الخميس 28 مايو 2020 الموافق 05 شوال 1441

وزير الشباب يشهد إعلان البيان الختامي لمؤتمر "نحو استراتيجية شبابية عربية لمكافحة الإرهاب"

الثلاثاء 19/فبراير/2019 - 03:41 م
الهلال اليوم
السيد علي داود
طباعة

شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة  ختام مؤتمر "نحو استراتيجية شبابية عربية لمكافحة الإرهاب" ضمن الفعاليات التى تنفذها الوزارة بالتعاون مع الاتحادات النوعية فى إطار "أسوان عاصمة الشباب الإفريقي".

وجاء نص البيان الختامى للمؤتمر كالتالى :

انطلاقاً من دعوة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية للسادة وزراء الشباب والرياضة العرب بضرورة العمل على وضع تصور لاستراتيجية عربية لاستثمار طاقات الشباب لمكافحة التطرف الفكرى، انعقد مؤتمر نحو استراتيجية شبابية عربية لمكافحة التطرف والارهاب فى أسوان الثلاثاء 19 فبراير 2019 ، برعاية كريمة من السيد الأستاذ الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، وبتنظيم الاتحاد المصري للثقافة الرياضية حيث أكد الشباب المشارك فى المؤتمر على إدانته الكاملة للإرهاب بجميع صوره الفكرية والعملياتية والإعلامية ويعتبره خطرا على الأمن والسلم العام العالمى، وتهديد لبقاء الدولة الوطنية وإهدار لأبسط حقوق الانسان فى الحياة بأمان وسلام وزعزعة للاستقرار العالمى وإشاعة الفوضي وتعطيل القانون.

 

 كما أكد الشباب أن الارهاب لا دين ولا جنسية له ومن ثم فلا بديل عن التعاون الكامل والجاد بين دول العالم من أجل اجتثاثه ومعالجة الظروف التى تساعد على انتشاره، انطلاقاً من أن مقاومة الارهاب كما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي هى حق من حقوق الإنسان الأساسية، وتوقف الشباب فى مناقشاتهم أن قضية الإرهاب والتطرف ترجع عند جملة من الأسباب وراء تلك الظاهرة تتمثل أهمها فى غياب الحوار وتراجع دور الأسرة والاستخدام السيء للتكنولوجيا الحديثة وضعف مشاركة الشباب فى المجال العام، وفى ذلك السياق انتهت مداولات وجلسات النقاش التى شارك بها الشباب إلى طرح عدة توصيات، وذلك على النحو التالى:- 

 

-        ضرورة الاعتماد على الشباب كشريك مهم، لتوعية أقرانهم وتعميم مبادرة شباب يدير شباب التى انطلقت من وزارة الشباب والرياضة.

 

-        تفعيل النشاط الثقافى والفنى فى الأندية ومراكز الشباب لاستيعاب طاقات الشباب.

 

-        اضطلاع الإعلام بمسئوليته المهنية والاخلاقية وتبنى مبادرة للتوعية عبر وسائله المختلفة لزيادة الوعى لدى الشباب.

 

-        تعزيز مشاركة الشباب في المبادرات المجتمعية لتحصينهم من الوقوع فى فخ الأفكار المتطرفة.

 

-        توظيف الأعمال الفنية الدرامية لزيادة الوعى لدى الشباب بمقدرات أوطانهم ومكتسباتها.

 

-        التصدي لنشر الأفكار المتطرفة على وسائل التواصل الاجتماعى.

 

-        تفعيل استخدام التقنيات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي للتفاعل مع الشباب.

 

-        تضمين المناهج التعليمية ومفاهيم التربية الصحية بما يسهم فى بناء أجيال واعية منفتحة على الأخر وقادرة على الفرز.

 

-        تكثيف المسابقات الابداعية للشباب فى شتى المجالات وتعزيز دور مراكز الشباب لتصبح منابر تنوير فكرى تخدم المجتمع.

 

-        اطلاق المنصة الوطنية للشباب نافذة جامعة لكل الأنشطة الموجهة للنشء والشباب من كافة الوزارات.

 

-        تبادل الخبرات والتعاون بين دول العالم فى مواجهة الارهاب والتطرف باعتبارهما ظاهرتين لا دين ولا جنسية لهم

 

-        اطلاق برنامج الوعى بالأمن القومى للحد من ظاهرة استقطاب الشباب فى مسارات تهدد مقدرات الدولة .

 

حضر المؤتمر السيد موجان كيركيبي  رئيس الاتحاد الدولى للثقافة الرياضية، والكسندر ساشا ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان،  وعدد من رؤساء الاتحادات النوعية ومنهم أشرف محمود رئيس الاتحاد المصري للثقافة الرياضية، والدكتور أحمد غلاب رئيس جامعة أسوان، وعدد من قيادات وزارة الشباب والرياضة