الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

بالصور.. «الخشت» يلتقي سفير الصين بالقاهرة لبحث سبل التعاون

الخميس 15/فبراير/2018 - 01:06 م
الهلال اليوم
معتز عوض
طباعة
التقى الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، سونج أيقوه سفير دولة الصين بالقاهرة والوفد المرافق، بمكتبه بالجامعة، لبحث سبل تعزيز أوجه التعاون بين جامعة القاهرة والجامعات الصينية، وشهد اللقاء الدكتورة رحاب محمود مديرة معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة.

وبحث رئيس جامعة القاهرة مع السفير الصيني عدداً من الأفكار المتعلقة بسبل تطوير وتوسيع آفاق التعاون بين جامعة القاهرة والجامعات الصينية في مختلف المجالات الأكاديمية والبحثية والثقافية، وذالك في ضوء رغبة مصر ودولة الصين في دعم وتنمية العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، ومن بينها مجالات التعاون الأكاديمي والبحثي والتدريب والتبادل الطلابي.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أنه تم خلال اللقاء مناقشة عدد من الموضوعات ذات الصلة بمجالات التعاون مع الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الصينية. وأشار إلى حرص القيادة السياسية في كلا البلدين على دعم العلاقات مع الصين، موضحاً أن الدولتين لهما تاريخا وحضارة عريقة وثقافة ورؤية متطورة للحياة.

وأضاف الخشت أن لديه معلومات عن تاريخ الصين القديم، خاصة في القرون الخامس والسادس والسابع قبل الميلاد والبوذية الصينية والتاريخ الحديث المعاصر والثورة الصينية وحرب الصين ضد الاستعمار، حيث كانت مصر أول دولة تعترف بإستقلال الصين، موضحاً أن تجربة الصين مع الاشتراكية مثالية، فهي نمط مختلف لأنها استطاعت تحديث نفسها وتندمج مع بعض عناصر الرأسمالية، إلى جانب أن التجربة الصينية الاقتصادية والسياسية ونظام الدولة وطبيعة السلطات مع الشعب، قدمت نموذجا بالغ الأهمية يحتذى بها بين دول العالم.

وأشار الخشت إلى أنه يطمح في أن يكون معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة، بيت خبرة في الثقافة والسياسة والاقتصاد ومركزا بحثيا لتبادل الخبرات العلمية بين مصر والصين، إلى جانب دوره في تعليم اللغة الصينية.

وأعرب رئيس جامعة القاهرة عن سعادته بالحفل الذي قدمته فرقة الفنون الشعبية الصينية على مسرح جامعة القاهرة في إطار فاعليات موسمها الثقافي وتزامنا مع احتفالات الصين بعيد الربيع الصيني، والذي كان وسيلة لتعريف الأساتذة والطلاب بحضارة الصين العريقة وتراثها.

الكلمات المفتاحية