الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440

قلعة قايتباى بـ«نيولوك» جديد.. قريباً

الأربعاء 10/يناير/2018 - 03:23 م
الهلال اليوم
أشرف التعلبى
طباعة

تقرير: أشرف التعلبى


بدأت الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ، تنفيذ أعمال المرحلة الأولى من مشروع «حماية قلعة قايتباى» بالإسكندرية، فى إطار حماية المناطق التاريخية والأثرية من التغيرات المناخية.


المهندس على كمال الدين، رئيس الهيئة، قال: إن المشروع يستهدف حماية الشاطئ من العوامل الطبيعية الحرجة والأمواج العالية وعمليات النحر المستمر، التى تتسبب فى فقدان الكثير من الشواطئ، ووضع حلول لأى مشاكل قد تحدث وتهدد الاستثمارات والمناطق التاريخية.. ومشروع حماية قلعة قايتباى سوف يتم على مرحلتين، الأولى تم طرحها بالفعل منذ أيام بـتكلفة ٢٣٥ مليون جنيه، وهى خاصة بحماية المنطقة الخارجية للقلعة، وهذه الأعمال بطول ٥٠٠ متر، لنحمى القلعة، ومدة العقد بالنسبة للمرحلة الأولى عام ونصف، والشركة المنفذ تقوم الآن بعمل التجهيز والمعدات، لسرعة بدء العمل فعلياً خلال شهر.


أما المرحلة الثانية تهدف لحماية القلعة نفسها بعد أن سقطت أجزاء فى محيطها، بوضع خوازيق تمنع المد الجزر من الوصول للقلعة، وحتى لا تصل نقطة مياه إلى القلعة مرة أخرى، وتتكلف هذه المرحلة مائة مليون جنيه، وتحتاج لدراسات ومجسات لابد من القيام بها من خلال المكتب الاستشاري، وسوف نستغرق شهرين من الآن لطرح المرحلة الثانية، وبالتالى يمكن طرح المرحلة الثانية بعد ثلاثة أشهر من الآن، وأيضا تستغرق عاما ونصف العام، وسوف نقوم بالأعمال بين المرحلتين بالتوازى.


«كمال الدين» أوضح أنه توجد تقارير تكشف وصول المياه أسفل القلعة فى الجانب الشمالى والشرقى منها، وأمواج البحر تمكنت من سحب الرمال من أسفل القلعة بفعل التيارات البحرية، وهو ما يعرضها للخطر، ولذلك فالهيئة تستهدف تنفيذ أعمال الحماية للحفاظ على القلعة، لأنها من المناطق الحرجة التى تحتاج لأعمال الحماية وهى من المناطق التاريخية المهمة في مصر، إضافة إلى ذلك الهيئة تعمل فى سلسلة الحواجز الغاطسة بالإسكندرية فى منطقة ميامى والمحروسة، وهناك عقدان لحماية الشواطئ بهذه المواقع، والأعمال الشاطئية تأخذ وقتاً كبيراً لإنهاء الإعمال، والمشروع الأول بشأن الحواجز سوف ينتهى خلال أكتوبر المقبل، والمشروع الآخر سيستمر للعام المقبل، وهناك عدد كبير من المشروعات يتم تنفيذها بالإسكندرية، من خلال شركتى «المقاولون العرب»، و»قاصد خير»، وتم التأكيد على ضرورة الالتزام بالبرامج الزمنية للمشروعات، مع الالتزام بمواصفات العقود.