الخميس 26 نوفمبر 2020 الموافق 11 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

وعي الشعب المصري يتصدى لمحاولات تكرار سيناريوهات الفوضى.. برلمانيون: المصريون يثقون في القيادة السياسية وتعلموا الدرس من "أكاذيب 25يناير" ولن يسمحوا بتكرارها.. ومحاولات تهديد الاستقرار لن تنجح

الثلاثاء 17/سبتمبر/2019 - 05:54 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
راهن برلمانيون على وعي الشعب المصري وقدرته على دحر محاولات التحريض والتشكيك في مؤسسات الدولة، الهادفة لتهديد الاستقرار، مؤكدين أن المصريين استفادوا من خبرات الماضي ولن يسمحوا بزعزعة الثقة في القيادة السياسية أو تكرار سيناريوهات الفوضى التي وقعت في 2011.

 

وعي الشعب المصري

اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، قال إن الشعب المصري على وعي وفهم ولن يسمح بتكرار سيناريوهات الفوضى وسقوط الدولة كما حدث في 2011، مشيرا إلى أن المصريين يدركون حجم الجهود المبذولة لبناء مصر وتثبيت أركان مؤسساتها وتطويرها في كافة المجالات.

 

وأضح عامر، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، إن الدعوات التحريضية والهجوم على مؤسسات الدولة والجيش المصري لن تجدي في ظل وعي المصريين واستفادتهم من خبرة الماضي لأن هذه الدعوات لا تستهدف الحفاظ على الدولة أو الوطن، مضيفا إننا الآن في مرحلة بناء مصر الحديثة.

 

وأكد أن هناك قوى كارهة كثيرة يزعجها تقدم مصر، وتحاول حشد كل جهودها لتشويه هذا البناء، ويجب الوعي والعمل لدحض هذه الأهداف الكارهة لبناء وتقدم مصر الحديثة، مشيرا إلى أهمية الفهم والوعي والإدراك لهذه المخططات وكيفية إفشالها.

 

وأشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي نجح في إعادة الاستقرار لمصر والحفاظ على الدولة من براثن الانهيار، ويعمل بإخلاص وبوطنية للتغلب على التحديات والمشاكل، مؤكدا أن الشعب المصري يأبى أن تنهار مصر وأن تسقط كما حدث لدول مجاورة ويدرك طبيعة التهديدات وقادر على التصدي لها.

                                             

 

محاولات تهديد الاستقرار

ومن جانبه، قال اللواء محمد عقل، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن المحرضين على مؤسسات الدولة كوائل غنيم والهارب محمد علي هما من الشخصيات التي تعمل ضد الوطن والأمن القومي المصري ويستهدفان إعادة سيناريوهات الفوضى بالتشكيك في مؤسسات الدولة والأكاذيب ضد الجيش المصري.

 

 

 

وأوضح عقل، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن مصر بخير ولن يستطيع أحد أن يقترب من أمنها أو ينال من استقرارها، مشيرا إلى أن الشعب المصري يعي ما يحدث على الساحة والأهداف من هذا التشكيك وترويج تلك الأكاذيب على السوشيال ميديا ومحاولة استنساخ ما حدث في 2011.

 

 

وأكد أن هؤلاء المحرضين وظهورهم في الوقت الحالي بالتزامن مع ما تحققه مصر من تقدم يستهدفون تهديد الأمن القومي المصري، مضيفا إن الجميع يراهن على وعي وثقافة الشعب المصري الذي يدرك حجم ما تحقق من إنجازات والأهداف الخبيثة وراء محاولات التشكيك في مؤسسات الدولة والقيادة السياسية والجيش المصري.

 

المصريون تعلموا الدرس

وقال خالد أبو طالب، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن الشعب المصري استفاد من خبرات الماضي في 2011 ولن يسمح بإعادة الفوضى مرة أخرى، مضيفا إن الأكاذيب التي يروجها بعض المخربين والمحرضين ضد الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي هي محاولة لضرب الثقة بين الشعب والقيادة السياسية.

 

وأوضح أبو طالب، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن نشر الأخبار الكاذبة بما يمس الأمن القومي للبلاد على مواقع التواصل الاجتماعي يعادل جريمة خيانة الوطن، مشيرا إلى أن الشعب المصري لن يسمح لهؤلاء الدعاة لتحقيق أهدافهم وتلقى دروسا من حالة الفوضى التي شهدتها المنطقة منذ 2011.

 

وأشار إلى أن المصريين يثقون في قيادتهم والجيش المصري، ومحاولة نزع تلك الثقة لن تنجح بسهولة كما يتصور البعض، موضحا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يحرص على جسور الثقة مع الشعب المصري الذي اختاره وفوضه منذ 30 يونيو للعبور بالبلاد إلى مرحلة الاستقرار والبناء.

 

وأكد أن التشكيك والإساءة لمؤسسات الدولة يجب مواجهته بتشريع رادع ورفع حالة الوعي ضد محاولات تهديد الأمن القومي.