الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440

مجدي سبلة خلال مشاركته في الاستفتاء: المصريون أحبطوا مخططات «قوى الشر»

الأحد 21/أبريل/2019 - 12:21 م
رئيس مجلس إدارة دار
رئيس مجلس إدارة دار الهلال خلال الإدلاء بصوته
عوض سالم عدسة- محمد عدلي
طباعة

أدلى الكاتب الصحفي الكبير مجدي سبلة، رئيس مجلس إدارة دار الهلال، اليوم الأحد، بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل إحدى اللجان الانتخابية بمنطقة المبتديان بحي السيدة زينب.

وأشاد الكاتب الصحفي مجدي سبلة، بالإقبال الكبير على مقار لجان الاستفتاء، مؤكدا أنه ليوم مشهود في التاريخ المصري بعد أن أصر المصريون على رسم خارطة مستقبلهم وإصرارهم على استكمال مسيرة البناء والتنمية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي.


وقال رئيس مجلس إدارة "دار الهلال" في تصريحات صحفية عقب الإدلاء بصوته، إن المصريون يدركون جيدا حجم المخاطر والمخططات الهدامة التي تتبناها قوى الشر في محاولة جر الدولة إلى مستنقع الفتن حتى تلقى مصير الدول المجاورة، لافتا إلى أن أبناء الوطن الشرفاء وجهوا صفعة قوية لجماعة الإخوان الإرهابية وأصحاب الأجندات الخاصة والمتآمرين.

وأوضح "سبلة" أن التعديلات الدستورية أوجبتها المرحلة الحالية المحفوفة بالمخاطر، ونابعة من نواب الشعب تحت قبة البرلمان لأنهم يلمسون ما تعنينه البلاد من تحديات فضلا عن ضرورة استكمال مسيرة البناء والتنمية لتحقيق الرخاء.


وكان العاملون بمؤسسة دار الهلال الصحفية، قد أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، في ثاني أيام عملية الاقتراع داخل إحدى لجان الانتخابات بمنطقة المبتديان.

وقاد رئيس مجلس إدارة دار الهلال، مسيرة حاشدة بمنطقة المبتديان داعمة للمشاركة في التصويت على التعديلات الدستورية، والتي شارك فيها العشرات من العاملين بالمؤسسة حاملين أعلام مصر، مرددين هتافات مؤيدة للتعديلات الدستورية والمشاركة الفعالة في الانتخابات.

وهتف العاملون خلال المسيرة التي جابت محيط المؤسسة وشارع المبتديان وصولا إلى لجان المغتربين:" تحيا مصر تحيا مصر" و" ونعم للتعديلات الدستورية" و"نعم للاستقرار والتنمية".


وانطلقت عملية تصويت المصريين بالداخل في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، أمس السبت وتستمر حتى غدا الاثنين، عبر الاقتراع السري المباشر، ويحق التصويت لـ 61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين.

وفتحت البعثات الدبلوماسية المصرية أبوابها، الجمعة الماضية، أمام المصريين بالخارج؛ للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء لمدة ثلاثة أيام بمختلف دول العالم، وتستثنى منها 4 دول فقط (سوريا واليمن والصومال وليبيا).

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات، قد أكدت في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي، أن إجمالي عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابية، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.


وأكدت الهيئة ثقتها في نزاهة وشفافية الاستفتاء الديمقراطي، استنادًا إلى الإشراف القضائي الكامل بمشاركة 19 ألفًا و339 قاضيًا (أساسي واحتياطي) منهم 15 ألفًا و324 قاضيًا فعليًا على صناديق الاقتراع والباقي احتياطي.

وكانت الهيئة، قد أعلنت موعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية للمصريين في الخارج، أيام الجمعة والسبت والأحد، "19 و20 و21" أبريل الجاري للمصريين في الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين، "20 و21 و22" أبريل الجاري، بالنسبة للمصريين في الداخل.


ووجهت الهيئة، الدعوة للمواطنين داخل مصر وخارجها للاستفتاء على التعديلات الدستورية، عقب تلقي الهيئة إخطارًا من مجلس النواب، بالموافقة النهائية على التعديلات الدستورية بأغلبية الأعضاء، لتبدأ في إجراءات استفتاء الشعب عليها.

وتشمل أبرز التعديلات دستورية المقترحة، تمديد فترة ولاية الرئيس إلى 6 سنوات، والسماح له بالترشح بعدها لفترة جديدة مدتها 6 سنوات أخرى تنتهي في 2030، كما جرى إقرار المادة التي تجيز تعيين نائبًا أو أكثر لرئيس الجمهورية، وكذلك مادة تنص على تشكيل مجلس أعلى للهيئات القضائية في مصر، كما تتضمن التعديلات موادًا أخرى تتعلق بتعيين النائب العام وتمثيل الشباب والمرأة داخل مجلس النواب ودور واختصاصات مجلس الشيوخ حال إقراره.