الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441

كاتب تونسي: «أم كلثوم» أمتعت جيل القرن الماضي بأشهر وأروع القصائد العربية

السبت 03/فبراير/2018 - 12:41 ص
أم كلثوم
أم كلثوم
الهلال اليوم
طباعة

قال الكاتب التونسي أبو ذاكر الصفايحي، "هناك كلمة حق أريد أن أقولها في ذكرى وفاة كوكب الشرق أم كلثوم، لقد كان لأم كلثوم رحمها الله فضل كبير على جيل القرن الماضي ، فبفضلها عرف ذلك الجيل وحفظ وتمتع بأشهر وأروع القصائد العربية، فمن من ذلك الجيل الماضي لم يعرف ولم يحفظ ولو شيئا قليلا من قصيدة أبي فراس الحمداني (أراك عصي الدمع شيمتك الصبر، أما للهوى نهي عليك ولا أمر...)؟

واستطرد الكاتب قائلا - في مقال بعنوان (كلمة حق في ذكرى وفاة كوكب الشرق) نشر بصحيفة (الصريح أون لاين) التونسية - " لعل أروع ما قاله أبو فراس في هذه القصيدة وما يتذكره الأوفياء كلما صادفوا في طريقهم بعض من يخالفون الوعد بعد أن أقسموا على حفظه بالقسم البليغ واليمين الشديد (وفيت وفي بعض الوفاء مذلة لفاتنة في الحي شيمتها الغدر).

وتساءل، ومن من أبناء الجيل الماضي لا يتذكر إذا نفذ ما عنده من وسع البال وطول الصبر أم كلثوم ، وهي تتغنى وتشدو بقول أبي فراس (معللتي بالوصل والموت دونه اذا مت ظمآنا فلا نزل القطر)؟.

وأضاف الكاتب التونسي، ما زلت أذكر الى اليوم ذلك البيت العظيم الذي تغنت به أم كلثوم في أغنيتها المشهورة (سلوا قلبي) للشاعر الكبير أحمد شوقي رحمه الله والذي ذكره وشرحه لنا في سنة من سنوات دراستنا في معهد بن شرف أستاذ الفكر الاسلامي : (وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا) ، متسائلا من من المظلومين في ذلك الجيل الجميل لم يتذكر ولم يتغن بما تغنت به أم كلثوم في أغنيتها الرائعة الأطلال وهي تقول (أعطني حريتي أطلق يدي إنني أعطيت ما إستبقيت شيئا .. آه من قيدك أدمى معصمي .. لم أبقيه ولم يبق علي .. ما احتفاظي بعهود لم تصنها ولما الأسر والدنيا لدي).

وترحم الصفايحي على أم كلثوم التي قال إنها نشرت أرقى القصائد العربية وعرفت بها والتي لولاها لكانت على مر الأجيال نسيا منسيا.