الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

المؤتمر الدوري السادس للشباب ينطلق "السبت" بجامعة القاهرة مع التركيز على بناء الإنسان المصري

الأربعاء 25/يوليه/2018 - 04:43 م
أرشيفية
أرشيفية
الهلال اليوم
طباعة
 تنطلق يوم (السبت) وعلى مدي يومين بجامعة القاهرة فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب، في إطار من التواصل والحوار البناء بين مختلَف فئات المجتمع، وبين رجالات الدولة ومسئوليها من مختلف قطاعات ومفاصل الدولة، وذلك تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

واللافت هنا، وفي تلك المرة تحديدا، هو "عنصر المكان".. فبعد أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليمين الدستورية في يونيو الماضي، يأتي اختيار "قبة جامعة القاهرة" كمحطة أولى واستهلالية لمؤتمرات الشباب في فترته الرئاسية الثانية. وهو الأمر الذي يعكس دلالات واضحة وعميقة وهامة، ويؤكد على اهتمامه بعنصريٍ "العلم" و"الشباب"، وعلى إصراره بتحقيق ما وعدنا إياه في خطاب التنصيب الأخير، من وضع "بناء الإنسان المصري" على رأس أولوياته خلال تلك المرحلة، كما يعكس إدراكه بأن "تعريف الهوية المصرية من جديد" يأتي ابتداء من "محراب العلم" وبسواعد وعقول وأحلام "الشباب".

ولأول مرة، يشهد المؤتمر الوطني للشباب حضور هذا الكم من المدعوين؛ حيث يصل عدد المشاركين إلى حوالي 3000 مدعو، وهو ما يجعله المؤتمر الوطني الأكبر من حيث عدد الحضور.

ويأتي أغلب المشاركين في المؤتمر من شباب الجامعات المصرية، وأساتذتها، من ُمختلَف الجامعات، الحكومية والخاصة، ممثلين عن جميع محافظات مصر، بالإضافة إلى حضور شباب الأحزاب السياسية المختلفة، وأوائل الثانوية العامة، وأوائل التعليم الفني، بخلاف وجود نخبة من رجال الدولة المصرية، والشخصيات العامة، والبرلمان، وغيرهم من مختلَف الفئات.

وعلى مدار يومي المؤتمر، تشهد جلساته أبرز القضايا والموضوعات الملحة على أجندة الدولة المصرية؛ حيث يشهد اليوم الأول جلستي: "استراتيجية بناء الإنسان المصري" و"استراتيجية تطوير التعليم".. وتناقش جلسة "بناء الإنسان المصري" جهود الدولة بمختلَف قطاعاتها في هذا الصدد، مع عرض لرؤية الشباب لكيفية بناء الإنسان المصري مجتمعيا وثقافيا وصحيا ورياضيا وتعليميا.

وخلال جلسة "استراتيجية تطوير التعليم"، سيتم شرح رؤية الدولة لتطبيق منظومة التعليم الجديدة، والتحديات التي تواجهنا، وسبُل تحقيق تلك الاستراتيجية، وانعكاسها على الأسرة والمجتمع.

أما في اليوم الثاني والأخير من أيام المؤتمر، فسوف تُناقش ُسبُل "تطوير منظومة التأمين الصحي" في إحدى الجلسات، كما سنتعرف على "المشروع القومي للبنية المعلوماتية للدولة المصرية".

ثم تأتي مبادرة "اسأل الرئيس" في ختام جلسات هذا المؤتمر، والتي تشهد هذه المرة حضوراً فعالا وقويا للشباب، خاصة شباب الجامعات المصرية، حيث تُركز الجلسة على أسئلتهم وأطروحاتهم، والتي تعكس مدى إدراكهم للواقع، وإلمامهم بالمتغيرات والأحداث الهامة الجارية على الساحة، الداخلية والإقليمية والدولية كذلك. ويتخلل المؤتمر عروض تقديمية مختلفة، وكذلك ستتم إقامة عروض فنية يقدمها الشباب.
ومع ختام المؤتمر، سيقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي بتكريم بعض النماذج المتميزة من شباب الجامعات.