الأربعاء 08 أبريل 2020 الموافق 15 شعبان 1441

مصر تسعى لتسجيل رقم قياسي جديد بتحقيق اللقب القاري الثامن والتربع على عرش أفريقيا

الأربعاء 03/يوليه/2019 - 01:01 م
أرشيفية
أرشيفية
الهلال اليوم
طباعة
72 ساعة ويبدأ مشوار المجد وكتابة التاريخ من جديد حين يخوض لاعبو منتخب الساجدين من أبناء مصر الكنانة يوم السبت القادم مباراة دور الـ 16 في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 التي تستضيفها مصر وتستمر منافساتها حتى يوم 19 يوليو الجاري في طريقهم نحو تحقيق اللقب القاري الثامن في تاريخ الفراعنة.

ويسعى منتخب مصر إلى الوصول للمباراة النهائية والفوز باللقب من أجل تحقيق رقم قياسي جديد لأبناء مصر كوكبة العصر وكتيبة النصر .. مصر أم الحضارة ورائدة المهارة ومنطلق الجدارة، صاحبة القبول والجاه، مصر أرض العز و بلاد العلم .. أرض الجمال والمجد .. مصر التي تتعانق فيها القلوب ويتصافح المحب والمحبوب مصر القادة أهل السيادة والإفادة والإجادة والريادة.


البطل التاريخي

يُعد منتخب مصر البطل التاريخي للبطولة القارية حيث يملك 7 ألقاب يتربع بها على عرش القارة السمراء، بعدما استطاع عبور دور المجموعات للبطولة بالرصيد الكامل من النقاط (9) بعد الفوز في جميع مبارياته على منتخبات زيمبابوي بهدف دون رد، وكل من الكونغو الديمقراطية وأوغندا بالنتيجة ذاتها هدفين نظيفين.

ويعتبر منتخب مصر هو أكثر المنتخبات حصولا على لقب بطل كأس الأمم الإفريقية يد 7 ألقاب، وهو أكثر المنتخبات مشاركة في البطولة القارية، ويمتلك تاريخا طويلا في كأس الأمم الأفريقية، فهو البطل التاريخي للبطولة وعلى وشك أن يحظى بفرصة جديدة للوصول إلى رقم جديد بين المنتخبات الإفريقية في حال تحقيق النجمة الثامنة.

ومنتخب الفراعنة من أول المنتخبات التي شاركت في البطولة الإفريقية منذ نسختها الأولى عام 1957 والتي استضافتها السودان برفقة منتخب إثيوبيا وجنوب إفريقيا، فالبطولة التي تُعد ثالث أقوى بطولة في العالم وواحدة من كبريات البطولات القارية التي تنتظرها جماهير الكرة لما تحفل به من إثارة ومتعة كانت بدايتها بثلاثة منتخبات فقط، ففي عام 1956 وتحديدا في يوم الثامن من يونيو اجتمع المصريون عبد العزيز سالم وهو أول رئيس للاتحاد الإفريقي ومعه محمد لطيف ويوسف محمد مع السودانيين عبد الرحيم شداد وبدوي محمد وعبد الحليم محمد والجنوب أفريقي وليم فيل في فندق بلشبونة عاصمة البرتغال على هامش اجتماع الكونجرس الخاص بالاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ وبدأوا يفكرون في تأسيس اتحاد قاري يدير شؤون الكرة الإفريقية وكذلك تدشين بطولة تقوم على فكرة المنافسة بين كل دول القارة فيما بينهم لتحديد البطل الذي يجلس علي عرش القارة السمراء.

وبالفعل تكلل جهد الرواد بالنجاح وبعد مرور ثمانية أشهر عقد الاجتماع التأسيسي للاتحاد وبعد الاجتماع بيومين تم الإعلان عن بداية أول مسابقة لكأس الأمم الإفريقية والتي أقيمت في يوم 10 فبراير عام 1957 في استاد الخرطوم.

واستطاع المنتخب المصري أن يحقق رقما قياسيا لم يصل إليه أي منتخب حتى الآن بالمسمى الجديد للبطولة وهي إحرازه للقب في ثلاث نسخ متتالية والتي لم يُحققها أي منتخب آخر حتى الآن.

ووصل منتخب مصر لنهائي كأس الأمم الإفريقية في 9 نسخ مختلفة على مر تاريخ البطولة واستطاع من خلالها إحراز اللقب 7 مرات، الرقم الذي وضع منتخب الفراعنة على عرش صدارة المنتخبات الإفريقية بفارق لقبين عن منتخب الكاميرون أقرب المنافسين برصيد 5 ألقاب.

وكان المنتخب المصري من أولى المنتخبات الحاضرة بالبطولة عام 1957 واستطاع إحراز لقبه الأول التاريخي ومن ثم استكمل مشواره في النسخة التي تلتها عام 1959 واستطاع أيضا أن يحتفظ باللقب ليصبح أكثر المنتخبات حصولا على لقب البطولة ولكنها بعد ذلك غابت عن أرض الكنانة لمدة 27 سنة عندما حقق المنتخب المصري اللقب عام 1986، واستطاع فيها منتخب غانا أن يُحرز 4 ألقاب ليتربع على عرش صدارة أبطال القارة، قبل أن يعود منتخب مصر مرة أخرى ليحقق لقبة الرابع عام 1998 ومن ثم يحقق الانتصار التاريخي في ثلاث نسخ متتالية من كأس الأمم الأفريقية أعوام 2006، 2008 و2010 لتعود الكأس مرة أخرى لتختار منتخب الفراعنة ليكون أكثر المنتخبات فوزا بالبطولة وليتربع على عرش القارة من جديد بعد 37 عاما ارتبط أسم منتخب الساجدين بالمركز الثاني إفريقيا في البطولة. 

وكان من الممكن أن يُضيف المنتخب المصري لقبين آخرين في نسختي 1962 و2017، ولكن حُرم من التتويج بعد أن هُزم في الفرصة الأولى على يد منتخب إثيوبيا عن طريق ضربات الترجيح ليُحرز الأخير لقبه الأول في المسابقة، بينما الثانية كانت في النسخة السابقة والتي آبى فيها أسود الكاميرون التخلي عن اللقب واستطاعوا الانتصار في الدقائق الأخيرة من المباراة لتنتهي بنتيجة (2-1) للأسود التي لا تروض ليُحرزوا لقبهم الخامس في كأس الأمم الأفريقية.


المباراة الـ 100

سيخوض منتخب مصر السبت القادم مباراته في ثمن النهائي وهي المباراة رقم 100 في تاريخه بكأس الأمم الأفريقية، كأكثر المنتخبات مشاركة في البطولة القارية منذ انطلاقها عام 1957، متفوقا على منتخب غانا الذي يأتي في الوصافة بفارق مباراة وحيدة.


أرقام قياسية

حققت مصر 10 أرقام قياسية تؤكد بها زعامتها للقارة السمراء في كأس الأمم الإفريقية وهي كالتالي:


- أكثر المنتخبات تتويجًا باللقب بسبعة ألقاب، أعوام 1957، 1959، 1986، 1998، 2006، 2008 و2010.
- أول منتخب يحافظ على اللقب مرتين متتاليتين (1957، 1959).
- المنتخب الوحيد الذي حصد لقب البطولة ثلاث مرات متتالية (2006، 2008 و2010).
- أكثر المنتخبات مشاركةً في البطولة (24 مرة)، والأكثر خوضا للمباريات برصيد 99 مباراة حتى الآن.
- الأكثر تنظيما للبطولة بخمس مرات، أعوام 1959، 1974، 1986، 2006 و2019.
أول منتخب يحتضن البطولة بعد زيادة المنتخبات المشاركة إلى 24 منتخبًا.
- الأكثر وصولا للمباراة النهائية للبطولة بالمشاركة مع غانا بتسع مرات، أعوام 1957، 1959، 1962، 1986، 1998، 2006، 2008، 2010 و2017.
- الأكثر تسجيلا للأهداف في تاريخ البطولة برصيد 164 هدفا.
- الأكثر تحقيقا للفوز في تاريخ البطولة برصيد 57 انتصارا.
- المنتخب الوحيد الذي يجمع بين العلامة الكاملة ونظافة الشباك في دور المجموعات للبطولة، إذ تحقق هذا الأمر في النسخة الحالية بعد الفوز على كل من زيمبابوي (1-0)، الكونغو (2-0) وأوغندا (2-0) في دور المجموعات.
- أول منتخب يسجل 6 أهداف في مباراة واحدة، حيث فازت مصر على نيجيريا (6-3) في النسخة الرابعة لكأس الأمم عام 1963 بغانا.

"ألقاب منتخب مصر"

حقق منتخب مصر أولى بطولاته في عام 1957 في البطولة التي استضافتها السودان وفازت مصر في النهائي على إثويبا بنتيجة 4 ــ صفر ، وحققت اللقب الثاني عام 1959 في البطولة التي أقيمت على أرض مصر وحُسمت بطريق النقاط لمنتخب مصر الذي حقق 4 نقاط، والسودان نقطتين ، وإثيوبيا بدون نقاط، وحققت اللقب الثالث في البطولة التي استضافتها مصر أيضا عام 1986، وانتهت بفوز مصر على الكاميرون (5 ــ 4) بركلات الترجيح، وحققت اللقب الرابع عام 1998، في بوركينا فاسو وفازت مصر في النهائي على جنوب إفريقيا 2 ــ 0 وحققت اللقب الخامس عام 2006 في البطولة التي أقيمت في مصر وفازت في النهائي على ساحل العاج بنتيجة (5 ــ4) بركلات الترجيح، واللقب السادس كان في 2008، في غانا بفوزها في النهائي على الكاميرون 1 ــ 0، واللقب السابع في أنجولا عندما فازت مصر في النهائي على غانا 1 ــ 0.

(اللقب الأول عام 1957 )

أقيمت بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم لأول مرة هذا العام وقد استضافتها السودان، وشاركت فيها 4 دول فقط هي منتخب مصر، السودان، إثيوبيا وجنوب أفريقيا التي استبعدت من البطولة فيما بعد بسبب اتباع سياسة التفرقة العنصرية داخل جنوب إفريقيا.

ولُعبت مباراتان في البطولة سُجل فيهما سبعة أهداف مما يجعلها الأقل في العدد الإجمالي لكل من الأهداف والمباريات من بين بطولات المسابقة، وكانت المباراة الأولى لمصر ضد السودان وانتهت لصالح المنتخب المصري بهدفين مقابل هدف أحرزهم رأفت عطية ومحمد دياب العطار لمنتخب الفراعنة بينما أحرز برعي أحمد البشير هدف صقور الجديان الوحيد.

وفي مباراة النهائي التي كانت بين مصر وإثيوبيا في الخرطوم، يوم 16 فبراير 1957 انتهت لصالح منتخب الكنانة أحرز حينها اللاعب المصري محمد دياب العطار أهداف المباراة الأربعة ليُتوج منتخب الساجدين باللقب الأول في تاريخه والأول في البطولة بشكل عام.


(اللقب الثاني 1959)

انتصرت مصر بعدد النقاط بعد وصولها للنقطة رقم 4 في القاهرة بتاريخ 22- 29 مايو 1959.
وأقيمت بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في عام 1959 في مصر وهي البطولة الثانية منذ نشأتها، وقد أقيمت البطولة بنظام المجموعة الواحدة وشارك فيها المنتخب المصري والمنتخب السوداني والمنتخب الإثيوبي.
واستطاع منتخب الفراعنة والذي كان يُسمى باسم الجمهورية العربية المتحدة حينها أن ينتصر في المباراتين اللتين خاضهما ليتصدر ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط، حيث كان الانتصار حينها يتم احتسابه بنقطتين بينما التعادل يُحسب بنقطة واحدة فقط.
وكانت أولى مباريات المنتخب المصري ضد إثيوبيا واستطاع أصحاب الأرض أن ينتصروا بأربعة أهداف دون رد أحرز منهم محمود الجوهري ثلاث أهداف بينما أحرز ميمي الشربيني هدفا وحيدا، وفي المباراة الثانية التي كانت أمام الشقيق السوداني أحرز عصام بهيج هدفي مصر لتنتهي المباراة بنتيجة (2-1)، بينما أحرز هدف صقور الجديان الوحيد اللاعب صديق منزول.

(اللقب الثالث 1986)

أقيمت بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في 21 مارس 1986 بمصر، وشارك في هذه البطولة 8 منتخبات قسمت إلى مجموعتين ليتأهل منها أول وثاني كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي مباشرة، وكانت المجموعة الأولى تضم كلًا من مصر، السنغال، ساحل العاج وموزمبيق، بينما ضمت المجموعة الثانية الجزائر، المغرب، الكاميرون وزامبيا.

وخسر المنتخب المصري حينها في المباراة الأولى أمام السنغال بهدف دون رد، ولكن استطاع أن يتأهل كمتصدر للمجموعة بعد انتصارين متتاليين على ساحل العاج وموزمبيق بنفس النتيجة وهي هدفين دون رد، وعلى الجانب الآخر تأهل كل من منتخب الكاميرون كمتصدر ومنتخب المغرب كوصيف، وفي مباراة نصف النهائي واجه منتخب مصر منتخب أسود الأطلس واستطاع أن ينتصر بهدف دون رد أحرزهما حينها طاهر أبو زيد، ليصلوا إلى المباراة النهائية في مواجهة منتخب الكاميرون والتي انتهت بالتعادل السلبي (0-0) ليتم الاحتكام لركلات الترجيح التي رجحت فوز منتخب الفراعنة بنتيجة (5-4).

(اللقب الرابع 1998)
أقيمت بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في 28 فبراير 1998 في بوركينا فاسو، وشارك في هذه البطولة لأول مرة 16 منتخبا رغم أن أول بطولة تضم عدد 16 كانت البطولة التي سبقتها ولكن انسحب حينها المنتخب النيجيري لتصبح نسخة 1998 هي أول نسخة تضم 16 منتخبا فعليا، وقسمت المنتخبات إلى أربع مجموعات، يتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور ربع نهائي لتستكمل البطولة بنظام خروج المهزوم.
وتأهل المنتخب المصري كوصيف للمجموعة الرابعة بعد أن انتصر على منتخب موزمبيق في أولى مبارياته بهدفين دون رد، ومن ثم أمطر شباك زامبيا برباعية نظيفة أحرز حينها اللاعب حسام حسن ثلاث أهداف منهم، ومن ثم هُزم على يد المنتخب المغربي الذي تأهل كمتصدر للمجموعة بنتيجة (1-0) أحرزه مصطفى حاجي لأسود الأطلس.

وفي الدور ربع النهائي استطاع منتخب مصر أن يتخطى ساحل العاج عن طريق ضربات الترجيح بعد التعادل بنتيجة سلبية طوال مدة المباراة ليتقابل منتخب الساجدين ضد منتخب بوركينا فاسو المُنظم للبطولة، واستطاع حسام حسن الذي تُوج في هذه النسخة بلقب هداف البطولة مُناصفة مع الجنوب أفريقي بيني مكارثي برصيد 7 أهداف، أن يُحرز هدفي الفوز على أصحاب الأرض ليتأهل منتخب الكنانة إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية للمرة الخامسة في تاريخهم ومن ثم يحرزوا اللقب الرابع بعد الفوز على جنوب أفريقيا بهدفين دون رد.

(اللقب الخامس 2006)

وصل المنتخب المصري لنهائي بطولة كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت في مصر في 10 فبراير 2006، للمرة السادسة في تاريخه بعد تصدره للمجموعة الأولى برصيد 7 نقاط وبفارق نقطة واحدة فقط عن ساحل العاج الذي تأهل كوصيف برصيد 6 نقاط، ثم استطاع منتخب الفراعنة أن يعبر من جمهورية الكونغو الديمقراطية في الدور ربع النهائي بعد انتصار كبير بنتيجة (4-1)، ومن ثم استكمل منتخب الساجدين مشواره واستطاع أن يتخطى السنغال في نصف النهائي بعدما فازوا بهدفين مقابل هدف أحرزهم حينها كل من عمرو زكي وأحمد حسن الذي حاز على لقب أحسن لاعب في البطولة حينها، ليتواجه زملاء الصقر المصري مرة أخرى مع ساحل العاج رفيقهم بالمجموعة الأولى، وبعد انتهاء زمن المباراة بالتعادل السلبي استطاع منتخب مصر أن يصل إلى الكأس الخامسة بعد انتصاره بركلات الترجيح بنتيجة (4-2).

(اللقب السادس 2008)

استطاع المنتخب المصري أن يصل للنسخة السادسة والعشرين من البطولة التي أقيمت في 10 فبراير 2008، في أوهين دجان في غانا، وهو بطل النسخة التي سبقتها (حامل اللقب) وكان عليه حينها أن يحاول الاحتفاظ باللقب بعد أن شكك الكثيرون في احتمالية حدوث ما حدث في نسخة 2006 خاصة وأنها خارج ملعب الفراعنة وبالطبع البطولة كانت أصعب، ولكن الفراعنة استطاعوا أن يتجاوزوا مرحلة المجموعات بعد تصدرها برصيد 7 نقاط وبفارق نقطة عن منتخب الكاميرون.

وبخطوات ثابته استطاع لاعبو المنتخب الوطني تحت قيادة المعلم حسن شحاته أن يتخطوا أنجولا بهدفين مقابل هدف في ربع النهائي ومن ثم ساحل العاج في نصف النهائي برباعية مقابل هدف أحرز منهم عمرو زكي هدفين واحرز كل من أبو تريكة وأحمد فتحي هدف، ليتواجه منتخب الفراعنة مرة أخرى مع منتخب كان برفقته في المجموعة الرابعة وهو منتخب الكاميرون، واستمرت المباراة التعادل السلبي حتى جاء هدف أبو تريكة في الوقت بدل الضائع معلنا عن فوز منتخب الساجدين بكأس الأمم الأفريقية 2008 وعن احتفاظه باللقب بحصوله على اللقب السادس التاريخي .

(اللقب السابع 2010)

قاد "المعلم" حسن شحاتة المنتخب المصري لنهائي كأس الأمم الإفريقية نسختها الـ27 للمرة الثالثة على التوالي والتي انطلقت في 11 نوفمبر في أنجولا، وكانت التوقعات تستبعد فوز منتخب الفراعنة بالبطولة للمرة الثالثة على التوالي ولكن لم يكن للتوقعات أي أهمية فدائما ما يكون الملعب هو الفيصل النهائي والشاهد على البطل.

وتأهل منتخب مصر كمتصدر للمجموعة الثالثة رفقة منتخب نيجيريا وبرصيد 9 نقاط بعدما انتصر أبناء شحاتة في الثلاث مباريات ليُعلنوا أن المستحيل لا شئ وأنهم لم يأتوا إلا لتحقيق رقم قياسي جديد وهو إحراز البطولة للمرة الثالثة على التوالي.

وفي الدور التالي التقى الفراعنة بمنتخب الكاميرون في ربع النهائي واستطاعوا تخطي الأسود التي لا تروض بعد انتصار رائع بنتيجة (3-1)، ثم اصطدم المنتخب المصري بمنتخب الجزائر الذي سبق له منع منتخب الساجدين من الوصول إلى كأس العالم 2010 قبل هذا اللقب بأشهر، ولكن استطاع حينها منتخب الفراعنة أن يدك حصون محاربي الصحراء برباعية نظيفة وصلت بهم إلى النهائي لمواجهة غانا، واستطاع فيها منتخب الفراعنة أن يتوجوا باللقب السابع في تاريخهم والثالث على التوالي بعد هدف اللاعب محمد ناجي جدو في الدقيقة 85 لتنتهي المباراة بفوز منتخب مصر بهدف دون رد.