الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441

وزيرة الصحة تؤكد على ضرورة تطبيق معايير وطرق مكافحة العدوى بالمنشئات الجديدة

الأحد 17/يونيو/2018 - 01:29 م
الهلال اليوم
أمانى عصمت
طباعة
تفقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، يرافقها اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، اليوم، عدة منشآت طبية، تمهيدا لتطبيق قانون التأمين الصحي الشامل الجديد.

بدأت الجولة بتفقد أعمال الإنشاءات والتطوير بمستشفى بورسعيد العام، ووجهت الوزيرة بالتنسيق الكامل مع أساتذة الجامعات لما لديهم من خبرات تعليمية سيستفيد منها شباب الأطباء بوزارة الصحة، بما سيعود بالنفع على مصلحة المريض المصري.

وشددت على سرعة الانتهاء من أعمال التطوير والإنشاءات في المواعيد المحددة، ووفق معايير الجودة العالمية لبناء المستشفيات.

وتفقدت الوزيرة مستشفى التضامن، ووجهت بتوفير سرير رعاية مركزة لأحد المواطنين بعدما استوقفها أحد أقارب المريض وطلب منها توفير سرير رعاية، وعلى الفور وجهت وكيل وزارة الصحة ببورسعيد الدكتور عادل تعيلب، بالتنسيق مع الإسعاف لنقل المريض عن طريق إحدى سيارات الإسعاف الجديدة "الرعاية المركزة" لأحد مستشفيات وزارة الصحة وعلاجه على نفقة الدولة.

كما وجهت وزيرة الصحة والسكان، الإدارة الهندسية المشرفة على أعمال التطوير، بالتنسيق مع إدارة الجودة لتطبيق كافة معايير الجودة العالمية بالمستشفى، مؤكدة على عدم البدء في التشغيل إلا بعد ميكنة جميع أقسام المستشفى بالكامل.

وأكدت الوزيرة على ضرورة تطبيق معايير وطرق مكافحة العدوى، لافتة إلى أن المريض المحتجز في المستشفيات هو أكثر عرضة للإصابة بالعدوى نظرا لضعف مناعتهم، لذلك شددت على تطبيق طرق المكافحة.

وأشارت إلى أن المعايير العالمية لمكافحة العدوى تتضمن وجود مساحات خالية بين أسرة المرضى يمكن من خلالها ممارسة الأطباء، والتمريض عملهم، وهو ماحرصت سيادتها على تطبيقه في تلك المستشفى.. وشددت على سرعة الانتهاء من أعمال الإنشاءات والتطوير بوحدة صحة الجوهرة، وذلك بعد تفقدها الوحدة.

كما تفقدت المبنى الجديد المخصص للثلاث هيئات الجديدة للتأمين الصحي، وهي "هيئة الرقابة والجودة، وهيئة التمويل والاشتراكات، وهيئة تقديم الخدمة الطبية" والذي يتكون من 6 أدوار، كل هيئة مخصص لها دوريين، ووجهت الوزيرة بميكنة المبنى بالكامل، وتجهيزه عل أعلى مستوى.