الجمعة 13 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441

فضيحة.. منى سيف تخلع "برقع الحياء" وتدافع عن إرهابيي "أنصار بيت المقدس

الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 06:38 م
الهلال اليوم
طباعة
كعادتها دائما تمارس مني سيف مناصرة الإرهاب بكافة تحالفاته تارة تدافع عن الإخوان وأخرى تطعن في قضاء مصر الشامخ وثالثة تدافع عن أحد أعضاء تنظيم " أنجاس بيت المقدس" المعروف إعلاميا بأنصار بيت المقدس وبيت المقدس برئ من خيانتهم فهم لم يطلقوا طلقة واحدة نصرة له ولا إعلاء لشرفه.

خرحت منى سيف بمجموعة جديدة من الدفاع الأهوج غير المستند إلى دليل أو قرينة فهي تذكر وبمنتهى القوة أن عمرو ربيع أحد المتهمين في قضية التنظيم مختف قسريا وتتعامل مع على أنه كذلك على الرغم من حالات كثيرة لمن وصفوا بالاختفاء القسري وتبين أنهم منضمون إلى التنظيمات المسلحة في سيناء فمن أين اتت مني سيف بهذا اليقين أن عمرو ربيع ليس منهم وأنه زج به إلى هذه القضية هل هي على علاقة بالتنظيم الذي نفي صلته بعمرو مثلا أم أن عمرو أخبرها قبل ما سمته اختفاء أنه سيختفي فقط ولا علاقة له بهذه التنظيمات.

الفتاة المهووسة بنظرية التآمر على النشطاء نسجت من خيالها قصة مرتبة لاختفاء عمرو وظهوره مقبوضا عليه ضمن التنظيم الإرهابي الذي يقتل أبناءنا من ضباط وجنود الجيش المصري الباسل ألا تعرفين الخجل ؟!.

منى لم تكتف بنسج الخيال حول عمرو ربيع بل مارست غلها الدفين ضد مؤسسات مصر وشعبها فوصفت أحد قضاة مصر العظام بأنه مزور ودعت الله أن يقهره وياخد من صحته على حد تعبيرها وهنا تتبين تلك الإنسانية المزيفة التي لا تتحرك إلا مع القتلة والإرهابيين مستبقة نظر القضية وسيرها في إطار العدالة  فتهاجم القاضي بل وتحمله مسئولية حياة المتهمين ويا ليتها خافت ولو بقدر قليل على من يوفرون لها الأمان لتجلس في بيتها وتنشر كل ما فيه إساءة لهؤلاء الأبطال المرابطين الذين يسعى عمرو ربيع من تدافع عنه لقتلهم باعتبارهم كفارا مستباحي الدم.