الأحد 07 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

مصر تحتفل بيوم الشهيد.. خمسون عاما على استشهاد «الجنرال الذهبي» على خط المواجهة مع العدو

الجمعة 08/مارس/2019 - 06:34 م
الشهيد عبد المنعم
الشهيد عبد المنعم رياض
أماني محمد
طباعة
تحتفل مصر غدا السبت بذكرى يوم الشهيد، والذي يوافق 9 مارس من كل عام تخليدا لذكرى استشهاد الفريق أول عبد المنعم رياض، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، أثناء حرب الاستنزاف، عرفانا بدوره وبطولاته وتكريما له، فهو "الجنرال الذهبي" الذي استشهد على خط المواجهة مع العدو الإسرائيلي.

كان الفريق يعتبر واحدًا من أشهر العسكريين العرب في النصف الثاني من القرن العشرين؛ حيث شارك في الحرب العالمية الثانية ضد الألمان والإيطاليين بين عامي 1941 و 1942، وشارك في حرب فلسطين عام 1948، والعدوان الثلاثي عام 1956، وحرب 1967، وحرب الاستنزاف، كما أنه صمم الخطة (200) الحربية التي كانت الأصل في الخطة (جرانيت) التي طُورت بعد ذلك لتصبح خطة العمليات في حرب أكتوبر تحت مسمى (بدر).

 

بدايته العسكرية

درس رياض، المولود في 22 أكتوبر 1919، في كتاب قريته  سبرباي إحدى ضواحي مدينة طنطا بالغربية، وتدرج في التعليم حتى حصوله على الثانوية العامة من مدرسة الخديوي إسماعيل، ثم التحق بكلية الطب بناء على رغبة أسرته، ولكنه بعد عامين من الدراسة فضل الالتحاق بالكلية الحربية التي كان متعلقا بها، حتى أنهى دراسته بها في عام 1938 برتبة ملازم ثان.

وفي عام 1941 عين في سلاح المدفعية، وألحق بإحدى البطاريات المضادة للطائرات في المنطقة الغربية، حيث اشترك في الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا وإيطاليا، وخلال عامي 1947 – 1948 عمل في إدارة العمليات والخطط في القاهرة، وكان همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان في فلسطين، ومنح وسام الجدارة الذهبي لقدراته العسكرية التي ظهرت آنذاك

.

وفي عام 1951 تولى قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات وكان وقتها برتبة مقدم، وبعدها بعامين عُين قائدا للواء الأول المضاد للطائرات في الإسكندرية، ثم من يوليو 1954 وحتى أبريل 1958 تولى قيادة الدفاع المضاد للطائرات في سلاح المدفعية، وفي أبريل 1958 سافر في بعثة تعليمية إلى الاتحاد السوفيتي لإتمام دورة تكتيكية تعبوية في الأكاديمية العسكرية العليا، وأتمها في عام 1959 بتقدير امتياز وقد لقب هناك بالجنرال الذهبي.

وبعد عودته، شغل منصب رئيس أركان سلاح المدفعية، عام 1960، وفي العام التالي شغل منصب نائب رئيس شعبة العمليات برئاسة أركان حرب القوات المسلحة، وأسند إليه منصب مستشار قيادة القوات الجوية لشؤون الدفاع الجوي، وفي عام 1964 عين رئيسا لأركان القيادة العربية الموحدة.

وفي مايو 1967 وبعد سفر الملك حسين للقاهرة للتوقيع على اتفاقية الدفاع المشترك عين الفريق قائدا لمركز القيادة المتقدم في عمان، فوصل إليها في الأول من يونيو 1967 مع هيئة أركان صغيرة من الضباط العرب لتأسيس مركز القيادة، وحينما اندلعت حرب 1967 عين الفريق قائدا عاما للجبهة الأردنية.

وفي 11 يونيو 1967 اختير رياض رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية فبدأ مع وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة الجديد الفريق أول محمد فوزي إعادة بنائها وتنظيمها، وفي عام 1968 عين أمينا عاما مساعدا لجامعة الدول العربية.

وحقق الفريق انتصارات عسكرية في المعارك التي خاضتها القوات المسلحة المصرية خلال حرب الاستنزاف مثل معركة رأس العش التي منعت فيها قوة صغيرة من المشاة سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بور فؤاد المصرية الواقعة على قناة السويس وذلك في آخر يونيو 1967، إلى جانب تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات في 21 أكتوبر 1967 وإسقاط بعض الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال عامي 1967 و 1968 وتدمير 60% من تحصينات خط بارليف.

 

استشهاد الفريق

أشرف الفريق عبد المنعم رياض على الخطة المصرية لتدمير خط بارليف، خلال حرب الاستنزاف، ورأى أن يشرف على تنفيذها بنفسه، وتحدد يوم السبت 8 مارس 1969 موعداً لبدء تنفيذ الخطة، وفي التوقيت المحدد انطلقت نيران المصريين على طول خط الجبهة لتكبد الإسرائيليين أكبر قدر من الخسائر في ساعات قليلة وتدمير جزء من مواقع خط بارليف وإسكات بعض مواقع مدفعيته في أعنف اشتباك شهدته الجبهة قبل معارك 1973.

وفي صبيحة اليوم التالي قرر الفريق أن يتوجه بنفسه إلى الجبهة ليرى عن قرب نتائج المعركة ويشارك جنوده في مواجهة الموقف، وقرر أن يزور أكثر المواقع تقدماً التي لم تكن تبعد عن مرمى النيران الإسرائيلية سوى 250 مترا، ووقع اختياره على الموقع رقم 6 وكان أول موقع يفتح نيرانه بتركيز شديد على دشم العدو في اليوم السابق.

وفجأة انهالت نيران العدو على المنطقة التي كان يقف فيها وسط جنوده واستمرت المعركة التي كان يقودها الفريق بنفسه حوالي ساعة ونصف الساعة إلى أن انفجرت إحدى طلقات المدفعية بالقرب من الحفرة التي كان يقود المعركة منها ونتيجة للشظايا القاتلة وتفريغ الهواء توفي عبد المنعم رياض متأثرا بجراحه بعد 32 عاما قضاها عاملا في الجيش.

وبعد استشهاد رياض نعاه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ومنحه رتبة الفريق أول ونجمة الشرف العسكرية، والتي تعتبر أكبر وسام عسكري في مصر، وبعد انتصار أكتوبر 1973، تم اختيار 9 مارس اليوم الذي استشهد فيه الفريق عبد المنعم رياض يوما للشهيد، ليكون ذكرى لكل شهداء الوطن ممن قدموا أرواحهم في سبيل الحفاظ على استقراره وأمنه.

ورغم مرور خمسين عاما على استشهاد الجنرال الذهبي، والذي أطلق اسمه على أحد أشهر الميادين بالقاهرة بجوار ميدان التحرير ووضع به نصب تذكاري للفريق، لا تزال ذكراه حاضرة، وتسجل بطولاته وتضحيات شهداء القوات المسلحة والشرطة بأحرف من نور في ذاكرة ووجدان الشعب المصري.

الكلمات المفتاحية