الإثنين 10 أغسطس 2020 الموافق 20 ذو الحجة 1441

«أبو العينين» يعرض فيلما لإنجازات السيسي فى الأمم المتحدة ويؤكد: مصر حققت قفزة تنموية هائلة ونجحنا فى اجتثاث جذور الإرهاب من سيناء.. ويجب تحويل قادة الدول الراعية للإرهاب إلى الجنائية الدولية

الثلاثاء 25/سبتمبر/2018 - 01:31 ص
رجل الأعمال محمد
رجل الأعمال محمد أبو العينين
الهلال اليوم
طباعة
نشاط مكثف لـ «أبو العينين» الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي فى نيويورك
  • شارك بقمة نيلسون مانديلا وعرض فيلما لإنجازات السيسي في اجتماعات البرلمان الأورومتوسطي
  • يطالب الأمم المتحدة معاقبة الدول الراعية الارهاب وتحويل قادتها إلى الجنائية الدولية
  • مطلوب اصدار تشريعات لمنع الخلط بين حرية التعبير والتحريض على المسلمين
  • يجب منح فلسطين العضوية في الأمم المتحدة وإعلان دولتها على حدود 67
  • هناك رغبة اسرائيلية أمريكية لإفراغ القضية الفلسطينية من محتواها
  • غلق مكتب منظمة التحرير فى واشنطن إجراء انتقامي من السلطة الفلسطينية
  • الحل السياسي للأزمة السورية يبدأ بوضع دستور وطنى يعيد بناء النظام السياسي للدولة
  • التدخلات الخارجية في سوريا ولدت أكبر مأساة إنسانية شهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية
  • مصر فى المرتبة السابعة عالميا من حيث المشاركة فى قوات حفظ السلام
  • داعش لازال يشكل تهديدا عالميا رغم هزائمه المدوية

 شارك رجل الأعمال محمد أبو العينين الرئيس الشرفى للبرلمان الأورومتوسطى فى مجموعة من الفاعليات المكثفة خلال تواجده فى نيويورك على هامش اجتماعات الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

بدأ «أبو العينين» نشاطه بالمشاركة فى قمة "نيلسون مانديلا للسلام" المنعقدة فى نيويورك، فى إطار فعاليات الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بحضور مراد وهبة وكيل الأمين العام للأم المتحدة والتى ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلالها كلمة إلى شعوب العالم، أكد فيها سعادته للمشاركة فى قمة نيلسون مانديلا للسلام، التي تأتي تزامنًا مع احتفالات أفريقيا والعالم بأسره بالذكرى المئوية لمولد الزعيم الإفريقي الراحل، الذي تجسدت في مسيرته آمال الشعوب الأفريقية نحو الاستقلال والكرامة وإنهاء جميع أشكال التمييز وإرساء مبادئ العدالة والمساواة بين الشعوب.

وعرض « أبو العينين» على أعضاء البرلمان الأورومتوسطى فيديو وثائقى يتضمن كل الانجازات التى حققتها مصر منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى الرئاسة، على كافة الأصعدة وفى كافة المجالات مثل الطرق والبنية التحتية والكهرباء والغاز والبترول والطاقة وتطوير وتحديث الصناعة بالاضافة إلى حرص الرئيس على دعم محاور الحماية الاجتماعية وتطوير التعليم فى كافة مراحل، كما التقى أبو العينين، جان بيير لاكروا وكيل الأمين العام للامم المتحدة لعمليات حفظ السلام.

وتحدث أبو العينين عن دور مصر فى مكافحة الارهاب والدور المنتظر من جانب الأمم المتحدة فأكد أنه رغم الهزائم المدوية التى تعرض لها تنظيم داعش فى سيناء والعراق وسوريا إلا انه مازال يشكل خطرا وتهديدا على العالم لأنه تحول إلى شبكة ارهابية سرية يصعب الكشف عن عناصرها والتصدى لها.

وطالب الرئيس الشرفى للبرلمان الأورومتوسطى الأمم المتحدة بمعاقبة الدولى التى ترعى الارهاب وتموله وتحويل قادتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومساندة رؤية مصر القائمة على التمسك بمشروع الدولة الوطنية والحفاظ على وحدتها بعدما ثبت بالدليل القاطع ان اسقاط الدول فى الشرق الأوسط وفر البيئة الخصبة للارهاب.

وأشاد أبو العينين بمبادرة الرئيس السيسى الرامية إلى محاربة الارهاب والتطرف وتكليفه الأزهر بالتصدى للتفسير الخاطئ والمنحرف للاسلام الذى تستخدمه الجماعات الارهابية وتصحيح الخطاب الدينى ، مشيرا إلى أهمية اصدار تشريعات صارمة لمنع الخلط بين حرية التعبير والتحريض على المسلمين ومطالبة شركات الانترنت بإغلاق المواقع التى تحرض على الارهاب.

وأضاف ان مصر حققت نجاحا منقطع النظير فى اجتثاث جذور الارهاب من سيناء وإعادة الأوضاع إلى طبيعتها ومطاردة ما تبقى من فلول الارهاب والقضاء عليه نهائيا .

وقال أن القضية الفلسطينية تعرضت للعديد من التطورات السلبية خلال الأشهر الماضية، تهدد بتقويض حل الدولتين وتهدد أسس الاستقرار في منطقة الشرق الوسط، مشيرا إلى أن هذه التطورات تمثلت في الإعتراف الأمريكي بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل بالمخالفة للإجماع والقانون الدولي، إضافة إلى وقف الولايات المتحدة الأمريكية تمويلها لوكالة الأونروا بمبلغ 350 مليون دولار لتعطيل الوكالة عن أداء عملها الإنساني، إضافة إلى إصدار إسرائيل قانون يهودية الدولة الذي يربط حقوق المواطنة بالديانة اليهودية.

وأضاف أن غلق الولايات المتحدة الأمريكية مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بواشنطن يعتبر إجراء انتقامي نتيجة استبعاد السلطة الفلسطينية للولايات المتحدة من دور الوسيط بعد انحيازها الكامل لإسرائيل، موضحا ان هناك رغبة اسرائيلية أمريكية لإفراغ القضية الفلسطينية من محتواها القانوني والسياسي والتاريخي والإنساني، مؤكدا أن الموقف الفلسطيني يحظى بتأيد دولي واسع خاصة بعدما أيدت 120 دولة في يونيو الماضي قرار الأمم المتحدة لتوفير الجماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وأوضح أن الأمم المتحدة هى الحارس الأمين للشرعية الدولية والمعنية بالحفاظ على حقوق الفلسطينين، ويتعين عليها أن تدعم عمل وكالة الأونروا وتدعو دول العالم للمساعدة في سد العجز المالي الذي تواجه الأونروا لمواصلة دورها الإنساني في فلسطين، ووجه الدعوة للأمم المتحدة لمنح فلسطين صفة العضو كامل العضوية في  المنظمة الدولية وهو ما يعد إقرار لواقع الدولة الفلسطينية على حدود 1967 التي حصلت على اعتراف 137دولة في العالم من أصل 193 بالأمم المتحدة.

وأكد «أبو العينين» أن التحدي الرئيسي الذي تواجهه الأزمة السورية في هذه الفترة هو كيفية تحقيق التسوية السياسية والحفاظ على وحدة الدولة، بعدما بدا ان الحرب في سوريا قد حسمت من الناحية العسكرية، وتمت هزيمة الإرهاب من الناحية الأمنية، وتحسن الوضع نسبيا من الناحية الإنسانية، مشيرا إلى أن الأراضي السورية بات مقسمة إلى مناطق نفوذ بين النظام وحلفائه، وبين المعارضة ومؤيدوها، والأكراد وأنصار