الأربعاء 25 نوفمبر 2020 الموافق 10 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

ملف للكمائن وشرحها ضمن أحراز متهمي «أنصار الشريعة»

الإثنين 05/مارس/2018 - 04:51 م
الهلال اليوم
احمد العشري
طباعة

واصلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، فض أحراز القضية المعروفة بـ"كتائب أنصار الشريعة"، باستعراض محتوى مضبوطات المتهم محمد يحيى شحات.

 

واستعرضت المحكمة ملف بعنوان "الكمائن القاصمة في شوارع العاصمة"، وشمل الملف شرح معنى "الكمين"، وأنه عُبارة عن مجموعة مُجاهدة مُسلحة مُباغتة ومُتخفية، ترصد هدف مُتحرك، أو ثابت للعدو، في نُقطة مُعينة، تضرب الهدف بسرعة وقوة، وتنسحب من الهدف بعد تدميره وشل حركته، وقتل كل من فيه، وتدمير عتاده، وسلب محتوياته، وغنم نساءه ومواده.

 

وانتقل الملف لشرح أنواع الكمائن، بدأها بـ"كمين متجول قوي"، كموكب الرئيس، يستوجب به استخدام الأسلحة الثقيلة، والمتوسطة وغيره، ويكون عدد مجاهديه 25، و"كمين ثابت قوي"، يستوجب قاذفات مضادة وأسلحة متوسطة وخفيفة وقنابل ويكون عدد جنده 15 مجاهد.

 

وتواصل سرد أنواع الكمائن، وصولاً لـ"كمين مُتجول متوسط"، كدورية الشرطة، يستوجب الأسلحة المتوسطة و القنابل، ويكون عدد مُجاهديه سبعة، و"كمين ثابت متوسط"، كضرب نقطة تفتيش، يستوجب أسلحة متوسطة وقنابل، ويكون عدد جنده سبعة، "كمين خفيف متنقة"، لنقالة شرطة واحدة، يستوجب أسلحة خفيفة كالكلاش والقنبلة ومسدس حربي ويكون عدد جنده خمسة، واختتم العرض بـ"الكمين الخفيف الثابت"، ككمين الشرطة داخل مفترق أو مكان ما، يستوجب مسدس بكاتم صوت من عيار 7 أو 9، وعدد جنده 3 أفراد أو فردين.

 

ويتناول الباب الثاني، إعداد الخلية المقاتلة، والباب الثالث إنشاء الخلية السريعة، الباب الرابع وضع خطة العمل مع أمير الجماعة وأمير الخلية، ويسترسل في الشرح في تطبيق العمل في المراقبة والترصد، والترصد الدائم ومتطلباته الناجحة.

 

وتواصل عرض الحرز باستعراض ملفي بعنواني "مواد متفجرة 1 و مواد متفجرة 2"، تناولت شرح المواد المساعدة وقواعد التعامل مع المواد المتفجرة، كيفية تحضير المواد و الخواص الكيميائية، وقواعد التعامل مع المتفجرات والصواعق، وقواعد الأمان في نقلها، وكيفية زرع العبوات المفرقعة، والمتفجرات الدافعة، وأوضح أن هذا الجزء خاص بالمواد المتفجرة، التي تستخدم في المقاومة لضرب العدو، وتستخدم في الأسلحة الدافعة، والعبوات المتفجرة، وأوضح طريقة التحضير لكل نوع من الأنواع، وكيفية الاستخدام.

 

والملف التالي كان بعنوان حرب العصابات، وأوضح الملف أن حرب العصابات شكل خاص من أشكال القتال، يدور بين قوات نظامية وتشكيلات مسلحة، تعمل في سبيل مبدأ أو عقيدة، للاعتماد على جانب من الشعب، وتستهدف تهيئة الظروف الكفيلة لإظهار هذا المبدأ أو هذه العقيدة، إلى حيز التطبيق.

 

أما ملف "حرب المدن 1"، فقد شمل تعريفًا بها وأنها عبارة عن القتال في المدن، وتتميز عن باقي الحروب بصعوبتها، لكثرة العوائق والسواتر، و وجود مدنيين، وصعوبة التنسيق بين القوات، وصعوبة الإشراف على مسرح العمليات، ثم أوضح الإجراءات الدفاعية، وكيفية الهجوم على الأبنية، وكيفية دخول المبنى، وكيفية استعمال القنابل اليدوية.