الخميس 22 أكتوبر 2020 الموافق 05 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

رئيس حزب القوات اللبنانية يدعو عون والحريري إلى حسم تشكيل الحكومة الجديدة

الأحد 30/ديسمبر/2018 - 02:17 م
الدكتور سمير جعجع
الدكتور سمير جعجع
الهلال اليوم
طباعة
دعا رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، اليوم الأحد، الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، إلى حسم الأمور وتشكيل الحكومة الجديدة وفقا لقناعاتهما.

وقال جعجع - في كلمته خلال احتفالية نظمها حزب القوات اللبنانية لأعضائه - "جوهر المشكلة التي نقبع فيها في الوقت الراهن، أن هناك حزبا من الأحزاب يرغب بممارسة سلطة أكبر من تلك التي يكفلها له الدستور، في حين أن هناك فرقاء سياسيون آخرون يحاولون الاستفادة من السلطة التي يكفلها لهم الدستور ولو بشكل غير مباشر من أجل تحقيق أكبر قدر من المكاسب بالسلطة، متناسين الرأي العام اللبناني والمصلحة اللبنانية العليا، وما بين هذا الفريق وذاك، تقف البلاد من دون حكومة". 

وأضاف: "ما لا يمكن فهمه هو لماذا لا يقدم من لديهما التوقيع، أي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، على حسم الأمور باعتبار أننا لا يمكننا ترك البلاد ومصير الاقتصاد والليرة اللبنانية في مهب الريح لأي سبب كان"، مؤكدًا أن الحل الفعلي "بيد أصحاب الحل والربط".

وأعرب رئيس حزب القوات اللبنانية عن تطلعه في أن يقوم عون والحريري باتخاذ القرار بتشكيل الحكومة تبعا لقناعتهما ووفق ما يريانه مناسبا، بغض النظر عن مطالب هذا الفريق أو ذاك، وليرسلا مرسوم التأليف إلى مجلس النواب حيث يمكن لأي فريق سياسي معترض، مواجهته والعمل على إسقاط الحكومة هناك، مشددًا على أنه لا يمكن القبول باستمرار الوضع في لبنان على ما هو عليه تحت أي ظرف من الظروف، والبقاء من دون حكومة، خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة.

وكان سعد الحريري قد تم تكليفه في 24 مايو الماضي، بإعادة تشكيل الحكومة الجديدة في أعقاب إجراء الانتخابات النيابية، غير أن الخلافات بين الفرقاء السياسيين حول الحصص الوزارية وحجم ونوعية الحقائب، تعرقل الانتهاء من التأليف الحكومي، حيث تتبقى أزمة التمثيل الوزاري لكتلة اللقاء التشاوري (النواب الستة السُنّة حلفاء حزب الله) فضلا عن رغبة بعض القوى السياسية الفاعلة - خلال الأيام الأخيرة - في إجراء عملية تبادل للحقائب الوزارية التي تتضمنها الحصص الوزارية لكل منها.