر، الذي ينظم وجود هذه الجامعات وكيفية إنشائها وعملها؛ بما يجذب الطلاب المصريين الراغبين في التعليم بالخارج للدراسة في الوطن، ويتيح فرصة هائلة للتعاون المثمر والفعال بين الجامعات الدولية والمصرية في مجالي التعليم والبحث العلمي.

وقالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إن عام 2017 شهد إقرار قانون المستشفيات الجامعية الجديد، وتشكيل لجنة لتطوير نظام التأمين الصحي لأعضاء هيئة التدريس، والموافقة على تشكيل لجنة تكون مهمتها إعداد تقرير حول آليات تطوير التأمين الصحي لأعضاء هيئة التدريس من خلال سياسة واضحة تحقق الرعاية الصحية المطلوبة لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة.

وأضافت الوزارة أن عام 2017 شهد أيضًا تعيين رؤساء جامعات جدد، مثل: جامعات سوهاج، وبني سويف، والسويس، وحلوان، والسادات، والعريش، وأسوان، مع تعيين العديد من عمداء الكليات بمختلف الجامعات الحكومية، فضلًا عن قرارات شملت تعيين قيادات إدارية جديدة بالمعاهد العالية الخاصة سواء مجالس إدارة أو عمداء.

وتابعت وزارة التعليم العالي- في بيان حصاد الوزارة لعام 2017- أن تم التنسيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في كافة الملفات المرتبطة بتطوير التعليم، وتحديث موقع التنسيق الإلكتروني بالوزارة بإضافة خدمة التسجيل الإلكتروني للطلاب الراغبين في الالتحاق بالكليات التي تستلزم إجراء اختبارات للقدرات اعتبارًا من العام الجامعي 2017-2018، مشيرة إلى أنه تم ضبط 71 كيانًا وهميًّا بمحافظات القاهرة، والإسكندرية، وكفر الشيخ، والجيزة، وبني سويف، والدقهلية، وسوهاج؛ تمهيدًا لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها، وشملت تخصصات التمريض، والبترول، والحاسب الآلي، وطب الأسنان، والإدارة خلال العامين 2015-2016 و2016-2017.

ولفتت الوزارة إلى أنه تم افتتاح المركز الإعلامي للارتقاء بالأداء الإعلامي للوزارة، وتيسير تقديم الخدمات الإعلامية لمحرري التعليم العالي بكافة وسائل الإعلام.

ونوهَّت "التعليم العالي" بأنه تم خلال عام 2017 إطلاق أول إعلان عن المنح الدراسية إلى اليابان للحصول على درجة الدكتوراه في المجالات ذات الأولوية لاحتياجات الدولة، والإعلان عن المنح الدراسية المقدمة من هيئة التعاون الدولي اليابانية في مصر (جايكا) للحصول على درجة الماجستير في البرنامج التدريبي طويل الأجل والخاص بمبادرة رئيس الوزراء الياباني لدعم التعليم في الدول الإفريقية، وذلك خلال الفترة من سبتمبر 2018 حتى سبتمبر 2019.

واستطردت وزارة التعليم العالي قائلة إنه تم توقيع بروتوكول التعاون المشترك بين الوزارة وبنكي مصر والأهـلي المصري بهدف دعم تأهيل وبناء قدرات شباب الباحثين المصريين بالجامعات والمعاهد والمراكز البحثية، وتلبية متطلبات كافة التخصصات العلمية المطلوب إيفاد مبعوثين في شأنها، وإعداد كوادر علمية متميزة في شتى قضايا البحث العلمي، فضلًا عن تنمية قدرات القوى البشرية من المبعوثين من خلال تزويدها بأحدث نظم العلم والمعرفة ووسائل التكنولوجيا، وينص البروتوكول على مساهمة البنكين في تكلفة البعثات العلمية والتدريبية بالخارج وفقًا للخطط المحددة من قبل الوزارة بإجمالي مبلغ 300 مليون جنيه لكل بنك، يتم توزيع قيمة هذه المساهمة على ثلاث سنوات، وذلك بواقع 100 مليون جنيه عن كل سنة.

وأضافت الوزارة أنها شاركت في برنامج نيوتن مشرفة بالتعاون مع الجانب البريطاني، حيث اعتمد البرنامج 52 منحة (24 بعثة خارجية للحصول على الدكتوراه، و28 إشراف مشترك) بتمويل قدره ثلاثة ملايين و400 ألف جنيه استرليني، والإعلان عن المنح الجديدة المقدمة ضمن برنامج نيوتن مشرفة؛ لإيفاد عدد من الدارسين المصريين للحصول على درجة الدكتوراه أو إجراء أبحاث للدكتوراه المسجل لها بالوطن من خلال الإشراف المشترك، وبرنامج الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي (DAAD) بالتعاون مع الجانب الألماني، موضحة أن عدد برامج الابتعاث طويل الأجل (GERLS) للعام 2016 بلغ 21 منحة دكتوراه وبرنامج إشراف مشترك، لمنح الدكتوراه في المجالات والأولويات العلمية، بالإضافة إلى 20 منحة تقريبًا في برنامج المهمات العلمية قصيرة المدى (GERSS) إلى ألمانيا، متابعة بأن عام 2017 شهد زيادة أعداد الطلاب الوافدين الدارسين في مصر بالمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا خلال الفترة من 2012 إلى 2017 لحوالي 91 ألف وافد، وبلغ إجمالي العائد المادي من الطلاب الوافدين للعام الدراسي الحالي حوالي 186 مليون دولار، ومن المستهدف زيادته ليصل إلى 700 مليون دولار بعد تطبيق الخطة الجديدة بحلول عام 2020-2021.