الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذو الحجة 1441

«الغباشي»: قمة السبع الكبرى تقدم دولية متكاملة لقضايا العالم المختلفة

الخميس 22/أغسطس/2019 - 02:58 م
الهلال اليوم
عوض سالم
طباعة

قال مختار الغباشي، المحلل السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن قمة السبع «g7» التي تحتضنها فرنسا في دورتها الحالية والتي تنطلق السبت القادم بمشاركة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، تعمل على وضع رؤية دولية متكاملة لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تواجه العالم، وتقديم الرؤى المختلفة بشأن القضايا التي تشغل الملف الدولي.

وأكد نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية لـ«الهلال اليوم» إن الرئيس السيسي سيقدم رؤية مصرية وأفريقية متكاملة لتحقيق أفضل معدلات للنمو في القارة السمراء التي تولى رأستها خلال العام الجاري، مشددا على أن الرئيس السيسي يعتبر ملف الإرهاب من أهم الملفات التي تهدد العالم ويعد أكبر معوق لمعوقات التنمية ليس في القارة الأفريقية فقط بل في العالم بأثره.

وشدد "الغباشي" على أن الرئيس السيسي حز المجتمع الدولي مرارا من خطورة الإرهاب العابر للحدود وتهديدة للمجتمع الغربي وليس منطقة الشرق الأوسط فقط لأن هدفه إسقاط الشعوب وسرقة ثرواته، لافتا إلى أن قمة السبح مهمة للغاية في تحقيق النهوض والتنمية الشاملة في العالم وتحقيق المساواة والعدالة الدولية في مختلف المجالات إلى أنها جميع الرؤى تحتاج إلى تفاعل حقيقي وبناء بين دول العالم.

ويشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، في قمة السبع الكبرى التي تنطلق السبت المقبل، بمدينة «بيارتيز» الفرنسية تلبية لدعوة من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، حيث تناقش القمة على مدار ثلاثة أيام القضايا الاقتصادية والتحديات المالية ذات التأثير على الاقتصاد العالمي.

وتضم المجموعة التي انطلقت في عام 1975 فرنسا وإيطاليا واليابان وألمانيا والولايات المتحدة امريكية، وبريطانيا، إلى جانب كندا التي انضمت إلى هذا التجمع عام 1976 ليصبح اسمها مجموعة السبع (G7).

وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي، انضمت روسيا للمجموعة والتي أطلق عليها في ذلك الحين مجموعة (7+ا) والتي استمرت على ذلك حتى انضمت إليها روسيا رسميا وتحولت تعرف باسم مجموعة الثماني عام 1998، وفى عام 2014 خرجت روسيا من المجموعة نتيجة اندلاع الأزمة الأوكرانية، بعدما قررت الدول السبع الكبار عدم إرسال قادتهم إلى القمة غير الرسمية لنادي البلدان المتطورة في سوتشي، واجتمعت بدون مشاركة روسيا في بروكسل اعتراضا على الأزمة الأوكرانية.