الجمعة 14 أغسطس 2020 الموافق 24 ذو الحجة 1441

بالصور... ملاحظات وكيل الهيئة الوطنية للصحافة عن رسالة ماجستير بعنوان « تأثير الوسائل الاجتماعية على قارئية الصحف المطبوعة»

السبت 03/أغسطس/2019 - 07:23 م
الهلال اليوم
أحمد حامد -عدسة محمد صلاح
طباعة
حصل مساء اليوم السبت الباحث "احمد محمد نجيب" على درجة الماجستير بدرجة امتياز ، من معهد البحوث والدراسات العربية "، وذلك عن موضوع " تأثير الوسائل الاجتماعية على قارئية الصحف المطبوعة ".

وتكونت لجنة المناقشة العلمية من الأستاذ الدكتور محمود علم الدين أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة رئيساً و مشرفاً، وعضوية كلا الأستاذ الدكتور سامي طايع أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، والأستاذ الدكتور عصام فرج وكيل الهيئة الوطنية للصحافة.

وأبدى وكيل الهيئة الوطنية للصحافة عدة ملاحظات على الرسالة منها ضبابية عنوان الرسالة فكان من المفترض أن تصبح تأثير وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من تأثير الوسائل الاجتماعية، وأن اختيار العينة لم يتم بمراعاة ولم يكن دقيقاً، واعتمدت العينة على زيادة عدد الذكور وهذا غير مطابق للواقع.

ووجه " فرج" سؤالاً للباحث عن استخدامه لثمانية فروض في الرسالة وذلك يعد كثيراً جداً، وكان من الممكن دمجهم في أربعة فروض بدلاً من التكرار والتطابق في الفروض، وكانت هناك ملاحظة أيضاً دقيقة وهي استناد الباحث لتعريف الصحافة الورقية لعام 1964 أي مايقرب من ستين عاماً، ولم يستند لتعريفها من قانون الصحافة لعام 2018.

ونوه وكيل الهيئة الوطنية للصحافة عن تدني المستوى اللغوي في أجزاء من الرسالة وذلك بسبب تدني المراجع والصفحات المنقول عنها، مما تسبب في انجراف الباحث للغة الفيس بوك، وأن الباحث اعتمد على النقل من بعض المراجع دون إبداء وجهة نظره وإظهار شخصيته ، كما أشار أيضاً لعدم وضوح الأزمات الاقتصادية التي أدت لانحصار الصحافة المطبوعة.

وأبدى " فرج" تحفظه من ذكر الباحث وجود رقابة رسمية على الصحف، مؤكداً أن ذلك انتهى منذ عام 1974، من وقت الرئيس الراحل محمد أنور السادات، فلا توجد رقابة رسمية على الصحف، و المسئول عنها هو رئيس تحرير الصحيفة، وأيضاً تطرق الباحث إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت سلطة خامسة، وذلك غير حقيقي ولا دستوري لأن الصحافة من الأساس ليست سلطة رابعة حتى تصبح وسائل التواصل الاجتماعي سلطة خامسة.