الأحد 07 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

«عبد الغفار» يستعرض تقريرًا لبحث الاستفادة من لندن وبرلين في المجالات التعليمية

الأربعاء 17/يناير/2018 - 11:49 ص
الهلال اليوم
معتز عوض
طباعة

أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي على دعم علاقات التعاون المشتركة بين مصر ولندن وبرلين خاصة في مجالات التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، وضرورة الاستفادة من التجارب الدولية في تحقيق التنمية المستدامة بالدولة، وأولوياتها خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى دور المكاتب والمراكز الثقافية بالخارج في تفعيل التواصل والتعاون البناء مع مختلف دول العالم.

وفي هذا الإطار تلقى الوزير تقريراً مقدماً من الدكتور حسام الملاحي مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات حول أبرز المهام والأنشطة التي حققتها المكاتب الثقافية المصرية بكل من لندن، وبرلين خلال الفترة الماضية؛ لتحقيق هذه الأهداف.

وأشار التقرير إلى أنه جار الاستعداد لافتتاح الموقع الإلكتروني الخاص بالمكتب الثقافي قريبا وذلك من خلال تحديث قواعد بيانات المكتب الثقافي المتعلقة بالمبعوثين، والعلماء المصريين بالجامعات والمؤسسات البحثية البريطانية ؛ تمهيدا لرفعها على الموقع، مع الاستمرار في تحديث صفحات المكتب والمدرسة المصرية التابعة له على " الفيس بوك"؛ لتسهيل التواصل مع المبعوثين والإعلان عن أنشطة المكتب والمدرسة، والمعلومات التي تهم الباحثين حول الجامعات البريطانية والرد على كافة الاستفسارات.

وفي ضوء الاهتمام بمتابعة الدارسين المصريين بالخارج وتذليل كافة الصعوبات التى تواجههم قام المكتب الثقافي المصري بلندن بالتواصل مع الجامعات البريطانية للحصول على تخفيضات للمصروفات الدراسية الخاصة بالطلاب والمبعوثين، وقد نجح المكتب في خفض مصروفات طلاب الإشراف المشترك بقيمة تزيد عن 80 ألف جنيه استرليني ضمن مصروفات 59 دارس جدد خلال عام 2017، وجار التفاوض لخفض مصروفات 33 دارس جدد.

وفى إطار تفعيل الشراكة العلمية مع الجامعات البريطانية أوضح التقرير قيام المكتب بتنظيم تبادل زيارات مع ممثلى بعض الجامعات البريطانية؛ لمناقشة أوضاع الباحثين، وبحث إمكانية فتح برامج دراسية أو أفرع دولية لها فى العاصمة الإدارية الجديدة، وقد شملت المناقشات جامعات ساكس، وساوث هامبتون، وايسكس، وكرانفيلد، وامبريال كوليدج لندن، كما قام المكتب بالتواصل مع بعض الجامعات والمؤسسات البحثية في اسكوتلندا التي تتميز في الأبحاث الخاصة بالطاقة؛ لبحث دعم العلاقات العلمية للمؤسسات العلمية المصرية معها في هذا المجال.