الخميس 28 مايو 2020 الموافق 05 شوال 1441

في عيدها.. دور الأم كيف ناقشته السينما المصرية؟

الخميس 21/مارس/2019 - 01:18 م
الهلال اليوم
حسن الحيني
طباعة

رصدت السينما على مر تاريخها، دور الأم في جميع أشكالها وأصبحت هذه الأعمال بمثابة احتفالية خاصة تقدم للأم في عيدها.

 

وفي التقرير التالي تستعرض "الهلال اليوم" كيف ناقشت السينما دور الأم.

لا تسألني من أنا

قدمت الفنانة الراحلة شادية، دور الأم من خلال فيلم " لا تسألني من أنا"، الذي عُرض في عام 1984، امرأة تعانى من الفقر، فتضطر لبيع إحدى بناتها لسيدة ثرية بشرط أن تلازمها كمربية خاصة لها، وذلك من أجل الإنفاق على أخوتها الباقيين، ليصبحوا في أعلى المناصب وفي نهاية العمل تكشف شادية لإبنتها الحقيقة وأنها هي أمها التي أنجبتها.

 

"أم العروسة"

يأتي ذلك الفيلم من ضمن مناسبة عيد الأم، وهو نموذج واقعي لأم مصرية من خلال الفنانة "تحية كاريوكا"، التي تحاول أن تسعد ابنتها التي تمت خطبتها، ولكن يأتى هذا على حساب الأب الموظف البسيط وهو الفنان عماد حمدي، الذي يضطر لإختلاس مال من المصلحة التى يعمل بها، وقبل افتضاح أمره يقوم أحد زملائه بدفع المبلغ.

 

 

الحفيد

قدمت الفنانة كريمة مختار، دور الأم الحنونة من خلال "الحفيد"، التي تحاول بكل الطرق تسعد أبنائها حتى لو على حسابها، ويستعرض الفيلم الصعوبات التي تلاقيها الأم من تحمل أعباء ومشاكل أبنائها، وهو من بطولةعبد المنعم مدبولي، ميرفت أمين، نور الشريف، محمود عبدالعزيز. 


 

يوم حلو ويوم مر

جسدت الفنانة الراحلة فاتن حمامة، دور الأم من خلال "يوم حلو ويوم مر"، الذي عُرض في عام ١٩٨٨، وتدور أحداثه حول "عائشة" وهى سيدة أرملة توفى زوجها وترك لها ٥ أبناء، سناء وسعاد ولمياء وأسماء والصغير نور، والابنة الكبرى سناء تزوجت عرابى النجار وأقاموا بمنزل العائلة المتواضع، وأصبح يتصرف كأنه صاحب البيت، إلى أن يقوم بعد فترة بالتحرش بالابنة الثالثة لمياء ويقيم معها علاقة آثمة، وعندما ينكشف أمرها تقدم على الانتحار بحرق نفسها، وتتصاعد الأحداث.

 

عائلة زيزي

قدمت الفنانة عقيلة راتب فيلم "عائلة زيزي" عام ١٩٦٣، وتدور أحداثه حول أم مصرية لديها أربعة أولاد،  فى مراحل عمرية مختلفة، تعمل جاهدة لإسعادهم بكل الطرق دون أن تمل أو تتعب، وتواجه مشاكلهم بكل إهتمام، والفيلم إخراج فطين عبدالوهاب وبطولة عقيلة راتب وسعاد حسنى وفؤاد المهندس وأحمد رمزي.


بائعة الخبز

على الرغم من أنها لم تتزوج في حياتها، إلا أن الفنانة أمينة رزق إستطاعت أن تقدم دور الأم بكل براعة وسهولة من خلال ملامحها البسيطة، التى لا تتخلى عن مبادئها رغم الحاجة، ويبدو أنها لم تنجح فقط فى أن تقنع المشاهدين بهذه الأدوار، بل جعلت الجميع خلف الكواليس يتعامل معها بشعور الأم، حتى لقبت "ماما أمينة"، وقدمت العديد من الأعمال، منها بائعة الخبز، العار، دعاء الكروان، سقا مات" و"قنديل أم هاشم" و"أعز الحبايب" و"بداية ونهاية".


المرأة المجهولة 

تلك أشهر الأفلام التي خلدت دور الأم المصرية على مر العصور بالسينما، الذي قدمته الفنانة الراحلة شادية مع الفنان شكري سرحان، وأصبح علامة بارزة  بين الأفلام التي عرضت في عام 1960، وتدور أحداثه حول "فاطمة" التي تحرم من ابنها حتى يصبح رجلا، وجسدت دور الأم الشابة والأم المسنة فى نفس الفيلم ونالت تقدير الجمهور والنقاد معا، ويعد هذا الدور علامة فى مشوار شادية الفنى.


شباب امرأه

"أم السينما المصرية"، هكذا لقبت الفنانة فردوس محمد، بسبب ملامحها البسيطة وتجسيدها لدور الأم المثالية، التي أفنت عمرها في تربية أولادها من أجل نفقات العيشة، ولعل أبرزها فيلم "شباب امرأة"، حيث جسدت دور الأم التى تسعى لتوفير الأموال لنجلها لكي يسافر إلى العاصمة ليلتحق بالتعليم الجامعي، كما قدمت دور الأم البسيطة التى تسعى للحفاظ على حياة أبنائها الخاصة فى فيلم "عفريتة إسماعيل يس"، لكي توفق بينه وبين حبيبته، كما جسدت دور الأم التي تقف بجوارها إبنها عندما يتبرأ منه والده كونه عبد في فيلم "عنتر إبن شداد"، والعديد من الأعمال التي تركت بصمة فنية في مشوارها.