السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 09 صفر 1442

رئيس "الاستعلامات": حرب الشائعات تستهدف الدول التي تمر بمرحلة انتقالية ومصر لم تقع لنسيجها الوطني الواحد

الأحد 08/ديسمبر/2019 - 03:42 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
أكد ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، رئيس هيئة الاستعلامات، أن حرب الشائعات تستهدف الدول التي تمر بمرحلة انتقالية، ولكن يصعب الإيقاع بتلك الدول التي تتمتع بنسيج وطني واحد مثل مصر.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها وزارة الداخلية، تحت عنوان "مخططات إسقاط الدول من الداخل وكيفية مواجهتها"، بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، وذلك تحت رعاية اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، وبحضور اللواء دكتور أحمد إبراهيم، مساعد وزير الداخلية رئيس الأكاديمية، واللواء علاء الأحمدي مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات، وعدد من الخبراء والإعلاميين والصحفيين.

وأضاف أن الشائعات تنقسم إلى تلقائية وأخرى عمدية، لافتًا إلى أنه لابد أن يكون هناك خصم يحاول بث الشائعات وتحقيق أهدافه الخبيثة والمغرضة.

وأضاف أن حروب الجيل الرابع تستهدف المجتمعات التي تضم تناقضات وتباينات مختلفة، موضحًا أنه لا شك أن التنظيمات الإرهابية التي تطلق الشائعات ليس لها هدف سوى إسقاط نظام الحكم. 

وتابع رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أن الأطراف الدولية ليس لها أي مصلحة في إسقاط الدولة المصرية لأن هذا الأمر يشكل كارثة كبرى للعالم وإسقاط ثلث العرب ولكن يريدون إضعافها وإنهاكها بالأزمات.

في السياق ذاته، أوضحت الدكتورة نعايم سعد زغلول، رئيس المركز الإعلامي بمجلس الوزراء، أن أحد أهم مخاطر نشر الشائعات على الدول تتمثل في نشر روح اليأس والإحباط لدى المواطنين.

وأشارت إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورًا سلبيًا في نشر الشائعات لكونها بطبيعتها بيئة خصبة لتناقل الأخبار بغض النظر عن صحتها ولا تخضع لأي نوع من المسائلة القانونية.

وأضافت أن هناك ٨٩ مليون مواطن في مصر يستخدمون "الفيسبوك" ومن ثم فهو منصة خصبة لاستغلاله من قبل المغرضين، لافتًا إلى أن القطاع الاقتصادي يعد أكثر القطاعات استهدافا للشائعات ثم بعد ذلك قطاع التعليم والتموين.