الإثنين 01 يونيو 2020 الموافق 09 شوال 1441

وفد الجاليات اليونانية والقبرصية يصل الإسكندرية للمشاركة بأسبوع «إحياء الجذور»

الإثنين 30/أبريل/2018 - 01:51 م
الهلال اليوم
محمود أيوب
طباعة

وصل إلى مطار برج العرب وفدي الجاليات اليوناني والقبرصي الذي يزور الإسكندرية للمشاركة في فعاليات "أسبوع إحياء الجذور"، الذي تنظمه وزارة الهجرة ويحتفي بمصر كملتقى للثقافات والحضارات ، وتجمع للجاليات على مدار تاريخها.

 

ورحبت السفيرة نبيلة مكرم ، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج ، بضيوف مصر ، من الجالية اليونانية والقبرصية، الذين كانوا يعيشون بها وامتزجت حضارتهم بالحضارة المصرية القديمة، مشيرة إلى أن أسبوع "نوستوس، أو إحياء الجذور" يؤكد أن الحضارة تبني جسورًا بين الشعوب.

 

وقالت إن مصر تتمتع بصورة فريدة من تعايش سلمي لكافة الجاليات التي تمر بها.

 

وكشفت وزيرة الهجرة أن أكبر دليل على عمق العلاقات الشعبية المشتركة بين مصر واليونان وقبرص، أن وزير الاتصالات والميديا اليوناني جورج سوريانتس وعضو الوفد الرئاسي اليوناني، مولود في مصر وتعلم بها.

 

ومن جهته، قال وزير الاتصالات اليوناني إنه ممتن لحفاوة الاستقبال لوفود الجاليات التي تزور مصر خلال فعاليات إحياء الجذور، وكشف أنه شخصيا ولد بالإسكندرية بحي الإبراهيمية وتخرج من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية وله بها عائلة وأصدقاء وذكريات لا تنسى، مشيدا بالاحتفاء بالجاليات والدبلوماسية الشعبية كقوة دبلوماسية هامة.

 

و قالت مكرم إن مبادرة "أسبوع الجاليات"، شهدت تنسيقا وتعاون مع كل من فوتيس فوتييو - المفوض الرئاسي القبرصي للشئون الإنسانية وشئون المغتربين ، وتيرينس كويك - نائب وزير خارجية اليونان لشئون الجاليات، انطلاقا من توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بعقد أسبوع تحت شعار "إحياء للجذور"، وهي المبادرة الأولى من نوعها والتي تهدف إلى إحياء الاحتفاء الشعبي بالجاليات اليونانية والقبرصية التي كانت تعيش في مصر، مؤكدةً ثقتها الكاملة في قدرة مصر على الاحتفاء بكل من عاش على أرضها وترك فيها أثرًا وإرثًا إنسانيًا يمتد حتى وقتنا هذا، والأهمية الكبيرة في تعزيز التقارب بين مصر واليونان وقبرص، علاوة على أن هذا الأسبوع بمثابة رسالة مهمة للعالم مفادها أن مصر بلد الأمن والأمان وترحب بالجميع من كل الأطياف.

 

هذا وتبدأ رسميًا فعاليات افتتاح أسبوع الجاليات "إحياء الجذور" اليوم الاثنين في الإسكندرية بحضور السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيريه اليوناني والقبرصي، ووفدي اليونان وقبرص، وأعضاء الجاليتين اليونانية والقبرصية في مصر.

 

وكانت شوارع مدينة الإسكندرية، عروس البحر المتوسط، قد تزينت لاستقبال هذا الحدث الهام الذي يعكس انفتاح الحضارة والثقافة المصرية على العالم.

 

وتتضمن فعاليات الأسبوع زيارة للاماكن السياحية، والحي اليوناني، ومكتبة الإسكندرية،ثم زيارة لأهرامات الجيزة ودير سانت كاترين.

 

ومن المقرر أيضًا أن يقام، على هامش فعاليات الأسبوع، منتدى الأعمال الاقتصادي والذي ينظمه اتحاد الغرف التجارية المصرية، وذلك لبحث زيادة التعاون والتبادل التجاري بين هذه الدول وتعظيم العائد الاقتصادي.


الكلمات المفتاحية