الإثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440
ads

مصر تضع روشتة إنقاذ القارة السمراء.. دبلوماسيون: الرئيس السيسي جاد في النهوض بأفريقيا.. واستكمال خطة التعاون المشترك

الأحد 10/فبراير/2019 - 05:56 م
الهلال اليوم
عوض سالم
طباعة

أكد دبلوماسيون، أن مصر ستحقق طفرة حقيقية خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي في دورته الـ32، لافتا إلى أن القاهرة جادة في وضع حجرة التنمية المستدامة وإطلاق الشراكة الحقيقية بين دول القارة.

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الإفريقى، إن الفهم المشترك والاحترام المتبادل أعظم قوة دافعة للاتحاد، وبتعميق إرادتنا المتحدة نستطيع العمل المشترك، وأن ينطلق إلى كل الآفاق التى نستهدفها ونتطلع إليها.

وأكد الرئيس السيسي فى كلمته بالقمة الإفريقية، المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أن ترسيخ مبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية هو السبيل الوحيد للتحديات التى تواجه القارة، مشيرا على أن إفريقيا أكثر قدرة على فهم تعقيدات مشاكلها وخصوصيات أوضاعها وأقدر على إيجاد حلول ومعالجات جادة وواقعية تحقق مصالح شعوبها وتصونها من التدخل الخارجى والسقوط فى براثن الاستغلال.

وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الإفريقي، في دورته الـ 32، بدء أعمال القمة العادية للاتحاد الإفريقي.

وقال الرئيس السيسي، إن الإرهاب سرطان خبيث يسعى للتغلغل فى أجساد الأوطان الأفريقية، ويهاجم مفاصل الدولة الوطنية، ويختطف أحلام الشعوب وأبنائها، متابعا: مكافحة الإرهاب بشكل شامل تتطلب تحديد داعميه ومموليه ومواجهتهم، فى إطار جامع وكاشف، ومع إدراكنا لصعوبة تلك المعركة وتعقيدها تظل هى الطريقة المثلى لاجتثاث جذور الإرهاب والقضاء عليه، ولا يقلل ذلك من حتمية دحض سبل التطرف التى تفرز الإرهاب، وضرورة تعظيم دور مؤسسات الدولة الوطنية الحامية والقوية.

 

إنقاذ القارة السمراء من أزماتها

السفير طلعت حامد، الأمين العام المساعد للبرلمان العربي والمستشار السابق للأمين العام لجامعة الدول العربية، قال إن الرئيس السيسي يحرص على تحقيق الوحدة الوطنية داخل القارة الإفريقية وتحقيق الوفاق والمحبة بين جميع الدول لأن التفرقة كانت سببا في سرقة ونهب ثروات القارة الأغنى في العالم، مؤكدا أن تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي يمثل نجاحا رائعا للدبلوماسية المصرية الحقيقية وإزالة العراقيل والتحديات التي تواجه مصر إقليميا ودوليا.

وأضاف الأمين العام المساعد للبرلمان العربي لـ«الهلال اليوم» إن مصر صاحبة تاريخ عريق في قيادة القارة السمراء، مشيرا إلى أن القاهرة احتضنت عمليات التحرر في المنطقة العربية والقارة السمراء كما أشر الرئيس السيسي في كلمته اليوم، مشيدا بموقف مصر التاريخي اتجاه القضايا الإقليمية والمحورية في القارة السمراء.

وحذر الدبلوماسي المصري، من حرب الشائعات التي تفسد علاقات الدول الإفريقية والتي تخدم مصالح وأجندات خاصة وغربية، مؤكدا أن مصر تحصل على نصيب الأسد من هذه الحرب الخبيثة إلا أنها نجحت في إحباطها والتصدي لها متمسكة بتنفيذ عمليات التنمية على أكمل وجه رغم التحديات والأزمات التي تواجههم.

إقامة شراكة حقيقية

وأكد السفير أحمد القويسني مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن القيادة السياسية المصرية تسعى لإقامة شراكة حقيقية بين دول القارة السمراء وتعميق التبادل التجاري وتوفير الفرص الاستثمارية مع الإطاحة بالمخططات الإرهابية وتحقيق السلامة الأمنية لأن الأمن هو مفتاح التنمية الشاملة في القارة الإفريقية.

وقال مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ«الهلال اليوم» إن رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ستعمل على تحقيق تعاون حقيقي بين دول القارة وإزالة العراقيل وتوسعة معدلات المنح الممنوحة لدول القارة، وزيادة العمق الاستراتيجي بين القاهرة والعواصم الإفريقية، مع التأكيد على زيادة الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص والعام في مصر  في القارة السمراء.

وشدد على ضرورة دعم القيادة السياسية في مصر لأنها تحمل أزماتها المنطقة وليس بلاد النيل فقط وسط تحديات إعلامية وسياسية وأمنية، لافتا إلى أن القيادة السياسية تضع برنامجا تنمويا لإنقاذ القارة الإفريقية من أزماتها مع توليها رئاسة الاتحاد للمرة الأولى في تاريخها.