الخميس 18 يوليه 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440

مكتسبات التعديلات الدستورية.. عودة مجلس الشورى تثري الحياة النيابية والتمثيل الدائم والملائم لكل الفئات.. وسياسيون: المقترحات تدعم بناء الدولة وتستكمل نجاحاتها.. والمشاركة الشعبية واجب وطني

الأحد 14/أبريل/2019 - 04:08 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
شدد سياسيون وبرلمانيون على أهمية المشاركة الشعبية في الاستفتاء المقبل على التعديلات الدستورية، مؤكدين أن مشاركة المواطنين هي رسالة بالتفاف الشعب حول الدولة وواجب وطني، لأن التعديلات تدعم بناء الدولة واستكمال نجاحاتها في كافة المجالات، موضحين أن أبرز المكتسبات التي تحققها التعديلات هي إثراء الحياة النيابية بعودة مجلس الشيوخ.

وأعلن الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، الانتهاء من نظر تقرير اللجنة التشريعية والدستورية بشأن مقترحات التعديلات الدستورية يوم الثلاثاء المقبل بدلا من الأربعاء، على أن يتم عقد 3 جلسات يوم الثلاثاء تتضمن العرض والمناقشة والتصويت نداءً بالاسم.


جاء ذلك في افتتاح  جلسة البرلمان، اليوم الأحد، مؤكدًا أنه سيتم تكثيف العمل يوم الثلاثاء للانتهاء من نظر التعديلات الدستورية، بدلا من الأربعاء، وذلك حرصا على وقت النواب، وتحركاتهم في الدوائر بشأن شرح التعديلات للمواطنين وعقد المؤتمرات لذلك، مشيرا إلى أنه سيتم بدء انعقاد الجلسة في تمام العاشرة صباحا، مشيرا إلى أنه سيتم الاستماع لكل الآراء في هذه الجلسة من مؤيد ومعارض مثلما  تم الاستماع للجميع بجلسات الحوار المجتمعي.


وأكد عبد العال، أن اللجنة التشريعية والدستورية ستنتهي من تقريرها والتصويت عليه مساء الأحد، مشيرا إلى أن إتاحة الفرصة للجميع بالتعبير بكل حرية مثلما تم بجلسات الحوار المجتمعي، مشيرا إلى أنه عقب الانتهاء يوم الثلاثاء سيعرض الأمر على الشعب المصري للاضطلاع بدوره بالاستفتاء.

 

دعم بناء الدولة

قال اللواء أحمد العوضي، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن الاستفتاء المقبل على التعديلات الدستورية هو عُرس ديمقراطي للدولة المصرية، مؤكدا أن هذه التعديلات تصب في صالح الوطن وليس في صالح فرد بعينه.

 

وأكد العوضي، في تصريحات لـ"الهلال اليوم"، أهمية التعديلات الدستورية للمرحلة المقبلة ليستطيع الرئيس عبد الفتاح السيسي استكمال خططه ومشروعاته القومية، مشيرا إلى أن الدولة تحارب في جميع الاتجاهات وتواجه تحديات وأطماعا خارجية في المنطقة تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، الأمر الذي يتطلب قيادة حكيمة استراتيجية تتفهم الأوضاع.

 

وأضاف إن مصر بقيادة الرئيس السيسي استعادت مكانتها وريادتها الإقليمية والدولية، فضلا عن رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي وعلاقاتها الخارجية المتوازنة، موضحا أن التعديلات تدعم بناء الدولة واستكمال الإنجازات التي تحققت في كل المجالات، فمصر حققت تقدما كبيرا في قطاعات البنية التحتية كالصرف الصحي والنقل والكباري وكذلك الطاقة والغاز الطبيعي.

 

وأشار إلى أن تلك النجاحات في كل المحافظات في القرى والنجوع ولم تغفل قطاع في الدولة وشملت الصعيد وسيناء، إلى جانب الحرب على الإرهاب، حيث تسير عملية التنمية والتعمير بالتوازي مع مكافحة الإرهاب، مضيفا أن المشاركة في الاستفتاء الدستوري واجب وطني ويجب على الجميع تأديته، وأن يعبروا عن رغبتهم ولا ينساقوا وراء الشائعات لأن مصر تتغير كل يوم وتسير بخطى ثابتة لمستقبل أفضل.

 

التفاف الشعب حول الوطن

فيما قال المهندس حسام الخولي، الأمين العام لحزب "مستقبل وطن"، إن القرار النهائي بشأن التعديلات الدستورية متروك للشعب ليقول رأيه بكل حرية بالقبول أو الرفض، وذلك من خلال المشاركة في الاستفتاء المقبل.

 

وأضاف الخولي - خلال تصريحات لـ"الهلال اليوم" - أن المشاركة الشعبية في الاستفتاء الدستوري بأكبر عدد يؤكد التفاف الشعب المصري حول الوطن لأن المشاركة واجب على الجميع.

 

وأوضح أن المشاركة حق دستوري وعلى الجميع أن يشاركوا ويعبروا عن آرائهم، مضيفا أن حزب مستقبل وطن يكثف من نشاطه خلال الفترة الحالية بالتواصل مع المصريين في الداخل والخارج؛ لتوضيح التعديلات الدستورية ومكتسباتها للشعب المصري بكل أطيافه.

 

وتابع: إن الحزب يعقد ندوات مصغرة للوصول لجميع الشرائح سواء المرأة في القرى والمراكز، أو الشباب في الساحات العامة، لتوضيح المكتسبات التي تحققها التعديلات الدستورية للحياة السياسية في مصر، خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا أن ردود الفعل التي يجدونها من المواطنين إيجابية.

 

وأشار إلى أن الحزب عقد 380 ندوة في كل مراكز الجمهورية ويتواصل مع الجاليات المصرية بالخارج لتوضيح ما نجحت الدولة في تحقيقه خلال السنوات الخمس الماضية، باستخدام كافة الوسائل سواء منصات التواصل الاجتماعي أو المقاطع المصورة عبر فيديو مترجم يعرض في كافة أنحاء العالم وأظهرت الإنجازات التي تحققت في 20 قطاع.

 

وأكد أهمية أن تؤدي كل الأحزاب دورها من خلال الندوات واللقاءات المباشرة مع كل أطياف المجتمع في كافة المحافظات، مشيرا إلى أن المقاطعة أمر غير صحيح، فعلى الجميع الإدلاء برأيه لأن صوته يشكل فارقا في مستقبل الوطن.

 

واجب وطني

ومن جانبه، قال علي بدر، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية واجب وطني، لأننا أمام مرحلة فارقة في الوطن حيث لا يقل هذا الاستحقاق الدستوري أهمية عن الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية، لأنه يرسم طريق الدولة.

 

وأضاف بدر، في تصريحات لـ"الهلال اليوم"، إن مصر خطت خطوات كبيرة في شتى المجالات، وأن أبرز هذه الخطوات كان الإصلاح الاقتصادي الذي لم تشهده مصر من قبل ونجح بشهادات دولية، مؤكدا أن التعديلات تضع مصر على بداية طريق جديد لبناء دولة عصرية وحديثة، وعلى الجميع أن يعي أهمية المرحلة والمشاركة في الاستحقاق الدستوري.

 

وأكد أن صوت كل مواطن له أهمية ويشكل فارقا في المسار الدستوري، لأننا أمام دولة تسير بخطى ثابتة وعلى الجميع أن يشارك في الواجب الوطني، لأن هناك إنجازات حقيقية سواء بالإصلاحات الاقتصادية الناجحة أو العلاقات الخارجية القوية، مؤكدا أهمية تكاتف دور الحكومة مع المجتمع المدني والأحزاب والإعلام والجامعات لدعم المشاركة في الاستحقاق الدستوري.

 

وأشار إلى أن عودة مجلس الشيوخ -الشورى سابقا- هي أحد أبرز مكاسب التعديلات الدستورية لأنه يزيد من الحياة البرلمانية والتشريعية في مصر نظرا لدوره في مناقشة القوانين وإبداء الرأي فيه، حيث سيضم لفيفا من الخبراء، إلى جانب زيادة تمكين المرأة برفع نسبة تمثيلها في البرلمان إلى 25% من إجمالي النواب بما ينعكس على دور المرأة في بناء المجتمع.

 

وأوضح أن التعديلات تتيح أيضا التمثيل الدائم الملائم لكافة شرائح المجتمع كالعمال والفلاحين والشباب والأقباط والمصريين في الخارج وذوي الإعاقة، بعدما كان هذا التمثيل لفترة نيابية واحدة وهي المجلس الحالي، كما أنها تضمن الحفاظ على مدنية الدولة من خلال دور القوات المسلحة، وتعيين نائب للرئيس ليكون له دور في إدارة شئون البلاد حال عدم وجود الرئيس لأي سبب.