الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
عمرو سهل
عمرو سهل

الفساد تحت الحصار في منتدى شرم الشيخ

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 10:23 م
طباعة

 تحول عظيم حققته مصر خلال الخمس سنوات الماضية في ملف مكافحة الفساد حيث تحولنا من خانة التندر على موائد اللئام من تفشي الفساد في ربوع مصر إلى قبلة لدراسة التجربة المصرية في قهر الفساد ومحاصرته في منابعه.

إن استضافة مصر للمنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد لم يكن إلا ثمرة تتوج مشوار طويلا في مكافحة آفة الفساد ومحاصرة المفسدين وكان إيمان القيادة السياسية راسخا ودافعا بكل قوة لتطهير الدولة ومؤسساتها من الآثار المدمرة للفساد وامتد العطاء المصري إلى قارتها فجاء انعقاد المنتدى الأول على أرض مصر رسالة تؤكد قناعتنا بضرورة تعزيز العمل الأفريقي خاصة بعد تسلم مصر راية قيادة الاتحاد الأفريقي ومن هنا تأتي أهمية تبادل الخبرات ونشر الوعي بالفساد وخطورته على اقتصاديات دول القارة فلاشك أن الفساد هو أحد العوامل الرئيسية التي تتسبب في تأخير تحقيقي التنمية المستدامة التي تلبي طموح شعوب القارة.

إن الإحصاءات عن مقدار ما تفقده القارة الأفريقية من مواردها نتيجة الفساد مفزعة ما يؤشر إلى مدى احيتاج القارة إلى العمل بشكل تكاملي يوقف هذا النزيف المستمر.

لم تكن مصر تبيع كلاما معسولا عن مكافحة الفساد بل اتخذت خطوات وراء خطوات لتؤسس لمنهجية علمية تضع حدا لهذا الوحش المفترس الذي يهدر مواردها وبدأت مصر بإعداد جاد للدراسات والبحوث لتحديد أسباب الفساد وهو ما نصت عليه مصر في دستورها بمبدأ الالتزام بمكافحة الفساد وكان هذا هو الضامن للحفاظ على المال العام وتحقيق حسن إدارته والاستفادة منه ليكون مبدأ الحرية والعدالة الاجتماعية واقعا معاشا لا جملة تناقلها الأفواه بلا جدوى.

من هنا لم يكن من المستغرب أن تسن مصر عددا كبيرا من التشريعات اللازمة لمكافحة الفساد وتم إنشاء اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة الفساد ثم الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد التي باتت اليوم قبلة علمية يقصدها كل راغب في الاستزادة من التجربة المصرية التي بلا شك انها أصبحت علامة مضيئة في جهود مكافحة الفساد إقليميا ودوليا وعربيا.

وألزمت مصر نفسها في تكامل مع الجهود الدولية بمعايير ونظم المحاسبة والمراجعة الدولية وفق أعلى المتطلبات بل انضمت مصر إلى الاتفاقيات الأممية والأفريقية والعربية ذات الصلة بمكافحة الفساد وكان آخرها الانضمام إلى اتفاقية الاتحاد الأفريقي لمنع الفساد ومكافحته والتي تعد الوثيقة القانونية الأساسية للقارة في هذا الإطار.

إن عزم مصر لا يلين في مكافحة الفساد ويؤكد ذلك استحداث إدارات مختصة بمكافحة الفساد المالي والإداري بالإضافة إلى التوجه إلى التحول الرقمي لتعزيز جهود الحوكمة المالية والإدارية.

إن التجربة المصرية لمكافحة الفساد والجهود التي تبذلها هيئة الرقابة الإدارية عرين أبطال الحفاظ على المال العام تتحدث عن نفسها وباتت ملهمة لشعوب العالم مشيرة إلى إرادة قوية لتحقيق التنمية وحقا جاء شعار المؤتمر التنمية تبدأ بالنزاهة في محله مشيرا إلى المعادلة المطلوبة لتنمية مستدامة نتطلع إليها.

إن المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد بات اليوم منصة تدعو الجميع إلى توحيد الجهود وتبادل الخبرات القضائية والأمنية والتشريعية والرقابية فشعوب أفريقيا اليوم تتابع فعاليات المنتدى عن كثب وتضع الآمال العريضة على تحقيقه الأهداف المرجوة التي بلا شك ستنعكس على تحسن وجودة اقتصاديات القارة ومن ثم أحوال شعوبها الحياتية في إطار من التواصل مع كل من الشركاء الدوليين لينتهي الفساد والمفسدين إلى طريق مسدود ينهى عبثهم.

 

ads
ads
ads
ads
ads
ads