الثلاثاء 18 يونيو 2019 الموافق 15 شوال 1440

خبراء اقتصاد عن المنتدى الأفريقي لمكافحة الفساد: ينقل الخبرات بين الدول.. ويؤكد اهتمام مصر برفعة دول القارة

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 10:17 م
الهلال اليوم
ميرفت أبو زيد
طباعة

أكد عدد من خبراء الاقتصاد، أن إطلاق مصر للمنتدى الأفريقى الأول لمكافحة الفساد، والذي يستمر لمدة يومين بمدينة شرم الشيخ بمشاركة 51 دولة إفريقية و4 دول عربية كضيوف شرف، هو مبادرة طيبة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي يعكس اهتمام مصر بأشقائها.


ويشارك فى المنتدى وزراء العدل والداخلية ورؤساء هيئات مكافحة الفساد وأجهزة المحاسبات والكسب غير المشروع فى الدول الأفريقية وبحضور أكثر من 200 مسئول أفريقى رفيع المستوى ويأتى المنتدى بمبادرة مصرية تعكس الاستعداد المصرى للتعاون ونقل الخبرات والتجارب والممارسات الناجحة لأشقائها الأفارقة فى مجال مكافحة الفساد والذى حققت مصر فيه إنجازات كبيرة خلال السنوات الماضية.


وتشير التقديرات إلى أن القارة الإفريقية تخسر حوالى 50 مليار دولار سنويا نتيجة التدفقات المالية غير المشروعة حيث يقف الفساد عقبة أمام تحقيق أهداف التنمية 2063 .

 

ويأتي انعقاد المنتدى بالتزامن مع المؤتمر الرابع لاتحاد هيئات مكافحة الفساد الذى ينعقد فى مصر، وذلك تحقيقا للترابط وحرصا على خروج الحدثين بنتائج منسقة ومتسقة.


ويستعرض المنتدى الجهود الوطنية فى مكافحة الفساد لعدد من الدول تنفيذا للالتزامات القارية والدولية، ومن بين هذه الدول مصر وكينيا وبوروندى وغانا وزيمبابوي، وكذلك دور مكافحة الفساد فى القارة، وتنمية قدرات الموارد البشرية فى مختلف أوجه المكافحة ، ودور الإرادة السياسية فى إنجاح جهود مواجهة الفساد. كما يخرج المنتدى بتوصيات فى الجلسة الختامية كخارطة طريق لدولة أفريقيا للحد من الفساد بالقارة .


قال عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية، أن الفساد الإداري والاجتماعي ظاهرة قديمة زادت بدرجات كبيرة في الثلاث أعوام السابقة؛ لافتا أن مصر تعمل جاهدة للقضاء عليها، وبالفعل حققت نتائج ملموسة.

 

 أضاف "عامر"، في تصريحات خاصة لـ"الهلال اليوم" أن الفساد يؤدي إلى ضَعف الاستثمار وهروب الأموال خارج البلد، في الوقت الذي كان من المفروض استغلال هذه الأموال في إقامة مشاريع اقتصادية تنموية تخدم المواطنين، من خلال توفير فرص العمل.

 

وأشار رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية، إلى أن الفساد يعمل أيضًا على هجرة أصحاب الكفاءات والعقول الاقتصادية خارج البلاد بسبب المحسوبية والوساطة في شغل المناصب العامة؛ مما يؤدي إلى ضَعف إحساس المواطن بالمواطنة والانتماء إلى البلد.

 

وأوضح "عامر"، أن مصر من الدول التي تمكنت في القضاء على جزء كبير من هذا المرض المتفشي في معظم الدول بالقارة الأفريقية، لافتًا أن المنتدى الذي تعقده اليوم تحت عنوان مكافحة الفساد يعكس اهتمامها بالدول الشقيقة وعزمها على النهوض بهذه البلاد من خلال القضاء على الفساد المتواجد بها كما هي فعلت، وذلك من خلال نقل خبراتها في مكافحة الفساد.

 

من جهته، قال خالد بدر أستاذ الاستثمار والتمويل، إن المنتديات التي تقام بين الدول لها العديد من الفوائد الاقتصادية وذلك من خلال تلاقي الأفكار والخروج بنتائج كبيرة لما تعانية الدول من مشاكل تعرقل التقدم النمو.

 

أضاف «بدر»، في تصريحات خاصة لـ"الهلال اليوم"، أن هذه المنتديات تعمل على تنشيط الاقتصاد بين الدول العظمى، وبالتالي تنشيط الاقتصاد العالمي، وذلك لكونها تناقش معظم القضايا الاقتصادية التي تواجه دول العالم أجمع والتي من أبرزها الفساد.

 

وأشار أستاذ الاستثمار، إلى أن المنتديات لم تكتف بمناقشة قضايا العالم الاقتصادية وحسب، بل أنها تعمل على إيجاد حلول لها، فضلًا عن كونها تعد فرصة لتلاقي استثمارات الدول.