الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441

عيد الحب المصري لعام 2018 مناسبة يجدد فيها الجميع العهد على إنسانية البشر

الأحد 04/نوفمبر/2018 - 08:55 ص
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
يوافق اليوم الأحد ذكرى مرور 44 عاما على خروج فكرة "عيد الحب المصري" للنور، والذي يحييه المصريون (كل بطريقته الخاصة) في يوم 4 نوفمبر من كل عام، وعلى مدى أكثر من 4 عقود ومنذ أطلق الكاتب الصحفي مصطفى أمين فكرة تخصيص يوم لعيد الحب في مصر، تجد الفكرة صدى في المجتمع المصري إلى الآن، رغم ما يعانيه المصريون من حرب ضروس ضد الإرهاب والحزن على الشهداء والأزمات الطاحنة، إلا أن مزاجهم العام يسوده في هذا اليوم روح التفاؤل .
وتلونت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي باللون الأحمر "احتفالا بعيد الحب"، وانتشرت عبر أدواتها عبارات التهنئة وصور الورود الحمراء والتعليقات المليئة بالتفاؤل، واعتمد المحبون على استخدام عدد من التطبيقات الإلكترونية لتهنئة من يحبونهم وأشهرها التطبيق الشهير بتبادل الصور والذكريات الجميلة التي لاتنسى .
وعيد الحب مناسبة تجدد كل عام العهد مع تلك العاطفة السامية، وخلال العام الحالي اتسعت دائرته باحتضان ممثلي شباب العالم تحت مظلة منتدى شباب العالم المنعقد حاليا بمدينة شرم الشيخ تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ليكون عيد الحب عام 2018 مناسبة يجدد فيها الجميع العهد على إنسانية البشر، ويوما تعزز فيه مصر مشاعر الحب الإنساني بين أفراد أسرة المجتمع الدولي . 
وأروع ما في هذا اليوم أنه يذكر الإنسان بوجود عاطفة سامية اسمها "الحب"، ويدحض رؤية البعض المتشائمة بأن الحب لم يعد موجودا فحسب، بل أنه بات مستبعدا فى الواقع الذى نحياه، ولم يعد مناسبا للعصر الحالي، وإنه لا يوجد سوى في الأغاني والشعر، لكنهم لا يدركون أن الحب لايفنى إلا بفناء الإنسان، وفي حال غياب الحب وعدم تشكيله جزءا من العقيدة يصبح الشخص متطرفا، جاهلا بوجه الحياة الحقيقي .
وللحب كيمياء خاصة حيث يرسل إشاراته من المخ إلى القلب فينبض بلحن ينير الظلمات، تلك المشاعر وهذا النبض الذي لا يخلوا من المرور على قلوب العاشقين محمولا بأجنحة السعادة، ولايقتصر هذا على المحبين فقط وإنما يغمرنا ونحن فى أحضان أمهاتنا وآبائنا وأبنائنا والأخوة والمقربين وفى أحضان وطن آمن مستقر، فيقوم بموجبه الجيران والأقارب بمسح دموع الأمهات والأرامل والمكلومين على فراق الحبيب الذى استشهد برصاص الغدر، ويشدون على سواعد الآباء والأبناء ورفاق الدرب الصادقين المتألمون على فراق الحبايب .
وليس من شك فى أن الفعل هو الذى يحدد للكلمة مدلولها وقيمتها، وأن الممارسة هى التى تحسم فى النهاية صواب أو خطأ الفكرة أو صياغة النظرية، وهذا ماحدث بالفعل بالنسبة لعيد الحب المصرى، فعلى الرغم من احتفال العالم بعيد الحب يوم 14 فبراير من كل عام "ذكرى إعدام فالنتين"، إلا إن لمصر يوما آخر خصصته للاحتفال بهذه المناسبة، حيث يرجع السبب في اختيار هذا اليوم إلى قصة بطلها الكاتب الصحفي مصطفى أمين، الذي صادف مشاهدة جنازة أثناء مروره بحى السيدة زينب فى هذا اليوم عام 1974، جنازة لا يشيعها سوى 3 رجال فقط، وعندما سأل عن سبب ندره مشيعى هذه الجنازة، عرف أن المتوفى وهو رجل عجوز بلغ السبعين من عمره لم يكن يحب أحدا أو يحبه أحد . 
وتفاعلا مع هذا المشهد اقترح مصطفى أمين في عمود "فكرة" بجريدة "أخبار اليوم"، أن يكون يوم 4 نوفمبر من كل عام عيدا للحب فى مصر، بحيث يكون مناسبة لإظهار مشاعر الحب للآخرين، ونافذة أمل للجميع لنفض همومهم وآلامهم، متغلبين على مشاعر الحزن والكراهية والبغضاء والمعاناة واستبدالها "بزهرة حمراء" .
وعلى الرغم من الهجوم الذي تعرضت له فكرة مصطفى أمين، والاعتراض الذى قوبل به دعوته التى تصورها البعض وقتها أنها دعوة للعشق والغرام، وبمرور الوقت انتقلت تلك الدعوة من مجرد فكرة إلى انتفاضة للحب بين المصريين وتعاظمت فى كل عام تضامنا معها ودق نبضها الشرايين، وبات يوم 4 نوفمبر من كل عام عيدا للحب فى مصر، يوما تعزز فيه مصر مشاعر الحب الإنساني بين أفراد الأسرة الواحدة، وتجدد عهد الحب والولاء للوطن والوفاء للمعلم،عيدا لاينتهى بتقديم الهدايا، ولكنه يعطى قبلة الحياة لإنسانية البشر .