الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1441

في عيد صوت العرب.. حليم يتكلم فقط ومنع فريد من الغناء

الخميس 04/يوليه/2019 - 12:19 م
الهلال اليوم
خليل زيدان
طباعة

ازدهت مدينة الأسكندرية يوم الأربعاء 5 يوليو 1961 بالأضواء وهي تستقبل معظم نجوم الفن والغناء في مصر، عندما قدموا إليها للمشاركة في احتفال إذاعة صوت العرب بعيدها الثامن، وقد امتلأت الطرق بالجماهير الزاحفة إلى نادي الصيد لحضور الحفل، ووقف رجال البوليس في التاسعة مساءً يمنعون دخول كل من لا يحمل تذكرة الدخول، حسب ما جاء بمجلة الكواكب في عددها الصادر يوم 11 يوليو 1961.

 

رغم حضور مجموعة هائلة من نجوم الفن في مصر، إلا أن الحفل اتسم بسوء التنظيم وضاعت هيبته عندما ترك رجال البوليس عملهم وراحوا يشاهدون فقرات الحفل الذي تأخر افتتاحه إلى الحادية عشرة مساءً، بدأ الحفل بفقرة لثلاثي المرح، ثم كانت مفاجأة الحفل التي لم تكتمل، وهي صعود الموسيقار محمد عبد الوهاب على المسرح وحيا الجمهور وهنأ صوت العرب، ثم ألقى قصيدة عن فلسطين ورفض أن يغني رغم إلحاح الجمهور.

 

من المؤكد أن تأخر بدء الحفل ساعة قد أربك المسئولون، فقد بدأ محمد علوان في الصراخ، وأمين بسيوني يجري بحثاً عن الفنانين، أما جمال السنهوري فقد بدأ يشد شعره خوفاً على هيبة الحفل، فقد كانت هناك ثلاث كاميرات من التليفزيون تنقل الحفل على الهواء مباشرة.

 

جرت العادة في مثل تلك الإحتفالات أن يقدم الفقرات نجوم التمثيل، فقد ظهر الساعة الواحدة عملاق المسرح يوسف وهبي يقدم عبد الحليم حافظ قائلاً: هاهو عبد الحليم حبيب الكل، وظهر عبد الحليم وكانت المرة الأولى التي يواجه فيها الجمهور منذ عودته من لندن، وهنأ صوت العرب بعيد ميلادها، ثم اعتذر عن الغناء قائلاً أن هذه أوامر الأطباء، وصعق الجمهور الذي أحسن استقباله، لكنه وعدهم بأن تكون أولى حفلاته ـ بعد عيد الثورة ـ في الأسكندرية.

 

قدمت نيللي مظلوم تابلوهاً راقصاً بعد أن رقصت نجوى فؤاد، وغنى محرم فؤاد وعادل مأمون والتلباني وعبد المطلب وفايزة أحمد ووردة وشادية وهدى سلطان ونجاة، وأضحك الجمهور أبو لمعة وبيجو وأحمد الحداد وبقية أفراد ساعة لقلبك، وظهرت آمال فهمي في حيوية ونشاط وهي تقدم الفوازير، أما سميرة أحمد فقد أبدعت في تقديمها لبعض فقرات الحفل وألقت الورود على الحضور، وظهرت برعة وخفة دم فريد شوقي وهو يقدم أيضاً بعض الفقرات، وقد حظي يوسف وهبي بحب والتفاف الجميع حوله في الحفل، وجلس محسن سرحان في صفوف الجماهير.

 

حضر الحفل أيضاً الشاعران أحمد شفيق كامل وعبد الوهاب محمد وسعاد حسني وفايدة كامل وصفية المهندس، ورغم وجود محرم فؤاد من العاشرة مساء إلا أنه لم يتذمر عندما غنى في الرابعة صباحاً ، وما أن انتهى إلا وبدأ مسك الختام بمحمد عبد المطلب الذي غنى قرابة ساعة كاملة ، وقد تذمر بعض الفنانين من سوء تنظيم الحفل، فلم يكن لهم مكان يجلسون فيه خلف الكواليس، ورغم كثرة عددهم لم يكن لهم غير ممر صغير ضيق ومظلم امتلأ عن آخره برجال البوليس.

 

طلب فريد الأطرش المشاركة بالغناء في عيد ميلاد صوت العرب متبرعاً كزملائه، ولكن طلبه تم رفضه، فقد كان فريد على خلاف مع مدير صوت العرب، وقد تقرر عقاب فريد بمنع أغانيه لمدة شهر، ورغم انتهاء شهر العقوبة، فقد استمر المنع ، والأغرب من ذلك هو رفض طلبه بالمشاركة في الحفل.