الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440

النجوم والكرة.. حليم ومقلب نادي الاتحاد.. وعبد الوهاب يخفي زملكاويته.. وأم كلثوم حكم في الأهلي

السبت 30/مارس/2019 - 07:21 م
الهلال اليوم
خليل زيدان
طباعة

حُب الجمهور وإقباله على نجم الكرة أو نجم التمثيل هو المقياس الأول لشعبيته وشهرته، وللساحرة المستديرة وقطبيها الأهلي والزمالك عشاق من نجوم الفن، فهناك منهم من يعلنها صريحة أنه أهلاوي وهناك من يفخر بأنه زملكاوي، وبينهم من يخفي توجهه الرياضي حتى لايفقد شعبيته من جمهوره، وفي السطور التالية نوضح بعض الطرائف التي تعرض لها نجوم الفن في حب الأهلي والزمالك.

 

حليم ومقلب نادي الإتحاد

بدأ الفنان عبد الحليم حافظ بتشجيع نادي الزمالك في أول مشواره الفني، وحرص على حضور العديد من مباريات الزمالك، وكعادة كل مشجع أصبح حليم متعصباً للزمالك ومشيداً بمهارتهم، لكن تغير ذلك التعصب والتوجه الكروي لحليم ليصبح أهلاوياً ويفتخر بانتمائه للأهلي، فقد غير مساره الرياضي صديقاه الكابتن صالح سليم والفنان عمر الشريف، فهما أهلاويان وأقنعاه بأن يصبح مثلهما ، ومن أطرف المواقف التي حدثت لحليم بسبب تعصبه للأهلي، أنه انساق وراء تشجيعه المفرط للأهلي عام 1975 في نهائي كأس مصر، وكانت مباراة الختام بين الأهلي والإتحاد، وهنا أعلن حليم بأنه سيدعو الفريق الفائز إلى مائدة عامرة في بيته، وذلك لاعتقاده بأن الأهلي هو الأكفأ وهو الذي سيفوز، وعلم الجميع بوعد حليم، وجاء يوم المباراة، وتغلب نادي الإتحاد على الأهلي، وأصيب حليم بدهشة وخابت آماله في استضافة فريقه المحبب إلى قلبه، وكان عليه أن يفي بوعده ويستضيف نادي الإتحاد كاملاً وبطاقم الفنيين والإداريين أيضاً، وبالفعل أوفى حليم بوعده ودعا الفريق الذي لا يشجعه إلى مائدة عامرة.

 

صالح جودت ينقد أغنية الأهلي والزمالك

لم يترك الشاعر الكبير حسين السيد مجالاً إلا وكتب فيه، سواء العاطفي أو الوطني، أو للأطفال، ومع وجود شعبية كبيرة للأهلي والزمالك نظم حسين السيد أغنية "انت اهلاوي ولا زمالكاوي" التي لحنها الموسيقار محمد عبد الوهاب وغنتها الفنانة صباح، ورغم نجاح الأغنية جماهيرياً وشيوعها بين جماهير مصر إلا أن الشاعر الكبير صالح جودت أشاد بلحن عبد الوهاب وانتقد كلمات الأغنية، وحسب وصفه إن الكلمات جاءت ضعيفة ولا تليق بتاريخ حسين السيد الذي نظم أروع الأغاني ومنها أغنية ناصر ولا مش أنا اللي اشكي وعقبالك يوم ميلادك وغيرها من الروائع، لذا احتسب جودت اقدام حسين السيد على الكتابة للكرة مغامرة غير محسوبة، وليت صالح جودت يعيش حتى أيامنا ليرى من آلت إليه كلمات الأغاني اليوم.

 

عبد الوهاب يخفي زملكاويته

في بداية الستينيات استضاف التليفزيون العربي موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، بعد أن شاعت أغنية "بين الأهلي والزمالك محتارة والله" التي لحنها لصباح، وكان على مقدم البرنامج صلاح زكي أن يكشف بمهارة انتماء عبد الوهاب الكروي، واعترف عبد الوهاب مع ملاحقة صلاح زكي له وعلل حبه للزمالك بأنه فريق يعمل بمزاج كمزاج الفنان، أي أنه فريق يؤدي حسب حالته النفسية، ولم تقنع تلك الإجابة العديد من الناس، فكان بإمكانه أن يعلن أنه يستلطف الزمالك، لكنه حاول الرد بأسلوب أكثر دبلوماسية فأغضب العديد من النقاد والجمهور.

 

أم كلثوم حكم في الأهلي

عرف عن كوكب الشرق أم كلثوم حبها الشديد وتشجيعها للنادي الأهلي، وهي أول الأعضاء من النساء بعد أن سمح الأهلي بعضوياتهن عام 1916، وكانت تمنح أي شخص يبلغها بفوز الأهلي خمسة جنيهات كاملة، وهي التي ساهمت بالغناء في إحياء حفلات النادي الأهلي سنوياً، منذ رئاسة أحمد حسنين باشا للنادي وحتى عام 1953 وقد اجتمع مجلس إدارة الأهلي في هذا العام ومنحها عضوية شرفية مدى الحياة، فهي من قامت ببناء حمام السباحة ومدرجات النادي من ايراد حفلتين أحيتهما أم كلثوم للنادي الأهلى، وزاد تقديرهم لها بأن جعلوها حكماً لبعض المباريات الودية بين لاعبي الأهلي ونجومه القدامى .