السبت 23 يناير 2021 الموافق 10 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

نقابة الصحفيين الفلسطينيين تطالب الاتحاد الدولي بإرسال لجنة تحقيق إلى فلسطين

الجمعة 11/مايو/2018 - 10:26 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
طالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، قادة الاتحاد الدولي للصحفيين المجتمعين حاليا، إلى اتخاذ قرار عاجل بإرسال لجنة تقصي حقائق إلى دولة فلسطين وخصوصا إلى قطاع غزة، للكشف عن جرائم الاحتلال الإسرائيلي، التي تصاعدت بشكل خطير، وفي إطار سياسة ممنهجة وإرهاب دولة في التعرض للصحفيين من قبل سلطات الاحتلال.

واستنكرت النقابة في بيان صحفي، استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف الطواقم الصحفية العاملة في قطاع غزة، ما أدى اليوم إلى إصابة ستة صحفيين بالرصاص الحي وقنابل الغاز، التي أطلقت بشكل متعمد في الأماكن التي تواجدت بها الطواقم الإعلامية العاملة في المحطات المحلية والعربية والدولية.

وقالت النقابة: "حسب الإفادات التي وصلت إلى النقابة الصحفيين فقد أصيب الزميل الصحفي معتصم أحمد دلول بالرصاص الحي في الرئة وتم نقله إلى مستشفى الشفاء بغزة وتمت السيطرة على النزيف ووصفت حالته الصحية بالمتوسطة".

كما أصيب الصحفي محمد الثلاثيني، مصور الوكالة الألمانية، بقنبلة غاز في القدم شرق خزاعة، في الوقت الذي أصيب فيه الصحفي ياسر فتحي قديح من صحيفة فلسطين بقنبلة غاز بالقدم شرق خان يونس.

وفي شرق غزة أصيب الزميل مؤمن قريقع نتيجة استنشاق غاز شرق مدينة غزة، كما أصيبت مراسلة "راديو مرح" ووكالة "أمد" الإخبارية الصحفية صافيناز بكر اللوح بالغاز السام بعد استهداف طاقمهم بشكل مباشر بالغاز من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة، كما أصيب الصحفي ضياء أبو عون بقنبلة غاز في القدم شرق غزة، بحسب النقابة.

وأضافت: "في عاصمة دولة فلسطين القدس أصيب طاقم الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في القدس المحتلة، وتم تحطيم كاميرا التلفزيون خلال البث، كما تم منع الطواقم من العمل في نابلس وقلقيلية ما يؤكد دليلا دامغا على حاجة صحفيينا إلى توفير الحماية الدولية".

واستنكرت النقابة الجرائم الاحتلالية بحق الصحفيين، محملة دولة الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن الاستمرار في مسلسل استهداف الصحفيين.

وطالبت النقابة الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وكافة المنظمات والاتحادات الصحفية الدولية والعربية إلى استنكار هذه الجرائم.
وجددت مطالبتها إلى الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية إلى الخروج عن صمتها وتوفير حماية حقيقية للصحفيين في دولة فلسطين.

وأكدت نقابة الصحفيين أنها ستواصل جهودها من أجل ملاحقة قادة الاحتلال عن الجرائم التي يتعرض لها الزملاء الصحفيون في فلسطين.