الجمعة 18 سبتمبر 2020 الموافق 01 صفر 1442

«عون» يبدي دهشته من الانتقادات ضد الحكومة الجديدة قبل بدء عملها

الإثنين 04/فبراير/2019 - 04:53 م
 ميشال عون
ميشال عون
الهلال اليوم
طباعة
 أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون، عن دهشته البالغة لبدء الانتقادات التي توجه إلى الحكومة الجديدة وأشخاصها، قبل أن يستلم الوزراء الجدد أماكنهم ويبدأوا عملهم.. مضيفا "يبدو أن أمرا خاطئا يحدث في هذا المجال، خصوصا أننا وفور نجاحنا في اجتياز الأزمة المالية التي طرأت في ظل ما كان يتم التداول به عن انهيار سيحصل لليرة اللبنانية وفي الأسواق المالية، وتمكنا بعدها من تأليف الحكومة، حتى بدأت السهام توجه ضدها".
وأكد عون – في تصريح اليوم الاثنين – أنه يتطلع لحل جميع الصعوبات واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها، وتحقيق المزيد من الإنجازات على مختلف الأصعدة في ظل وجود الحكومة الجديدة، لاسيما الصعيدين الاقتصادي والمالي في موازاة مع ما تم تحقيقه من تثبيت للاستقرار الأمني.
وأشار إلى أن العمل مع الحكومة الجديدة سيركز على الوضع الاقتصادي وقضية النازحين السوريين، ومكافحة الفساد "وهو المرض الأقوى الذي ضرب لبنان وقد بدأنا بمواجهته وعلاجه وهو بحاجة إلى المواجهة ضمن المجتمع أيضا" على حد تعبيره.
من ناحية أخرى، نوه الرئيس اللبناني بالزيارة التاريخية التي يقوم بها البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، معتبرا أنها تندرج في إطار الاهتمام الذي يوليه الحبر الأعظم بتعزيز الحوار والتواصل بين الأديان والثقافات والمعتقدات المختلفة، وخصوصا مع الدين الإسلامي، وهو الأمر الذي من شأنه أن يزيل رواسب الصورة المشوهة التي خلفها التطرف والإرهاب في السنوات الأخيرة، متسترا بالدين، وهو منه براء.
وأبدى عون ثقته أن من شأن هذه الزيارة أن تسهم في إرساء علاقات أكثر إنسانية وانفتاحا واحتراما بين بلدان المشرق العربي، وخصوصا الدول الخليجية، والدول الأوروبية.
واعتبر أن لبنان مدعو في جوهر وجوده إلى أن يكون أرضا لتلاقي الرسالات السماوية، وبلدا نموذجيا للعيش المشترك والحوار والغنى الحضاري، مؤكدا أن دعوته من على منبر الأمم المتحدة إلى إنشاء (أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار) تنسجم مع رسالة لبنان ودوره في المنطقة والعالم.