الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 03 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

مقترحات دمج الوزارات المعنية بنفس القطاع تتجدد مع التشكيل الحكومي المرتقب.. برلمانيون: أمر واجب لتقليص العدد والنفقات والنهوض بالأداء.. ورافضون: المرحلة الحالية تفرض الاهتمام بكل ملف منفردا

الجمعة 08/يونيو/2018 - 04:27 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
عضو سياحة البرلمان: الدمج يزيد التنسيق في القطاع الواحد

برلمانية: دمج الوزارات المتقاربة في الوقت الحالي غير مطلوب

مرشد: يجب دمج الوزارات المعنية بنفس القطاع.. وهناك معوقات للتنفيذ


مع تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي للدكتور مصطفى مدبولي بتشكيل الحكومة الجديدة، جدد برلمانيون مقترحات دمج الوزارات المعنية بنفس القطاع كالزراعة والري، والسياحة والآثار والثقافة، والتعليم العالي والتربية والتعليم، مؤكدين أن هذا الأمر يساعد في تقليص النفقات والمخصصات المالية ويؤدي لسيطرة أكبر.


فيما ذهب آخرون إلى أن الدمج غير مطلوب في الوقت الحالي نظرا لضرورة الاهتمام بكل ملف بشكل منفرد وتطويره حتى الوصول إلى المستوى المطلوب وبعدها دمج الوزارات المتقاربة والوصول لعدد وزارات أقل.

 

الوزارات المعنية بنفس القطاع

قال الدكتور مجدي مرشد، الأمين العام لائتلاف دعم مصر، إنه مع كل تشكيل وزاري جديد تثار اقتراحات دمج الوزارات المعنية بنفس القطاع إلا أنه ربما يكون هناك معوقات للتنفيذ، مضيفا أن الوزارات المرتبطة بمجالات متقاربة يجب دمجها كالزراعة والري وكذلك التعليم العالي والبحث العلمي والتربية والتعليم بالإضافة إلى الآثار والثقافة والسياحة.

 

وأوضح مرشد، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن الدمج يحقق عدة مزايا أولاها تقليل عدد الوزراء والنفقات المخصصة لكل وزارة ويجعل كل ملفات القطاع تحت سيطرة أقوى، مضيفا أن عدد الوزارات في مختلف دول العالم يتراوح في حدود 18 وزارة ومصر بها الآن 35 وزارة وهو عدد كبير.

 

وأضاف أن الرئيس السيسي حدد ملفات التعليم والصحة والثقافة على رأس أولوياته خلال الولاية الثانية ما يعني أنها ستكون أولوية الحكومة الجديدة تحت رئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، مضيفا أن مشروعات البينة الأساسية والطرق أخذت شوط كبير من الاهتمام خلال الولاية الأولى ولن تقف وستكتمل خلال الثانية.

 

وأكد أن من المتوقع انتهاء تشكيل الحكومة الجديدة خلال أيام إن لم يكن خلال الأسبوع المقبل فستكون بعد عيد الفطر مباشرة، مضيفا أنه سيعلم النواب الأحد المقبل باسم رئيس مجلس الوزراء وهو الدكتور مصطفى مدبولي للموافقة عليه ويبدأ في تشكيل وزارته.

 

يزيد التنسيق في القطاع الواحد

فيما قال حسني حافظ، عضو لجنة السياحة بمجلس النواب، إن دمج الوزارات المتقاربة في مجال عملها كالسياحة والآثار والثقافة خطوة مطلوبة لزيادة التنسيق في نفس القطاع والنهوض به، مضيفا أن الأمر أيضا يوفر على الدولة نفقات ومخصصات مالية متفرقة على عدة وزارات.

وأكد حافظ في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن خضوع تلك الوزارات تحت سلطة وزير واحد سيعمل أيضا الربط بينها مما يحقق إنجاز أكبر نتيجة الترابط بين القطاع الواحد، مضيفا أن القيادة السياسية لها رؤيتها في استمرار عمل الوزارات بالعدد والتشكيل الحالي وربما يتم التغيير في مراحل مقبلة.

                 

غير مطلوب في الوقت الحالي

فيما رفضت الدكتور ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، مقترح دمج الوزارات المتشابهة في الوقت الحالي، قائلة إن هذه الخطوة تتم بعد استقرار الأوضاع والنهوض بكافة القطاعات في البلاد إلا أنه في تلك المرحلة يجب الاهتمام بكل جزئية وكل ملف بشكل منفرد وربما في المستقبل يتم الدمج.

 

وأكدت نصر، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن التعليم ما قبل الجامعي يجب أن يستمر بنفس صورته الحالية كوزارة مستقلة حتى النهوض بأوضاعه وتطويره، مضيفة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حدد في خطابه أمام النواب بعد حلف اليمين الدستورية ملفات الصحة والتعليم والثقافة كأولويته ويحب على الوزراء الجدد أن يراعوا ذلك باعتبار ذلك مشروع قومي وإحداث تطوير شامل لهذه المنظومة.

 

وأوضحت أن وزير التعليم الحالي الدكتور طارق شوقي بدأ مشروع لتطوير التعليم قبل الجامعي وهو ملف يرجح استمراره بقوة في التشكيل الحكومي الجديد لأنه وضع خطة لم يبدأ بها بعد، مضيفة أن التعليم الجامعي يجب أن يشهد تطويرا أيضا يواكب الذي سيبدأ في التعليم الأساسي يشمل المناهج وطرق التدريس.

 

وأضافت أن الدولة بالفعل بدأت من خلال خطوات للشراكة مع الجامعات الأجنبية والتوأمة التي أعلن عنها الرئيس.