الأحد 31 مايو 2020 الموافق 08 شوال 1441

شارع الحب من غير "دباديب".. ومحلات الزهور: حلوى المولد "أكلت الجو" هذا العام.. والشعبة: استوردنا بنحو 5 ملايين دولار.. والراحل مصطفى أمين: محادثة تليفونية تكفي لتعبر عن حبك

الإثنين 04/نوفمبر/2019 - 05:12 م
الهلال اليوم
انديانا خالد
طباعة

في عيد الحب .. الشوارع هادئة لا يوجد بها الدباديب الحمراء والزهور التي تملا المحلات، حالة هدوء قاتمة لا أحد يشعر بأن اليوم هو عيد الحب، الذي اطلقه الكاتب الصحفي الراحل مصطفى أمين منذ 45 عاما بعمود فكرة بجريدة الأخبار المصرية.

وعن أسباب عدم شعور المصريين بعيد الحب الذي اطلقه الراحل مصطفى أمين، الموافق 4 نوفمبر، رصدت "الهلال اليوم"، أراء أصحاب محلات الهدايا والورد، والذين أكدوا أن المصريين يهتمون أكثر بعيد الحب في شهر فبراير، ولا يوجد الكثير مما يحتفلون بعيد الحب الخاص بشهر نوفمبر، كما أن عيد الحب تزامن هذا العام مع مولد النبوي الشريف، مما لجأ الكثير إلى شراء حلوى وعروسة المولد.

فكرة عيد الحب

إلا أن الكاتب الراحل مصطفى أمين كان له بعد نظر في شراء الهدايا بعدما أطلق فكرة عيد الحب، وكتب في مقال نشر في عمود فكرة قائلا " اتفقنا على أن يكون العيد الأول في يوم السبت 4 نوفمبر، في هذا اليوم سيبعث كل واحد منا تحية لمن يحب، قد تكون هذه التحية زهرة أو بطاقة أو خطابا أو محادثة تليفونية! .. إننا نريد أن نعيد الحب إلى بلادنا.. نحب زوجتنا وحبيباتنا نحب أولادنا وبناتنا. نحب أصدقاءنا وجيراننا. نحب وطننا.. نحب الناس جميعا.. لقد تعلمنا كيف نكره سنوات طويلة، نريد اليوم أن نتعلم كيف نحب، كيف نعفو، كيف نتسامح، كيف ننسى.


تغير ثقافة المصريين في شراء الورد

ويقول حسن سعد، بائع ورد بمنطقة المهندسين، إن الشباب لا يحتفلون بعيد الحب في 4 نوفمبر بل يفضلون الاحتفال به في يوم عيد الحب العالمي الموافق 14 فبراير، مشيرا إلى أنه لا يوجد إلا القليل جدا مما قام بشراء الورد منه اليوم على عكس عيد الحب في شهر فبراير.


وأضاف سعد، خلال حديثه مع "الهلال اليوم"، أن سوق بيع الورد يشهد خلال الفترة الأخيرة، حالة ركود كبيرة، نظرا لارتفاع الأسعار، وأصبح الكثير يفضل شراء المستلزمات الأساسية عن شراء الورد، مشيرا إلى أن ثقافة المصريين في شراء الورد تغيرات عن زمان.


وعن أسعار الورد، أشار إلى أن سعر الوردة الواحدة نحو 10 جنيهات، وبوكية الورد يبدأ من 50 جنيها حتى 350 جنيها، حسب الحجم وأنواع الورد المستخدمة في بوكية الورد، فيما يبدأ سعر بوكية الورد الكبير من 250 جنيها حتى 1000 جنيها.

مولد النبوي الشريف

وعلى الجانب الأخر، قال أيمن حميد، صاحب بوتيك برفان وبيع الدباديب، إن عيد الحب هذا العام تزامن مع مولد النبوي الشريف، لذلك لجأ الكثير من الشباب إلى شراء عروسة المولد والحلوى ولم ينتبهوا إلى شراء هدية "عيد الحب"، مشيرا إلى أن الحالة المادية للشباب لم تعد تستطيع شراء الكثير من الهدايا، فيكفي أن يشترى حلوى والبعض أصبح لا يشتري عرائس المولد مثل السابق.

وأضاف حميد، خلال حديثه لـ "الهلال اليوم"، أن أسعار البرفان الحريمي يبدأ من 50 جنيها والرجالي يبدأ من 60 جنيها، كما أن سعر الدبوب الصغير يبدأ سعره من 70 جنيها حتى 1000 جنيها، وسعر البوكس فارغ يبدأ من 40 جنيها حتى 300 جنيه حسب الحجم والخامة.

 5 ملايين دولار استيراد 

فيما أوضح عضو لعب الأطفال بغرفة القاهرة التجارية، بركات صفا، أن الاحتفال بعيد الحب في فبراير فهو يكون أهم مما ينطلق في شهر نوفمبر، مشيرا إلى أنه وفقا لأخر احصائيات فأن مصر استوردت بنحو 5 ملايين دولار فرو لصناعة "الدبدوب" ولعب أطفال.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ "الهلال اليوم"، أنه خلال الفترة الأخيرة أصبح هناك صعوبة في استيراد الفرو نظرا للتضيق الذي تقوم به الحكومة لحماية الصناعة الوطنية، لذلك ارتفع سعر الدبدوب الصغير إلى 50 جنيها، مقابل 6 جنيها سعر جملة.

الكلمات المفتاحية