الخميس 22 أكتوبر 2020 الموافق 05 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

«مشوار مستضيف المونديال (2).. التتويج باللقب أو الإصابة باللعنة»

الثلاثاء 12/يونيو/2018 - 04:37 م
الهلال اليوم
أحمد عبد الخالق
طباعة

أقيمت 20 بطولة لكأس العالم، منذ بداية عام 1930 وحتى 2014، بين عدة دول، سواء من غرب الكرة الأوروبية أو شرقها، وستة منتخبات فقط استطاعت أن تستقبل المسابقة الأكبر في العالم على أراضيها وتحرز اللقب، على أرضها ووسط جمهورها، فيما أصيب الباقون بلعنة الإخفاق وسط جماهيرها.


السطور التالية، نستعرض معاً مشوار كل دولة استضافت البطولة الأعرق ووصلت سفينتها إلى اللقب أو غرفت وتحطمت على صخور المنافسين.


الأرجنتين «1978»
واصلت الأرجنتين مشوار المنتخبات التي تستطيع الفوز بلقب المونديال عند استضافتها على أرضها، حيث فازت ببطولة 1978.

وكادت الأرجنتين أن تودع البطولة من دور المجموعات ولكنها تمكنت من احتلال الوصافة خلف إيطاليا صاحبة الصدارة.

فازت الأرجنتين على المجر بثنائية مقابل هدف، وعلى فرنسا بنفس الترتيب وخسرت أمام إيطاليا بهدف نظيف.

وفي الدور الثاني للمسابقة احتلت الأرجنتين صدارة المجموعة الثانية ويليها البرازيل لتصطدم بإيطاليا من جديد التي احتلت بدورها وصافة المجموعة الاولى خلف هولندا.

وتمكنت الأرجنتين من الثأر من خسارتها في دور المجموعات وأطاح «التانجو» بـ«الأتزوري»  بهدفين مقابل هدف.

وفي المباراة النهائية التقت بهولندا وحققت الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف.

إسبانيا «1982»
وقعت إسبانيا في المجموعة الخامسة واحتلت وصافتها خلف أيرلندا الشمالية، فيما تبعتها يوغوسلافيا والهندوراس.

وفي دور ربع النهائي احتلت إسبانيا المركز الأخير في المجموعة الثانية بعدما تعادلت خلف ألمانيا الغربية وإنجلترا لتودع المسابقة.

المكسيك «1986»
نجحت المسكيك في الفوز بملف استضافة المونديال عام 1986، ولكنها لم تستطع أن تفوز باللقب وودعت المسابقة من دور ربع النهائي مثلما فعلت في بطولة 1970 على أراضيها أيضا.

المكسيك تأهلت لدور ربع النهائي بعد احتلالها المركز الأول من مجموعتها الثانية ويليها باراجواي وبلجيكا والعراق، وواجهت بلغاريا لتحقق عليها الفوز بثنائية نظيفة، وتواجه ألمانيا الغربية وتودع المسابقة بركلات الترجيح بأربعة أهداف مقابل هدف، في لقاء انتهى الوقت الأصلي فيه بالتعادل السلبي.

إيطاليا «1990»
استضافت إيطاليا البطولة عام 1990 ولكنها احتلت المركز الثالث، ولم تستطع أن ترضي طموح جماهيرها حيث كانت من المرشحين للفوز باللقب.

إيطاليا احتلت المركز الأول في المجموعة الأولى، وواجهت في دور الـ 16 أوروجواي، وحققت الفوز عليها بثنائية نظيفة، لتلتقي في دور الثمانية جمهورية أيرلندا وتهزمها بهدف نظيف، وتخسر في نصف النهائي أمام الأرجنتين بركلات الجزاء 4- 3 بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بهدف لكل منهما.

وواجهت إيطاليا منافستها إنجلترا في تحديد الميدالية البرونزية وحسمها «الأزوري» لصالحه بهدفين مقابل هدف.

أمريكا «1994»
استضافت الولايات المتحدة الأمريكية بطولة 94، ولكنها لم تستطع أن تعبر دور الـ 16 وتوقفت هناك على يد البرازيل حاملة اللقب في تلك المسابقة بعدما فازت بهدف نظيف.

المسابقة لأمريكا في ذلك العام لم تكن قوية حيث تأهل كأفضل ثالث في مجموعته، واحتل المركز الثالث في المجموعة التي ضمت أصحاب المركز الثالث في كل مجموعة، بجانب الأرجنتين وبلجيكا، إيطاليا.

فرنسا «1998»
استضاف فرنسا تلك البطولة على أراضيها، واحتلت صدارة مجموعتها الثالثة وخلفها الدنمارك.

وفي دور الستة عشر، فازت فرنسا بصعوبة على باراجواي بهدف دون رد، والتقت بإيطاليا في دور الثمانية وانتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي وخطفت بطاقة التأهل لنصف النهائي بركلات الجزاء الترجيحية.

واجهت فرنسا كرواتيا في نصف النهائي واستطاعت الفوز بهدفين مقابل هدف.

لتصطدم بالبرازيل في نهائي مثير، بقيادة زين الدين زيدان وديديه ديشامب ولوران بلان وديساييه وبارتيز وغيرهم من النجوم في مباراة انتهت بثلاثية نظيفة.

كوريا الجنوبية واليابان «2002»
استضافت الدولتين الآسيويتين البطولة على أراضيهم وقدموا أداءا متميزاً.

وقامت تركيا بإخراج اليابان في دور الستة عشر بالفوز عليها بهدف دون رد، وكانت عامل مشترك أيضاً في الفوز على كوريا الجنوبية في مباراة تحديد المركز الثالث بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ألمانيا «2006»
استضافت ألمانيا بطولة 2006، وكانت من المرشحين الأوائل للفوز بالبطولة نظراً لقوة منتخبها بقيادة مايكل بالاك وميروسلاف كلوزه وبيرهوف وبودولسكي.

حساب الإكوادور وبولندا وكوستاريكا، وواجهت السويد في دور الـ 16 وفازت بثنائية نظيفة، لتتأهل للدور ربع النهائي وتطيح بالأرجنتين بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4 -2 بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بهدف لكل منهما.

وفاجأ إيطاليا منتخب الماكينات في دور نصف النهائي عندما حقق الأزوري فوزاً مفاجئاً بهدفين دون رد، ليطيح بأحلام الألمان في الفوز بلقب المونديال.

وواجه ألمانيا البرتغال في مباراة تحديد المركزي الثالث والرابع لتفوز بثلاثية مقابل هدف.

جنوب أفريقيا «2010»
استضافت دولة جنوب أفريقيا بطولة كأس العالم 2010، أملاً منها أن يحقق منتخبها البطولة أو يصل لإنجاز عجز عنه جميع المنتخبات الأفريقية قبلاً، ودخلت على رأس المجموعة الأولى، بجوار الأوروجواي والمكسيك، وفرنسا.

وكانت المفاجأة عندما ودعت البطولة مبكراً من دور المجموعات بعدما احتلت المركز الثالث برصيد 4 نقاط وبفارق الأهداف لصالح المكسيك التي احتلت المركز الثاني، فيما حلت فرنسا في المركز الرابع والأخير.

جنوب أفريقيا تعادلت أمام المكسيك في المباراة الافتتاحية بهدف لكل منهما، فيما خسرت أمام أوروجواي بثلاثية نظيفة، وفازت على فرنسا بهدفين مقابل هدف.

البرازيل «2014»
عادت الكأس للبرازيل من جديد بعد 64 عاماً من الاستضافة على أراضي الماراكانا، ويبدو أن لعنة المستضيف لم تذهب بعيداً عن راقصي السامبا، بعدما ودعت البرازيل البطولة من دور نصف النهائي وحلت في المركز الرابع.

البداية كانت عندما وقعت البرازيل على رأس المجموعة الأولى بجانب المكسيك وكرواتيا والكاميرون وتمكنت من جمع سبع نقاط فقط بالفوز على كرواتيا بثلاثية مقابل هدف، والفوز على الكاميرون بأربعة أهداف مقابل هدف، والتعادل مع المكسيك بدون أهداف.

والتقت في الدور الثاني بتشيلي في واحدة من أشرس المباريات، واجتازت البرازيل منافسها بصعوبة شديدة بثلاثة أهداف مقابل هدفين بركلات الجزاء الترجيحية بعدما انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لكل منهما.

وواجهت البرازيل في دور ربع النهائي منافستها كولومبيا واجتازتها بثناية مقابل هدف في لقاء لا يقل إثارة عن سابقه.

وضح على البرازيل الاهتزاز في الأداء بعدما غاب نيمار وتعرض لإصابة قوية في ظهره، خلال مواجهة كولومبيا واصطدمت بمنافستها ألمانيا في دور نصف النهائي وتلقت أقصى هزيمة لها في التاريخ بسبعة أهداف مقابل هدف.

وقامت الطواحين الهولندية بإعطاء البرازيل درساً في الكرة، في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع بثلاثية ملعوبة دون رد.