السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

الأمين العام للأمم المتحدة يبحث مع وزيرة البيئة قضية تغير المناخ ودور مصر المحوري بيئيًا

الأربعاء 05/ديسمبر/2018 - 05:51 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
اجتمع الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش" مع الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ورئيس الوفد المصرى التفاوضي لمؤتمر تغير المناخ 24، والتي ترأس حالياً مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي، وذلك على هامش مؤتمر المناخ المنعقد حالياً في بولندا، وذلك في إطار الاهتمام الأممي بقضية تغير المناخ وسير المفاوضات.

وعبَّر الأمين العام خلال اللقاء عن قلقه وأمله في أن تسير المفاوضات الحالية لتصل إلى اتفاق بين جميع الأطراف، خاصه فيما يتعلق بترجمه اتفاق باريس إلى برنامج عمل عادل ومنصف للجميع. 

وأكد على أهمية احترام نصوص اتفاق باريس والتى تعتمد على المسئولية المشتركة متباينة الأعباء ومراعاة الظروف الوطنية لكل دولة وأشار إلى اهتمامه الخاص بموضوع التمويل والذى يعتبر أساسي للدول النامية لتوفي بالتزاماتها فى اتفاق باريس مشيراً إلي عقد قمة فى هذا الشأن خلال العام القادم بالتعاون مع فرنسا.

ومن جانبها أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد علي ضرورة الالتزام ببنود اتفاق باريس لضمان تحقيق الدول النامية لمسارات التنمية مع الأخذ في الاعتبار آثار تغير المناخ على هذه الدول والتى لم تكن سبباً في المشكلة لكنها تسعى إلى تنفيذ التزاماتها إذا ما توافر لها التمويل وتنمية القدرات ونقل التكنولوجيا وهى اليات تنفيذ اتفاق باريس.

وأكدت وزيرة البيئة، على أن مصر ومن خلال رئاستها لمجموعه الـ 77 والصين والمجموعة الإفريقية وعبر وزراء الخارجية ستبذل قصارى جهدها لإنجاح المؤتمر.

وأشارت إلي دعم واهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بكل قضايا البيئة وأهمها تغير المناخ سواء علي المستوى السياسي أو الفني وهو الاهتمام الذي أسفر عن الخروج بمبادرة الطاقة والتكييف أثناء رئاسة مصر للدول الإفريقية أثناء اتفاق باريس .

وأضافت أنها تأمل أن تفى الدول المتقدمة بالتزاماتها، وأن مصر ستساعد على الوصول إلى اتفاق مرض ومنصف وعادل للجميع وأنها ستعود مره أخرى إلى كاتفوسييكى مقر انعقاد المؤتمر بببولندا الأسبوع القادم للمشاركة فى التفاوض لضمان إنجاح المؤتمر، وهو ما يؤكد حرص مصر على الانفتاح على العالم الخارجي وخلق شراكات دوليه مع كل الجميع بدعم كامل من القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى وتحركات مصر خارجيا والتي تهدف لمكافحة الإرهاب ودعم السلام والتنمية للعالم أجمع.