الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأول 1441

«حليمة»: الرئيس عرض ملفات البنية التحتية والتكامل الاقتصادي كأولويات خلال كلمته أمام قمة «سوتشي»

الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 03:30 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
قال السفير صلاح حليمة، نائب رئيس المجلس المصري للشئون الإفريقية، إن منتدى روسيا أفريقيا في مدينة سوتشي اليوم هو الأول من نوعه واستمرار للمنتديات المماثلة مثل الصين أفريقيا واليابان أفريقيا، مضيفا إن ما يميز هذا المنتدى أنه أصبح له طابعا مؤسسيا وأن ينعقد بشكل دوري كل عامين.

وأوضح حليمة، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي بصفته رئيسا للاتحاد الأفريقي هي المشاركة السادسة في مؤتمرات دولية ذات صلة بأفريقيا خلال فترة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي منذ يناير الماضي، مثل ميونخ للأمن، والحزام والطريق في الصين، ومجموعة العشرين في اليابان، والسبع الكبرى، والتيكاد، والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأشار إلى أنه في الإطار الثنائي بين مصر وروسيا فهذه الزيارة هي الخامسة له منذ أن كان وزيرا للدفاع في 2014، مشيرا إلى أن الزيارة تتناول العديد من الملفات السياسية والاقتصادية والأمنية، كما أن المنتدى يشمل كل المجالات التي تحكم علاقات الجانبين.

وأضاف إن هذا المؤتمر للاستفادة من الخبرات الروسية وما تحقق من إنجازات خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو غيرها، موضحا أن الرئيس وضع ملف البنية التحتية والاندماج والتكامل الاقتصادي كأهم أولوياته خلال كلمته اليوم.

وأكد أن الرئيس أشار إلى أهمية الاستثمار في مجال البنية التحتية والاستثمار في رأس المال البشري وخاصة الشباب الذين يكونون نحو 60% من الشعوب الأفريقية، كما ركز على ملف المرأة، مضيفا إن النواحي الاجتماعية لها أولوية في المؤتمر بالاهتمام بقضايا التعليم والصحة ومكافحة الفقر.

وأشار الدبلوماسي السابق إلى اهتمام المؤتمر بالاستثمار في مجالات استخدام الطاقة وفي التعدين والهياكل الانتاجية المختلفة في القارة كلها بما لديها من مواد خام وثروات متنوعة، مضيفا إن الرئيس دعا مؤسسات القطاع الخاص الروسية والدولية لاستغلال الآفاق الكبيرة في القارة وفقا لشروط تنموية إيجابية تراعي المصلحة المشتركة.

وأكد أن السيسي شدد على أهمية مراعاة التحول الاقتصادي من خلال الشراكة بين أفريقيا والمجتمع الدولي بما يحقق العدالة الاجتماعية، وكذلك أهمية تحقيق السلم والاستقرار في القارة سواء في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية وتحقيق الأمن والاستقرار في البحر الأحمر.

وتابع أنه يشارك في المنتدى نحو 43 دولة فضلا عن 3 آلاف عضو لمناقشة موضوعات عديدة في 32 جلسة، مثل التنمية الحضارية وتنمية رأس المال البشري والمناطق الاقتصادية والصناعية، والدور الروسي الحالي والمحتمل في تطوير هذه المناطق والمشاركة فيها.