الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

بالصور.. القصة الكاملة لضحية معركة «السلايف» بالشرقية.. والد المجني عليه: «دفع حياته علشان أخته».. ووالدته: «قلبي محروق عليه»

الأربعاء 20/يونيو/2018 - 01:07 م
الهلال اليوم
تهانى حميد
طباعة

سادت حالة من الحزن بين أهالي شارع الحزارين بمدينة مشتول التابعة لمحافظة الشرقية، لفراق أحد شبابهم يدعى أحمد، نجل جمال بيومي، عامل بمدرسة مشتول السوق.

"أحمد" شاب في العقد الثاني من عمره، من أسرة بسيطة، يتمتع بُحسن الخلق حسب شهادة الأهالي.

التقت "الهلال اليوم" أسرة المجني عليه، لترصد سيناريو القتل..

البداية كانت مع والد القتيل الذي بدأ حديثه وعيناه غارقتان في الدموع، وقال إن ابنته الكبيرة  "دعاء" متزوجة  في عائلة "الشامي"، نشب خلاف بينها وبين (سلايفها) وتعدين عليها بالضرب فى الشارع أمام جيرانها، مما أسفر عن إصابتها بكدمات متقرقة بالجسد.

علم والد "دعاء " بما حدث معها من طفل صغير، وطالب بحق ابنته، وإرضاء الطرفين باعتبارهما "سلايف"، وفى حضور جلسة عرفية قال "اللي غلطان يتحاسب"، وتدخل أهل الخير للصلح، وقام أحد الرجال ويدعى "حليم" بتوقيع الطرفين على شيكات كى تتحدد الجلسة.

ذهب المجنى عليه ووالده لحضور الجلسة وفى أثناء انتظار القائم على الجلسة قام أحد أفراد الطرف الثاني عائلة "جاد الله" ويدعى "هيثم" بسؤال الطرف الخصم "المجنى عليه": "منتظرين إيه؟"، فرد المجني عليه، قائلاً: "منتظرين القائم على الجلسة لحضور الحق"، فرد "هيثم" بسخرية: "حق إيه؟"، فقال المجنى عليه: "إحنا نعرف نجيب حقنا"، فرد هيثم: "وريني هتاخد حقك إزاي".

وأضاف والد المجني عليه بأن المتهم "هيثم" قام بخلع ملابسه واستل سلاحا أبيض "مطواة" كان بحوزته، ورد أحد الموجودين: "طالعة السلاح بحق، ومفيش قاعدة".

وطلب القائم على الجلسة العرفية الانسحاب، وعليه حضر متهم آخر يدعى محمود السيد عليوة الشامي، قائلاً لهم "إنتو عايزين إيه؟"، وأمسك بالمجنى عليه من رقبته، وقام المتهم "هيثم" بطعنه طعنة نافذة، ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بضربه على رأسه بـ"الكوريك" حتى سقط غارقا في دمائه.

وأشار بيومي إلى نجله تم نقله على "دراجة بخارية " إلى المستشفى لإسعافه، إذ رفض سائقو "التوك التوك" الوقوف لهم.

وقال الطفل "محمد"، 11 عامًا، نجل شقيقة المجني عليه، وهو في حالة من الرعب والحزن، إنه شاهد خاله غارقا في دمائه.

وطالبت والدة المجني عليه بالقصاص العادل، مؤكدة ثقتها في العدالة وفي القضاء المصري، مضيفة أن قلبها محروق على نجلها.

وأمرت النيابة بحبس كل من أحمد محمد عليوة الشامي وشقيقيه محمد ومحمود، وهيثم السيد عليوة الشامي، 4 أيام على ذمة التحقيق، كما أمرت بتشريح ودفن جثة المجني عليه لمعرفة تفاصيل الواقعة.