الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأول 1441
محمد نافع
محمد نافع

المال القطري تخصص ضد العرب

الثلاثاء 05/نوفمبر/2019 - 05:28 م
طباعة
على مدار أكثر من عشرين سنة ماضية أنفقت قطر جزءا كبيرا من ثروتها على دعم الإرهاب في المنطقة العربية ودعم مشاريع جميعها ضد الدول العربية وخاصة دعم مشروع الإخوان الإرهابيين بمنطقتنا العربية؛ إذ تشير الأرقام إلى أنها صرفت أكثر من 550 مليار ريال خلال عقدين لدعم وتغذية الإرهاب؛ حيث كانت تمدهم بالأموال والسلاح من أجل أن تعيش البلدان العربية حروبا أهلية.

كان بإمكان هذا النظام أن يكون في أفضل صورة حال لو تم صرف هذه الأموال الطائلة في دعم مشاريع تنموية في الدول العربية التي تشهد اقتصادا ضعيفا أكاد أجزم لكسبت هذه الدولة محبة ملايين العرب لكن ما فعلته هو العكس بدلا من أن تدعمهم ماليا قامت بدعم جماعات إرهابية متطرفة
كان النظام القطري يرغب في ذلك في صنع أذرع مسلحة له تكون لها السيطرة في عدة دول عربية بحيث تكون تحت نفوذه لتغطي بذلك ما تعيشه هذه الدولة من عقدة النقص بسبب صغر مساحتها وقلة عدد سكانها.

لذلك استغلت ما حصلت عليه من ثروات في كل ما يضر ويفسد الدول العربية وذلك عبر دعم الإرهاب بشكل مستمر ولم يتوقف حتى لحظة كتابة هذا المقال.

كان بإمكان هذا النظام أن يكون في أفضل صورة حال لو تم صرف هذه الأموال الطائلة في دعم مشاريع تنموية في الدول العربية التي تشهد اقتصادا ضعيفا أكاد أجزم لكسبت هذه الدولة محبة ملايين العرب، لكن ما فعلته هو العكس بدلا من أن تدعمهم ماليا قامت بدعم جماعات إرهابية متطرفة لهذه الدول؛ ما زاد في تفاقم وضعها الاقتصادي صعوبة بل أكثر من ذلك كانت سببا رئيسيا في موت الكثير من الأبرياء بسبب الأعمال الإرهابية التي قام بها الإرهابيون المدعومون من المال القطري ولسان حال أكثر هذه الدول العربية التي ذاقت مرارة الصراعات الداخلية في داخل بلدانها يقول لا نريد من قطر أي أموال أو مساعدات نريد فقط أن تكف تدخلها في شؤوننا الداخلية وتوقف دعم الجماعات الإرهابية، وهذا هو الحاصل في عدة دول عربية أهمها ليبيا والصومال وغيرهما.

أكاد أجزم لو بحثنا عن صراع وتصادمات في كل ما يحصل بالدول العربية جله من المال القطري حيث دفعت أموالا طائلة للجماعات الإرهابية في ليبيا وأيضا في الصومال.

حتى الولايات المتحدة الأمريكية انتقدت النظام القطري بشدة مؤخرا؛ لأنها تقوم بعمل محاكمات صورية على إرهابيين متورطين في عمليات إرهابية دون تفعيل على أرض الواقع، وهذا فيه إشارة واضحة إلى أن النظام القطري ما زال يدعم الجماعات الإرهابية.

السؤال الآخر إلى متى يا قطر تهدرين أموالك في كل ما يفرق شمل العرب ويسعى إلى تفرقتهم ويسعى إلى تقسيم بلدانهم؟

لم يترك النظام القطري أي وسيلة لصنع الخلافات بين الدول العربية إلا قام بها عبر الإعلام، وقنواتها الجزيرة جعلت من منابرها طريقا لشق الصف العربي والتركيز على كل ما هو يضر العرب وباتت هذه القناة مكشوفة مفضوحة لدى الشعوب العربية، إنها قناة تخدم كل ما يصنع الخلاف والانقسامات في عالمنا العربي.

                                                                                                                     نقلا عن العين الإخبارية
ads
ads
ads
ads